"غرفة الموك" تهدد "جيش العزة" بإيقاف الدعم مالم يوقف عملياته ضد قوات النظام

اعداد إيمان حسن| تحرير حسن برهان🕔تم النشر بتاريخ 10 تشرين الأول، 2017 16:37:30 خبرعسكريالجيش السوري الحر

سمارت - حماة

هددت "غرفة عمليات الموك" التي ترأسها الولايات المتحدة الأمريكية، "جيش العزة" التابع للجيش السوري الحر والعامل في حماة، وسط البلاد،  بإيقاف الدعم الكامل عنه مالم  يوقف عملياته ضد قوات النظام السوري.

وقال الناطق العسكري باسم "العزة"، محمود المحمود، في تصريح لـ"سمارت" الثلاثاء، إن "الموك" هددتهم بإيقاف الدعم العسكري والمالي واللوجستي، بعد استهدافهم مواقع قوات النظام في ريف حماة، ولـ"عدم التزامه باتفاق تخفيف التصعيد".

ولفت "المحمود" أنهم يستهدفون قوات النظام ردا على قصف الأخيرة لمناطق مأهولة ما أسفر عن قتلى وجرحى المدنيين.

وأشار "المحمود" أن "الموك" لم تسلمهم أي مخصصات منذ شهر، لافتا أن دخولهم إلى "الموك" كان مشترطا "بعدم فرض أي قرار عليهم".

وأضاف "المحمود" أن استمرار الدعم مرتبط بإيقاف استهدافهم لقوات النظام، مشددا على عدم ارتباطهم بأي شكل من الأشكال بتنظيم "القاعدة" أو أي تنظيمات أخرى .

واتهم "المحمود" جهات "محسوبون على الثورة السورية" دون أن يسميهم، بالسعي لإدراج "جيش العزة" ضمن قائمة "المنظمات الإرهابية".

وكانت "غرفة عمليات الموك"، التي ترأسها أمريكا،  طالبت "قوات الشهيد أحمد العبدو" و"أسود الشرقية"، التابعين للجيش السوري الحر في 31 آب الماضي بوقف القتال ضد قوات النظام، والانسحاب من البادية السورية.

واختتمت "محادثات الأستانة 6" منتصف أيلول الماضي، بتوافق الأطراف المشاركة على تضمين إدلب في مناطق "تخفيف التصعيد"، ونشر ما أسمته "قوات مكافحة التصعيد" فيها.

الاخبار المتعلقة

اعداد إيمان حسن| تحرير حسن برهان🕔تم النشر بتاريخ 10 تشرين الأول، 2017 16:37:30 خبرعسكريالجيش السوري الحر
الخبر السابق
تركيا: سنبقى في سوريا حتى انتهاء التهديدات ضدنا
الخبر التالي
تحديد موعد للقاء "لجنة التفاوض" عن القلمون الشرقي ووفدي النظام وروسيا