ضحيا بقصف جوي على إدلب وحلب وقتلى لقوات النظام باشتباكات

اعداد سعيد غزّول| تحرير محمد عماد🕔تم النشر بتاريخ 18 نيسان، 2017 12:06:02 تقريردوليعسكريسياسيحركة أحرار الشام

المستجدات الميدانية والمحلية:

قالت "حركة أحرار الشام الإسلامية"، اليوم الثلاثاء، إن عدداً من عناصر قوات النظام قتلوا وجرحوا، باشتباكات معها ومع كتائب إسلامية وأخرى من الجيش السوري الحر، في محيط جبل استراتيجي، شمالل مدينة حلب.

وأوضحت "أحرار الشام"، على قناتها في تطبيق "تلغرام"، أن قوات النظام حاولت التسلل، الليلة الماضية، إلى جبل شويحنة، الذي تسيطر عليه الفصائل، حيث دارت اشتباكات بين الطرفين، أدت لمقتل 15 عنصراً وجرح آخرين، دون التطرق لخسائر الفصائل.

من جهةٍ أخرى، قتلت عائلة كاملة، وجرح عدد من المدنيين، اليوم الثلاثاء، بقصف جوي روسي على مناطق متفرقة من ريف حلب الغربي، بحسب ما أفاد الدفاع المدني وناشطون.

وقال الدفاع المدني، على صفحته في "فيسبوك"، إن طائرات حربية روسية قصفت بلدة أورم الكبرى (18 كم غرب مدينة حلب)، بالصواريخ الفراغية، ما أدى لمقتل عائلة مكونة من خمسة أفراد، معظمهم  أطفال ونساء، مشيراً إلى أن فرقه انتشلت طفلين على قيد الحياة من تحت الأنقاض.

في إدلب القريبة، قتل وجرح عدد من المدنيين، جلّهم من الأطفال والنساء، بقصف جوي لروسيا على بلدة معرة حرمة (70 كم جنوب مدينة إدلب)، بحسب الدفاع المدني وناشطين.

وقال الدفاع المدني، على صفحته الرسمية في موقع "فيسبوك"، إن طائرات حربية روسية "ارتكبت مجزرة"، باستهداف منازل المدنيين في البلدة بالصواريخ الفراغية، مشيرا لسقوط عدد كبير من الضحايا، معظمهم من الأطفال، فيما لا تزال فرقه تعمل لانتشال ناجين من تحت الأنقاض.

وسط البلاد، خرجت "الدفعة الخامسة" من مهجري حي الوعر المحاصر بحمص، وتوقفت عند حاجزين للنظام لاستكمال إجراءات التفتيش، حسب ما أفاد مراسل "سمارت".

وقال المراسل إن الحافلات بدأت الخروج من الحي، مساء أمس الاثنين، لتتعرقل الإجراءات نتيجة التفتيش الدقيق للأمتعة عند حاجز "الشؤون الفنية" شمالي الحي، ليغادر الحاجز عدد منها وتتوقف عند "تحويلة مصياف"، فيما تستمر عملية التفتيش للحافلات الأخرى.

أما في حماه القريبة، قال ناشطون لمراسل "سمارت"، إن أربعة مدنيين جرحوا، جراء قصف جوي  يرجح أنه روسي على بلدة اللطامنة ( 30 كم شمال مدينة حماة)، كما تعرضت منطقة الزوار قرب بلدة حلفايا القريبة،،  لقصفٍ مماثل، دون تسجيل إصابات.

إلى الرقة، أفاد مصدر محلي لمراسل "سمارت"، أن عدداً من عناصر "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، سقطوا بين قتيل وأسير، جراء كمين نفذه تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، في أحد الطرق الترابية بينن قرية الكرامة (100كم شرق مدينة الرقة) وجبل منخار الغربي.

كذلك في الرقة، شنت طائرات حربية يرجح أنها للتحالف الدولي، غارة على مدينة الطبقة (54 كم شمال غربي مدينة الرقة)، في حين استهدف تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) بعربة مفخخة مواقع "قواتت سوريا الديمقراطية" (قسد) في حي الإسكندرية بالمدينة، حسب ما أفاد مصدر محلي لمراسل "سمارت".

في دير الزور، قال ناشطون، إن عدداً من المدنيين قتلوا وجرحوا، جراء قصف جوي على قريتين في ريفي دير الزور الشرقي والشمالي.

وأوضح الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، أن سبعة مدنيين قتلوا وجرح آخرون، جراء قصف لطائرات حربية يرجّح أنها للنظام على محيط مبنى الزراعة في قرية الحسينية (3 كم شمال مدينة دير الزور)، لافتين إلى عدم وجود مقر لتنظيم "الدولة الإسلامية" في المبنى.

إلى الحسكة المجاورة، أطلق نادي القامشلي السينمائي، المهرجان السينمائي الأول في مدينة القامشلي (94كم شمال مدينة الحسكة) بمشاركة أكثر من 300 فيلماً محلياً ودولياً.

وقال مدير المهرجان، سلام محمد، في تصريحٍ خاصٍ إلى "سمارت"، إن الأفلام ستعرض في مدينة القامشلي وعدد من مدن محافظة الحسكة، موضحاً أن هناك أفلام مشاركة بالمهرجان من عدة دول منها "العراق، تركيا، لبنان، مصر، المغرب، اوكرانيا وبعض دول أمريكيا اللاتينية.

جنوبي البلاد، أعلن "جيش التوحيد"، عن مقتل وجرح عدد من عناصر قوات النظام، باشتباكات معهم إلى جانب كتائب إسلامية أخرى، في محيط قرية الصمدانية الغربية (5 كم شمال شرق مدينة القنيطرة).

وقال "جيش التوحيد"، على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، إن ستة عناصر لقوات النظام قتلوا وجرح آخرون، إثر كمين نصبته الكتائب لهم على الأطراف الشمالية لقرية الصمدانية.

على صعيد آخر في القنيطرة، تعاني المناطق الخارجة عن سيطرة النظام في محافظة القنيطرة، من تراجع أعداد المواشي نتيجة نقص الغذاء والأدوية اللازمة، وانتشار الأمراض السارية، بسبب تضييق حواجز قواتت  النظام على حركة التجار، بحسب طبيب بيطري.

في ريف دمشق، نظم العديد من ناشطي مدينة سقبا (6 كم شرق العاصمة دمشق)، وقفة احتجاجية تنديدا بالتفجير الذي استهدف حافلات تقل مدنيين ومسلحين من قريتي الفوعة وكفريا بريف إدلب، أثناء تواجدهمم في حي الراشدين بمدينة حلب، شمالي سوريا، بحسب صحفي متعاون مع "سمارت".

 

المستجدات السياسية والدولية:

*هنأت "حركة أحرار الشام الإسلامية"، أمس الاثنين، الحكومة التركية عقب نجاحها قي استفتاء التعديلات  الدستورية.

واعتبرت "أحرار الشام"، في بيان نشر على موقعها في "تلغرام"، أن نجاح التعديلات الدستورية سيزيد من "قوة واستقرار" تركيا، التي وصفتها بـ "الحليفة للثورة السورية".

الاخبار المتعلقة

اعداد سعيد غزّول| تحرير محمد عماد🕔تم النشر بتاريخ 18 نيسان، 2017 12:06:02 تقريردوليعسكريسياسيحركة أحرار الشام
التقرير السابق
"تحرير الشام" تشن هجوم على محيط مدينة السلمية شرق حماة و"الحر" وكتائب إسلامية ينسحبون من مدينة صوران شمالها
التقرير التالي
مقتل ضابطين روسيين بقصف قرب حماة ومنظمة تعتبر هجوماً أمريكاً على بلدة بحلب "غير قانوني"