قتلى لـ"تحرير الشام" بقصف وانفجار بإدلب و"الحر" يبدأ معركة ضد "جيش خالد" بدرعا

تحرير حسن برهان🕔تم النشر بتاريخ 12 تشرين الأول، 2017 12:07:15 تقريرعسكريسياسيإغاثي وإنسانيهيئة تحرير الشام

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل وجرح عناصر من "هيئة تحرير الشام"وطفلة، الأربعاء، نتيجة تفجير استهدف العناصر في بلدة أرمناز (30 كم غرب مدينة إدلب)، شمالي سوريا، كما قال ناشطون إن طائرة من دون طيار استهدفت مقرا لـ"تحرير الشام" في قرية موقة قرب مدينة خان شيخون، أدى لمقتل خمسة عناصر بينهم قيادي أدرني الجنسية.

كذلك جرح أربعة مدنيين بينهم نساء وأطفالليل الأربعاء-الخميس، بقصف جوي يرجح أنه لطائرات روسية على بلدة التح (45 كم جنوب إدلب)، شمالي سوريا.

 

جنوبا في درعا، قال الجيش السوري الحر، الخميس، إنهم بدؤوا معركةضد جيش "خالد بن الوليد" المتهم بمبايعته لتنظيم "الدولة الإسلامية"، في منطقة حوض اليرموك لفك الحصار عن بلدة حيط (31 كم غرب درعا) جنوبي سوريا.

 وأوضح الناطق باسم "جيش الثورة"  التابع لـ"الجبهة الجنوبية" في الجيش السوري الحر ويلقب نفسه بـ أبو بكر الحسن في تصريح لـ"سمارت"،أن المعركة تهدف لاستعادة السيطرة على قري جلين ومخيم جلين لفك الحصار عن بلدة حيط المحاصرة من قبل "جيش خالد"، ولتحطيم خطوط التحصين التي نفذها الأخير.

 

في سياق آخر، أفشلت فصائل في "كتلة الشامية" ليل الأربعاء-الخميس، محاولة تقدملـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) في منطقة أعزاز(48 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا، كما أصيب مراسل وكالة "سمارت" خلال تغطية الاشتباكات.

​وقال القائد العسكري للواء "عاصفة الشمال" المنضوي في "الكتلة"، يلقب نفسه "أبو محمد"، إن عددا من عناصر "قسد" قتلوا وجرحوا خلال المواجهات التي استمرت ثلاث ساعات قرب قرية معرين (4 كم شمال مدينة أعزاز).

 

على صعيد منفصل، قال عضو في "هيئة التفاوض" عن شمال حمص الأربعاء، إن الروس يبررون قصف قوات النظام السوريلمنطقة "تخفيف التصعيد" في ريف حمص الشمالي وريف حماة الجنوبي بـ"أنه رد على خروقات الفصائل العسكرية".

وأضاف العضو الذي طلب عدم ذكر اسمه لأسباب أمنية، أنهم يبلغون الجانب الروسي بإي خرق ترتكبه قوات النظام، ويتعهدون بإيقافه، إلا أنهم يبررون ذلك بأنه "رد على خروقات ارتكبتها فصائل الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية".

 

إلى ذلك أعلنت "إدارة تنسيق العمل الإغاثي" في غوطة دمشق الشرقية، أن "فيلق الرحمن" التابع للجيش السوري الحر، داهم مستودعا ومكتبا لمؤسسة"بناء للإغاثة والتنمية"  في بلدة حزة، واعتقل مديرها وثلاثة موظفين.

وقالت "إدارة التنسيق"، في بيان وصلت "سمارت" نسخة منه، إن مقاتلي "الفيلق" اقتحموا، قبل ثلاثة أيام، مستودع المنظمة واستولوا على محتوياته واعتقلوا مديرها وثلاثة موظفين، وصادروا حواسب وتجهيزات وأغراض شخصية.

 

صحيا، أكد مشفى بلدة الجيزة (20 كم شرق مدينة درعا) جنوبي سوريا ، رصده خمس إصابات بمرض السل.

وقال مسؤول التواصل في المشفى، ماهر الزعبي، في تصريح إلى "سمارت"، إن وثقوا إصابتين في البلدة، وثلاثة بين البدو في المنطقة، مشيرا أن المشفى لا يملك العلاج لكنهم أمنوه من مناطق سيطرة النظام السوري.

 

فيما ​غادر 5070 نازح من مخيم "قانا"قرب مدينة الشدادي بالحسكة، شمالي شرقي سوريا، نحو العاصمة دمشق، خلال شهر أيلول الماضي.

​وأرسل عضو مكتب شؤون اللاجئين والنازحين في "الإدارة الذاتية"، داود حسو لـ"سمارت"، إحصائية خاصة بشهر أيلول، تظهر توجه 920 عائلة (5070 شخص) من المخيم إلى دمشق، عن طريق مطار القامشلي.

على صعيد آخر، بدأت مؤسسة "تطوير وإكثار البذار" التابعة لـ"الإدارة الذاتية" الكردية، توزيع بذور مادة القمحعلى المزارعين في مدينة المالكية (146 كم شمال شرق الحسكة)، شمالي شرق سوريا، بسعر 160 ألف ليرة سورية للطن.

 

وافتتحت "دار إبداع المرأة السورية"، معرضا للأعمال اليدوية النسويةفي بلدة تركمان بارح (35 كم شمال مدينة حلب)، شمالي سوريا، بمشاركة أعمال نحو 300 امرأة، بينهن مهجرات من مدينة حمص.

​وقالت مديرة المعرض ، ثريا محمد لـ"سمارت"، إن الأعمال المعروضة ستعرض للتسويق وتعود الفوائد المادية للنساء المشاركات بالمعرض.

كما استكمل المجلس المحلي في مدينة الباب (40 كم شرق حلب)، شمالي سوريا، ترميم 60 بالمئة من سوق الهال الجديد.

وقال رئيس المكتب القانوني في المجلس محمد فارس لـ"سمارت"، إنهم رمموا 150 محلا في السوق من أصل 275، إضافة للأسوار والساحات، وجاري العمل على ترميم ما تبقى.

 

المستجدات السياسية والدولية:

دعا رئيس الائتلاف الوطني السوري، رياض سيف، في مذكرة وجهها إلى الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إلى حماية سجلات مجلس مدينة الرقة، شمالي سوريا، والصكوك العقارية فيها.

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان🕔تم النشر بتاريخ 12 تشرين الأول، 2017 12:07:15 تقريرعسكريسياسيإغاثي وإنسانيهيئة تحرير الشام
التقرير السابق
"الزنكي" تمنع وفدا تركيا من دخول مقراتها وروسيا تتهم أميركا بمحاولة إفشال اتفاق "تخفيف التصعيد" جنوبي سوريا
التقرير التالي
15 قتيلا للنظام باشتباكات مع "الحر" غرب دمشق ومحققون أمميون يعتزمون زيارة مطار الشعيرات بحمص