قتلى وجرحى بمعارك في وادي بردى وسط قصف للنظام على ريف دمشق الغربي

اعداد عبيدة النبواني| تحرير محمد عماد🕔تم النشر بتاريخ 11 كانون الثاني، 2017 23:08:31 خبرعسكريجريمة حرب

دارت اشتباكات مساء اليوم الأربعاء، بين قوات النظام والفصائل العاملة في منطقة وادي بردى، أسفرت عن قتلى وجرحى بينهم مدنيون، وسط قصف لقوات النظام على مناطق في ريف دمشق الغربي.

وأفاد مصدر عسكري في المنطقة لـ"سمارت" أن اشتباكات "عنيفة"، دارت بين فصائل وادي بردى وقوات النظام، على أطراف بلدات كفير الزيت وبسيمة والفيجة، أسفرت عن مقتل وجرح عدد من المدنيين ومن مقاتلي الفصائل.

وأسفرت المواجهات حسب المصدر العسكري، عن مقتل نحو عشرين عنصرا من قوات النظام، إضافة لتدمير دبابتين، مؤكدا عدم تمكنها من التقدم، مضيفا أن "المواجهات هي معركة كسر عظم بين الطرفين".

وقال مراسل "سمارت" نقلا عن ناشطين، إن طائرات النظام الحربية شنت أربع غارات جوية على مناطق في وادي بردى، دون تحديد الأماكن المستهدفة.

في السياق ذاته، طال قصف بقذائف المدفعية والهاون لقوات النظام بلدة مضايا في ريف دمشق، من مقراتها في حاجز الأتاسي وحرش بلودان وقلعة الكرسي، كما استهدف قصف مماثل من النقاط ذاتها، أحياء مدينة الزبداني، دون ورود أنباء عن إصابات.

بالمقابل  قال ناشطون إن فصائل من الجيش الحر استهدفت مواقع للنظام في بلدة المعمورة بريف دمشق، ردا على استهداف مدينة الزبداني وبلدة مضايا، دون أن تتسنى لنا معرفة نتائج القصف.

ونفى ناشطون في منطقة وادي بردى بريف دمشق، لـ "سمارت" اليوم، أنباءً تناقلتها وسائل إعلام النظام حول التوافق على مبادرة بين الطرفين في المنطقة، أو حول دخول ورشات صيانة إلى منطقة نبع الفيجة الذي يغذي العاصمة دمشق.

وكانت الهيئات المدنية والفصائل العسكرية في المنطقة، حذرت الأحد الماضي، من "كارثة إنسانية" نتيجة الحصار والقصف اللذين ينفذهما النظام والميليشيات المساندة له، إذ بلغ عدد القتلى في المنطقة، أكثر من 200 قتيل منذ إطلاق الحملة العسكرية، وفق قيادي عسكري في المنطقة.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني| تحرير محمد عماد🕔تم النشر بتاريخ 11 كانون الثاني، 2017 23:08:31 خبرعسكريجريمة حرب
الخبر السابق
قتلى مدنيون وعناصر لتنظيم "الدولة" بقصف للتحالف على ريف الرقة
الخبر التالي
"تجمع فاستقم": المعارضة تجتمع مع الأتراك لمناقشة الهدنة واجتماع "أستانة"