مئتا عائلة تغادر حوض اليرموك الخاضع لسيطرة "داعش" بدرعا خلال ساعات

اعداد رائد برهان| تحرير بشر سعيد🕔تم النشر بتاريخ 11 كانون الثاني، 2017 11:34:46 خبراجتماعيإغاثي وإنسانينزوح

قالت "قوات شباب السنة"، اليوم الأربعاء، إن مئتي عائلة خرجوا من قرى منطقة حوض اليرموك غربي درعا، الخاضعة لسيطرة "جيش خالد بن الوليد"، المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية"، إلى مناطق سيطرة الفصائل العسكرية.

وأوضح القيادي في "القوات"، ويدعى محمود المصري، في تصريح إلى "سمارت"، أن المدنيين بدؤوا بالخروج عبر حاجز العلان، عصر أمس الثلاثاء، بعد إصدار الفصائل العسكرية بياناً يدعوهم إلى الخروج من المنطقة، منوهاً أن الكثير منهم يتخوفون من المغادرة خشية استحواذ عناصر "جيش خالد" على منازلهم.

وأضاف "المصري" أن الكثير من المدنيين تعرضوا للاعتداء والسرقة، أثناء خروجهم من الحاجز، من قبل عناصر "جيش خالد"، لافتاً أن معظمهم يقطنون الآن، في مدارس في قرى سحم وتسيل وحيط وجلين، فيما استطاع البعض منهم تأمين منزل.

كما لفت أن دور الفصائل هو تقديم الحماية للنازحين ونقلهم وتأمين أماكن سكنهم، في حين شكلت المجالس المحلية في القرى التي استقبلتهم، لجاناً لمتابعة أمورهم وتقديم المساعدات الإغاثية لهم.

وكان "مجلس محافظة درعا الحرة"، أعلن، أول أمس الاثنين، توصله إلى اتفاق مع الجيش الحر حول فتح ممر للمدنيين في قرى حوض اليرموك.

ويضم حوض اليرموك ثماني قرى، أهمها الشجرة وعين ذكر وكويا، والتي تحاصرها فصائل عسكرية منذ أكثر من سنة، في محاولة لإخراج "جيش خالد" من المنطقة، حيث شهدت المنطقة معارك متكررة بين الطرفين، كما تستهدف الفصائل بالصواريخ مواقع "الجيش" في المنطقة بشكل متكرر.

 

الاخبار المتعلقة

اعداد رائد برهان| تحرير بشر سعيد🕔تم النشر بتاريخ 11 كانون الثاني، 2017 11:34:46 خبراجتماعيإغاثي وإنسانينزوح
الخبر السابق
تركيا: مقتل 11 عنصراً لتنظيم "الدولة" شرقي حلب بقصف تركي
الخبر التالي
اجتماع في أنقرة التركية يضم سبعين شخصية سورية لبحث مستجدات المرحلة الحالية