قتلى وجرحى لـ"فتح الشام" بقصف جوي على إدلب وضحايا باستمرار خرق النظام للهدنة

اعداد أمنة رياض| تحرير محمد عماد🕔تم النشر بتاريخ 11 كانون الثاني، 2017 20:04:00 تقريردوليعسكريسياسيجبهة النصرة

 

المستجدات الميدانية والمحلية:

*شمالي البلاد، انطلاقاً من إدلب، قتل وجرح عدد من عناصر "جبهة فتح الشام" (جبهة النصرة سابقاً)، بثلاث غارات لطائرات دون طيار "يرجح أنها" تابعة للتحالف الدولي، استهدفت سيارتين ودارجة نارية لعناصر "الجبهة"، في ريف إدلب، بحسب ما نقل مراسل "سمارت" عن ناشطين.

أما في حلب، قضى مدنيان وأصيب آخرون، جراء قصف جوي على عدة مناطق في ريف حلب الغربي، وفق ناشطين، رجحوا أن يكون القصف لسلاح الجو الروسي.

وأصيب عدد من المدنيين بقصف مدفعي لـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، استهدف قرية بريف جرابلس بريف حلب الشرقي، كما طال قصف جوي للنظام وروسيا مناطق عدة في ريفها الغربي، في خرق مستمر للهدنة، وفق ما نقل مراسلو "سمارت" عن عدة مصادر.

من جهة أخرى، وصلت تعزيزات عسكرية تركية، إلى قاعدة عسكرية قرب مدينة الباب بحلب، ضمن عملية "درع الفرات"، وفق ما  أفاد مراسل "سمارت".

وفي الرقة، سيطرت قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، على قريتي "كرمانجو"  و"حويج" بريف الرقة الغربي، ضمن عملية "غضب الفرات"، وذلك بعد اشتباكات مع تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقتل قيادي من "لواء شهداء الرقة"، التابع "لقوات سوريا الديمقراطية" (قسد) وسائقه، وجرح ثلاثة من مرافقيه، بانفجار لغم أرضي بسيارتهم في قرية جب شعير بريف الرقة الشمالي، حسب مصادر خاصة لمراسل "سمارت".

فيما قضى مدني، وجرح ثلاثة آخرين، كما قتل عنصران من تنظيم "الدولة الإسلامية" بقصف جوي لطائرات التحالف الدولي على قرية الرحيات شمال الرقة حسب مصادر محلية وطبية لمراسل "سمارت.

*وسط البلاد في حمص، قتلت امرأة وجرح ستة مدنيين، بقصف جوي للنظام على ريف حمص الشمالي، حسب ما أفاد مصدر طبي وآخر من الدفاع المدني مراسل "سمارت".

كذلك، قضى عدد من المدنيين (النازحين)، بغارات لطائرات حربية روسية، استهدفت منطقة حوسيس في ريف حمص، فيما قتل وجرح عدد من عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" باشتباكات مع قوات النظام، في محيط مطار "التيفور" العسكري، حسب ما أفادد مصدر لـ"سمارت".

في حين قتل وجرح عدد من عناصر "جبهة فتح الشام" (النصرة سابقاً)، وأصيب آخرون بـ"التسمم"، مساء أمس الثلاثاء، عن طريق أحد عناصر الخلايا التابعة لتنظيم "الدولة الإسلامية"، والذي انضم مؤخراً إلى دورة شرعية لـ"الجبهة" في ريف حمص الشمالي، بحسب ناشطين.

*جنوبي البلاد، في ريف دمشق، قضت امرأة وجرح آخرون، بقصف جوي ومدفعي على مناطق متفرقة في الغوطة الشرقية بريف دمشق، حسب ما أفاد الدفاع المدني وناشطون.

اقتصادياً في دمشق، ارتفع سعر غرام عيار 21 قيراط،، بمقدار 100 ليرة سورية، خلال يوم واحد، حسب الجمعية الحرفية  للصياغة وصنع الجوهرات في دمشق.

أما في درعا، قتل وجرح عدد من المدنيين،  بقصف جوي روسي وآخر صاروخي للنظام، على مدينة داعل وبلدة ابطع شمالي درعا، حسب ما أفاد ناشطون مراسل "سمارت".

المستجدات الدولية والمحلية: 

قالت وزارة الداخلية الألمانية، اليوم الأربعاء، إن عدد طالبي اللجوء عام 2016 تراجع بنسبة الثلثين عن العام الذي سبقه، شكلت طلبات اللاجئين السوريين 36 بالمئة منها.

من جهة أخرى، وصل عدد الموقوفين في السجون التركية، حتى السادس من الشهر الجاري، بتهمة الانتماء إلى تنظيم "الدولة الإسلامية"، إلى 780 شخصاً بينهم 350 أجنبياً.

وفي سياق آخر، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، مارك تونر، إنه يجب إشراك "حزب الاتحاد الديمقراطي" الكردي (PYD) في المفاوضات المعنية بالوصول لحل سياسي في سوريا، "نظراً لوجود قاعدة له على الأرض".

وفي شأن آخر، وقعت لجنة الحج العليا السورية، اليوم الأربعاء، عقود الحج مع وفد الحج في المملكة السعودية في مدينة جدة للعام 2017، حسب ما أفادت اللجنة على حسابها في موقع "فيسبوك".

وفي العراق، أعلنت القوات العراقية، سيطرتها على أكثر من 80 بالمئة من شرقي مدينة الموصل، الخاضعة لتنظيم "الدولة الإسلامية"، وذلك بعد وصولها إلى ضفة نهر دجلة الأسبوع الماضي لأول مرة منذ ثلاثة أشهر.

الاخبار المتعلقة

اعداد أمنة رياض| تحرير محمد عماد🕔تم النشر بتاريخ 11 كانون الثاني، 2017 20:04:00 تقريردوليعسكريسياسيجبهة النصرة
التقرير السابق
اجتماع لأطياف من "المعارضة" في أنقرة وعائلات تغادر مناطق "داعش" في درعا
التقرير التالي
ضحايا مدنيون رغم الهدنة و"الحر" يعتبر تحديد الروس لموعد "الأستانة" محاولة للضغط على الفصائل