ناشطون ينفون التوافق على مبادرة في وادي بردى أو دخول ورشات لنبع الفيجة

اعداد عبيدة النبواني| تحرير محمد عماد🕔تم النشر بتاريخ 11 كانون الثاني، 2017 22:27:19 خبرعسكريمفاوضات

نفى ناشطون في منطقة وادي بردى بريف دمشق، اليوم الأربعاء، أنباء تناقلتها وسائل إعلام النظام حول التوافق على مبادرة بين الطرفين في المنطقة، أو حول دخول ورشات صيانة إلى منطقة نبع الفيجة الذي يغذي العاصمة دمشق.

وقال عضو الهيئة الإعلامية في وادي بردى، طارق أبو جيب، بتصريح إلى "سمارت"، إن "وسائل إعلام النظام تحاول أن تروج شائعات حول الاتفاق على مصالحة في منطقة الوادي، بهدف التغطية على خسائره".

وأكد "أبو جيب" أنه لم يتم التوصل حتى الآن لأي اتفاق مع قوات النظام بخصوص الوادي، مضيفا أن ورشات الصيانة التابعة للنظام لم تدخل إلى منطقة عين الفيجة حتى الآن، ولم يتم إجراء أي صيانة لها، وفق قوله.

وأوضح عضو الهيئة الإعلامية أن مسؤول العسكريين في منطقة نبع عين الفيجة، ذهب إلى حاجز منطقة عين العامود، بناءً على طلب الجنرال الروسي، وقام بإدخال مدير مكتب محافظ ريف دمشق إلى المنطقة، تحت حمايته ليلتقي ببعض الوجهاء والقادة، نافيا أن يكون توجهه إلى الحاجز بهدف المصالحة.

وردا على ما أوردته وسائل إعلام النظام حول تسوية أوضاع نحو 500 شخص من منطقة الوادي، قال "أبو جيب" إن بعض الأشخاص عقدوا مصالحة مع النظام، واصفا إياهم بأنهم "من الأشخاص الذين لم يقدموا شيئاً للثورة، ومعظمهم ملاحقون من قبل النظام عن طريق الخطأ، أو لكونهم مطلوبون للخدمة الإلزامية أو الاحتياطية"، وفق تعبيره.

وكانت الهيئات المدنية والفصائل العسكرية في المنطقة، حذرت الأحد الماضي، من "كارثة إنسانية" نتيجة الحصار والقصف اللذين ينفذهما النظام والميليشيات المساندة له، إذ بلغ عدد القتلى في المنطقة، أكثر من 200 قتيل منذ إطلاق الحملة العسكرية، وفق قيادي عسكري في المنطقة.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني| تحرير محمد عماد🕔تم النشر بتاريخ 11 كانون الثاني، 2017 22:27:19 خبرعسكريمفاوضات
الخبر السابق
وصول عوائل عراقية وأخرى سورية إلى مخيم الهول بريف الحسكة
الخبر التالي
النظام يعتقل عشرات الشبان في حلب لسوقهم إلى الخدمة الإلزامية