"اليونسيف": تأهيل 120 بئر ماء في دمشق وما حولها لمواجهة أزمة المياه

اعداد هبة دباس| تحرير محمد علاء🕔تم النشر بتاريخ 7 كانون الثاني، 2017 10:33:59 خبراجتماعيإغاثي وإنسانيالأمم المتحدة

قال المتحدث الرسمي باسم منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسيف"، كريستوف بوليارك، إن المنظمة ساعدت في إعادة تأهيل 120 بئر ماء في العاصمة دمشق وما حولها، لتغطي بذلك ثلث الاحتياجات اليومية من المياه، في ظل استمرار أزمة المياه التي تشهدها العاصمة.

وتشهد العاصمة أزمة مياه منذ 16 يوماً، نتيجة قصف قوات النظام لمنشأةنبع عين الفيجة التي تغذي أحياء العاصمة بمياه الشرب، وذلك في اطار حملتها العسكرية على منطقة وادي بردى.

وأعربت المنظمة، في مؤتمر صحفي نشر مركز أنباء الأمم المتحدة تفاصيله، ليلة الجمعة - السبت، عن قلقها من احتمال زيادة إصابة الأطفال بأمراض الإسهال نتيجة تردي نوعية المياه، كما أوضح " بوليارك" أن جلب المياه يقع على عاتق الأطفال الذين يسيرون مدة نصف ساعة، وينتظرون في طوابير عند نقاط التوزيع في درجات حرارة منخفضة، للحصول على المياه.

وكان مصدر طبي قال لـ"سمارت"، في وقت سابق، إن حالات تسمم وصلت إلى مشفى "المجتهد" نتيجة شرب مياه ملوثة وزعها النظام في العاصمة.

ولفتت المنظمة لارتفاع أسعار المياه المباعة من قبل باعة خاصين، إذ وصل سعر "خزان" مياه الشرب، سعة ألف ليتر، في العاصمة دمشقحتى 25 ألف ليرة سورية،  فيما ارتفع سعر الكمية نفسها من المياه "الكلسية"، إلى 12,500 ليرة، وفق مراسل "سمارت".

وتشهد "حمامات السوق" في العاصمة دمشق، ازدحاماً كبيراً وارتفاعاً بالأسعار، في ظل استمرار انقطاع المياه، بعد خروج منشأة عين الفيجة في ريف دمشق عن الخدمة، كما أعلنت  المساجد خلوها من المياه، فيما أغلقت بعض المدارس الخاصة أبوابها للسب نفسه.

وتحاول قوات النظام، رغم "الهدنة" السارية، اقتحام قرى منطقة وادي بردى، التي تسيطر عليها فصائل عسكرية، بالتزامن مع قصف جوي ومدفعي مكثف أدى إلى مقتل وجرح العشرات من المدنيين وتدمير عدد من المنشآت الخدمية والهيئات المدنية، أهمها منشأة نبع عين الفيجة، التي تغذي أحياء العاصمة بمياه الشرب.

 

الاخبار المتعلقة

اعداد هبة دباس| تحرير محمد علاء🕔تم النشر بتاريخ 7 كانون الثاني، 2017 10:33:59 خبراجتماعيإغاثي وإنسانيالأمم المتحدة
الخبر السابق
قتلى وجرحى بقنص للنظام على وادي بردى بريف دمشق رغم الهدنة
الخبر التالي
تركيا تعلن مقتل 21 عنصراً لتنظيم "الدولة" باشتباكات في ريف حلب