"الأمم المتحدة": قلقون إزاء الوضع في منطقة وادي بردى بريف دمشق

اعداد هبة دباس| تحرير محمد علاء🕔تم النشر بتاريخ 12 كانون الثاني، 2017 12:42:07 خبردوليإغاثي وإنسانيالأمم المتحدة

أعربت الأمم المتحدة، عن قلقها إزاء الوضع في منطقة وادي برى بريف دمشق واستمرار أزمة المياه في العاصمة، كما أعلنت عن تقديمها لمساعدات منقذة للحياة لنحو 150 ألف مهجر من مدينة حلب.

وقال المتحدث الرسمي باسم الأمين العام، استيفان دوغريك،في مؤتمر صحفي بمدينة نيويورك الأمريكية، ليلة الأربعاء - الخميس، أنهم زودوا السلطات المعنية في حكومة النظام بمعدات لإجراء اختبارات جودة للمياه في العاصمة دمشق، كما تعمل على توفير كوادر للتعامل مع مرض الكوليرا والأمراض التي تنقلها المياه، في ظل الأزمة التي تشهدها العاصمة.

وكانت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسيف"، قالت في وقت سابق، إنها ساعدت في إعادة تأهيل 120 بئر ماءفي العاصمة دمشق وما حولها، لتغطي بذلك ثلث الاحتياجات اليومية من المياه، معربة عن قلقها من احتمال ازدياد إصابة الأطفال بأمراض الإسهال وغيرها نتيجة تلوث المياه، حيث أفاد مصدر طبي لـ"سمارت"، في وقت سابق، إن حالات تسمم وصلت إلى مشفى "المجتهد" نتيجة شرب مياه ملوثة وزعها النظام في العاصمة.

وتشهد العاصمة أزمة مياه منذ أكثر من عشرين يوماً، نتيجة قصف قوات النظام لمنشأةنبع عين الفيجة التي تغذي أحياء العاصمة بمياه الشرب، وذلك في اطار حملتها العسكرية على منطقة وادي بردى.

وحول المساعدات المقدمة في حلب، أوضح "دوغريك"، أنهم قدموا مساعدات لأكثر من 150 ألف شخص، كما أجلت 36 ألفاً من الأحياء الشرقية إلى الريف الغربي للمدينة، وأكثر من 111 ألف إلى مناطق مختلفة داخل المدينة.

وأشار "دوغريك" إلى مواصلة المساعي والجهود لضمان حصول أهالي حلب على المساعدات اللازمة.

وشهدت الأحياء الشرقية في مدينة حلب عودة المئات من أهالها رغم تدهور الأوضاع الإنسانية فيها وعدم توفر الخدمات الأساسية، بسبب الفقر وعدم مقدرتهم على تأمين احتياجات الحياة وإيجار المنازل.

وكان النظام سيطر على مدينة حلب، في 22 الشهر الفائت، (باستثناء الأحياء الخاضعة لسيطرة "الوحدات الكردية" وحي الراشدين بالجهة الغربية في المدينة والمسيطر عليه من قبل الفصائل)، بعد التوصل لاتفاق يقتضي بتهجير المقاتلين والمدنيين من الأحياء الشرقية، عقب حملة عسكرية للنظام بدعم من روسيا، أسفرت عن مقتل وجرح الآلاف من المدنيين، فضلاً عن دمار البنى التحتية.

الاخبار المتعلقة

اعداد هبة دباس| تحرير محمد علاء🕔تم النشر بتاريخ 12 كانون الثاني، 2017 12:42:07 خبردوليإغاثي وإنسانيالأمم المتحدة
الخبر السابق
ضحايا بقصف جوي على ريف حماة الشرقي
الخبر التالي
تسعة قتلى بينهم أطفال بقصف للنظام على قرى وادي بردى بخرق للهدنة