ضحايا بقصف للنظام على الغوطة الشرقية واجتماع للمعارضة في الرياض لبحث التطورات المتعلقة بسوريا

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل خمسة مدنيين وجرح 11 آخرون بينهم طفلان، اليوم، بقصف مدفعي للنظام على مدينة كفربطنا (9 كم شرق دمشق)، طال أيضا فرق الدفاع المدني بشكل مباشر، من مقرات النظام في محيط المتحلق الجنوبي، فيما طال قصف بقذائف هاون بلدتي الزريقية وحوش الضواهرة من مطار مرج السلطان، إضافة لغارات شنتها طائرات النظام الحربية، على أطراف بلدة عين ترما.

إلى ذلك، جرح رجل وطفلاه من اللاجئين سوريينفي مخيمات وادي الزعرور ومنطقة الملاهي بجرود عرسال اللبنانية، برصاص ميليشيا "حزب الله"، بينما يفترض خروج المقاتلين التابعين لـ "سرايا أهل الشام"، مع آلاف اللاجئين من جرود عرسال إلى بلدة الرحيبة في القلمون الغربي، بموجب اتفاق مع "حزب الله".

من جهة أخرى، شكّل مجلس محافظة القنيطرة "الحرة"، "الهيئة السياسية لأبناء الجولان" في الداخل، معلنا عن فتح باب الترشح للعضوية، وذلك ردا على عقد شخصيات من أبناء الجولان في أوروبا، مؤتمرا للسلام بين سوريا واسرائيل في ألمانيا،تضمن "الاعتراف بدولة إسرائيل عاصمتها القدس، إذ اعتبر محافظ القنيطرة، ضرار البشير، أن من يتفاوض مع إسرائيل "خائن ولا يمت لأهل الجولان بصلة".

وفي حلب شمالا، قتل 47 عنصرا لقوات النظام وجرح آخرون، باشتباكات مع فصائل من الجيش السوري الحر في حي الراشدين غربي المدينة حلب، دون وقوع إصابات في صفوف "الحر"، وفق ما صرح لـ "سمارت" قائد ميداني في "كتائب الصفوة"، عرف عن نفسه باسم "أبو جعفر".

في سياق آخر، أعلنت إدارة مخيم عين عيسى شمال الرقة، استعدادها لاستقبال 8 آلاف نازح من الريف الشرقي، بعد توسيع المخيم الذي يضم المخيم حاليا 1135 خيمة، وفق ما قال لـ "سمارت" إداري في المخيم التابع لـ "الإدارة الذاتية" الكردية، والذي أضاف أن "قسد" فتحت الطريق أمام القادمين من المناطق التي تتعرض لقصف مستمر إلا أن تنظيم "الدولة" منعهم من العبور.

أما في دير الزور شرقا، قتل طفل وجرح عدد من المدنيين، بقصف جوي يرجح أنه للتحالف الدولي على منازل المدنيين في بلدة الطيبة الخاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة"،  (50 كم جنوب شرق دير الزور).

من جهة أخرى، انخفضت أسعار العقارات بنسبة 30%في قرى وبلدات شرق دير الزور متأثرة بالقصف الجوي المستمر وحملة "التجنيد الإجباري" التي بدأها التنظيم في المنطقة، فيما انخفضت أسعار المواشي بنسبة 60% عن الشهر الفائت، إذ وصل سعر البقرة الواحدة إلى نحو 200 ألف ليرة سورية، بعد ان كان يصل إلى نصف مليون ليرة.

وفي سياق مواز، ارتفع سعر غرام الذهب"عيار 21" قيراط في دمشق، من 18600 ليرة سورية أمس، إلى 18700 ليرة، كما ارتفع سعر غرام الذهب عيا 18 قيراط من 15943 إلى 16029، وذلك إثر ارتفاع أسعار الذهب عالميا والذي سجل سعر 664.650 دولار للأونصة، بعد أن كان 661.097 دولار يوم امس.

وفي غوطة دمشق الشرقية، ارتفع سعر البيضة الواحدة، أكثر من 43%، ليصل إلى 160 ليرة سورية، بعد ارتفاعه بشكل تدريجي خلال الأيام العشرة الماضية، وسط فقدان تام لمادة الفروج من الأسواق نتيجة توقف إدخال البضائع عبر معبر مخيم الوافدين، وانتهاء عقد التاجر الذي كان يدخلها.

 

المستجدات السياسية والدولية:

* اجتمع أعضاء من الائتلاف الوطني السوري والحكومة السورية المؤقتة، اليوم، مع وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، في العاصمة السعودية، الرياض، لبحث التطورات السياسية والميدانية في سوريا، وذلك عقب طلب الهيئة العليا للمفاوضات إجراء لقاء في الرياض لتوسيع مشاركة الهيئات السياسية الأخرى، وسط رفض من منصتي "موسكو" و"القاهرة".

* جرح ستة عسكريين فرنسيينمشاركين في عملية "سانتينيل" لمكافحة الإرهاب، الأربعاء، إثر صدمهم بسيارة أمام ثكنة عسكرية في ضاحية لوفالوا بيري شمال غرب العاصمة الفرنسية باريس، فيما أعلنت الشرطة ان السائق تمكن من الفرار، وأن هذا "عمل متعمد على ما يبدو"، وذلك بعد أربعة أيام على محاولة تنفيذ هجوم على جنود مشاركين في العملية نفسها أمام برج إيفل في باريس.

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
لجنة التفاوض بحمص تنفي ادعاءات روسيا بإدخال مساعدات لمدينة الرستن و"الائتلاف" يجتمع مع "الجبير" في الرياض
التقرير التالي
"أحرار الشام" تطلق النار أثناء مظاهرة في ريف دمشق و"الائتلاف" متخوف من حل سياسي لسوريا يتجاوز المعارضة