بريطانيا تنفذ أولى غاراتها على مواقع تنظيم "الدولة" وأردوغان يؤكد امتلاك وثائق تدين روسيا بشراء نفط غير مشروع

من قبل فريق سمارت 🕔 تم النشر بتاريخ : 3 ديسمبر، 2015 8:05:51 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعي مجتمع دولي
Report News From SMART-NEWS

*قال مصدر حكومي بريطاني اليوم الخميس، إن مقاتلات "تورنادو" البريطانية، نفذت أولى ضرباتها على مواقع تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا، بعد ساعات من موافقة البرلمان على ضربه، وفق ما ذكرت وكالة "رويترز".
وأوضح  المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه، أن المقاتلات  أقلعت من قاعدة "أكروتيري"، التابعة لسلاح الجو الملكي البريطاني في قبرص، واستهدفت مواقعاَ للتنظيم، ثم عادت إلى قاعدتها، رافضاَ إعطاء مزيداَ من المعلومات عن الأهداف أو عدد المقاتلات بحجة "الأمن القومي".
ووافق البرلمان البريطاني أمس الأربعاء، على مشاركة بريطانيا بضرب مواقع تنظيم "الدولة" في سوريا، بعد نقاش دام أكثر من 10 ساعات، بأغلبية 397 صوتاَ مقابل 223.
من جهته رحب الرئيس الأميركي، "باراك أوباما" في بيان له أمس الأربعاء، بقرار البرلمان البريطاني في مشاركة "التحالف الدولي" بضرب مواقع التنظيم في سوريا، قائلاَ "العلاقة الخاصة بين الولايات المتحدة والمملكة المتحدة تعود جذورها إلى الأواصر والالتزام المشتركين بالسلام والرخاء والأمن العالمي"، وفق ما ذكرت وكالة "الأناضول".

*وفي تطورات توتر العلاقات بين روسيا وتركيا على خلفية إسقاط الأخيرة طائرة روسيا اخترقت أجواءها،  قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن تركيا لديها أدلة "ستكشفها قريباً" على وجود شبكة روسية تشتري النفط من تنظيم "الدولة الإسلامية".
وأضاف "أردوغان" بكلمة أمام مؤتمر نقابات العمال في تركيا، أن رجل الأعمال السوري، الذي يحمل الجنسية الروسية "جورج حسواني" يتاجر بالنفط المهرب مع تنظيم "الدولة" بحسب وزارة الخزانة الأمريكية.
 واعتبر الرئيس التركي، أن روسيا ليست مجبرة على الاستجابة لـ"حماية الأسد"، مؤكداً أن "المعارضة السورية المعتدلة هي الممثل الوحيد للشعب السوري".
من جهته، اتهم نائب وزير الدفاع الروسي أناتولي أنتانوف، الرئيس  التركي "رجب طيب أردوغان" وأسرته، بشراء النفط من تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا والعراق، وتهريبه إلى تركيا.
وقال" أنتانوف"، خلال مؤتمر صحفي، أمس الأربعاء، إنه على الرغم من فعالية الغارات الروسية على منشآت إنتاج النفط التابعة لتنظيم "الدولة" في سوريا، إلا أن الأخير ما زال يحصل على مبالغ مالية كبيرة، إضافة إلى الأسلحة والذخيرة ومساعدات مادية أخرى من تركيا.
كما دعا "أنتانوف"، القيادة التركية إلى السماح بتفتيش المناطق التركية التي تشير بيانات وزارة الدفاع الروسية إلى وجود عقد لتهريب نفط تنظيم "الدولة" فيها، مؤكداَ أن وزارة الدفاع ستواصل الكشف عن معلوماتها حول الطرق التي تعتمدها تركيا لـ "سرقة الثروات الطبيعية من جيرانها"، حسب تعبيره.
بدوره ذكر "سيرغي رودسكوي" رئيس مديرية العمليات العامة التابعة لهيئة الأركان الروسية، أن وزارة الدفاع حللت الصور التي تلتقطها الأقمار الصناعية الروسية، وكشفت عن 3 مسارات رئيسية لتهريب النفط من سوريا والعراق إلى تركيا.
من جانبها وصفت الولايات المتحدة الأميركية، الاتهامات الروسية لتركيا بشراء النفط من تنظيم "الدولة الإسلامية" بـ "السخيفة والخرقاء"، حسب ما ذكرت "قناة الجزيرة" القطرية.
ونقلت الجزيرة عن المتحدثة  باسم وزارة الخارجية الأميركية "جوليا ميسن"، قولها  في مؤتمر صحفي أمس الأربعاء، إن واشنطن ترفض أي تلميح يتهم الحكومة التركية بتهريب النفط مع تنظيم "الدولة".
وأضافت، أن الحكومة التركية تتخذ خطوات من أجل تأمين حدودها مع سوريا بالعمل مع الشركاء الدوليين، وأحد هذه الجهود هو إيقاف التهريب، وفق قولها.

*ميدانيا، سيطر تنظيم "الدولة الإسلامية"، ظهر اليوم الخميس، على قرية براغيدة بريف حلب الشمالي، عقب اشتباكات مع الجيش الحر و " الجبهة الشامية"، حسب مراسل "سمارت".
وقال مراسلنا إن الاشتباكات ما تزال مستمرة بين الطرفين، بمحيط القرية، في محاولة من مقاتلي "الحر" و "الجبهة الشامية"، استعادة السيطرة عليها، دون معرفة  خسائر الطرفين حتى اللحظة.
من جهة أخرى، دارت اشتباكات بين قوات النظام، و مقاتلي "غرفة عمليات فتح حلب"، في محيط قرية حميرة وتلة  البكارة بالريف الجنوبي، وسط قصف لطائرات حربية روسية على مناطق الاشتباك،
واستهدف سلاح الجو الروسي بالصواريخ،  اليوم، قريتي البويضة و طلافح، واقتصرت الأضرار على المادية، في حين أسفر قصف مماثل ليل الأربعاء- الخميس، على قرية كفرناصح بالريف الشمالي عن سقوط أكثر من عشرة قتلى مدنيين، وعدد من الجرحى.
بالمقابل،  قتل عنصر لقوات النظام  اليوم، برصاص قناص تابع لـ "كتائب ثوار الشام"، في حي الشيخ نجار بمدينة حلب، فيما استهدفت الأخيرة، بمدفع "جهنم"، تجمعات قوات النظام في قرية العامرية، دون ورود أنباء عن إصابات وفق المراسل.
إلى ذلك، قال رئيس مجلس ثوار حي الشيخ مقصود بمدينة حلب، "زياد المحمد"، لوكالة "سمارت"، اليوم، إنه لا صحة للأنباء التي وردت حول إلقاء طائرات حربية روسية، أسلحة وذخائر لـ "وحدات حماية الشعب" الكردية في الحي.
وأضاف، أن حزب الـ " بي كي كي"، المسيطر على الحي، متصل بمناطق سيطرة النظام، بشكل مباشر ويمكنه إدخال أسلحة وذخائر للحي، دون الحاجة  لإنزالها من الجو، حسب تعبيره، مؤكداً قصف الطائرات الحربية الروسية، لمواقع الجيش الحر في حي الشيخ مقصود.

*أما في حماة، قال مسؤول الإعلام الحربي في حركة "أحرار الشام" الإسلامية إن "جيش الفتح" استعاد السيطرة على تل زجرم في سهل الغاب بحماة، بعد أن سيطرت عليه قوات النظام صباح اليوم.
وأضاف مسؤول الإعلام الحربي، ويدعى "أبو اليزيد" بتصريح لـ"سمارت"، أن قوات النظام المتمركزة في معسكر جورين، هاجمت تل زجرم، مدعومة بغطاء جوي مكثف، وسيطرت على التل،  ليشن بعدها "جيش الفتح" هجوماً معاكساً، ويستعيد السيطرة عليه.
وأشار، "أبو اليزيد" إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوف قوات النظام، فيما لم تسجل خسائر بصفوف "جيش الفتح"، حسب قوله.
كما نوّه للأهمية الاستراتيجية لتل زجرم، إذ يعتبر العقدة الواصلة بين معسكر جورين والطرف الشرقي لسهل الغاب، ويفصل بين مناطق سيطرة قوات النظام ومناطق سيطرة الفصائل العسكرية، إضافة لموقعه المطل على طريق مدينة جسرالشغور.

*على صعيد منفصل، بدأ تجمّع مخيمات "أوبين"، بإنشاء مخيم تاسع لاستعياب النازحين من جبلي الأكراد والتركمان بريف اللاذقية، الهاربين من القصف الجوي الروسي.
وقال مدير المخيمات، عبدالجبار خليل، اليوم الخميس، إن المخيم الثامن الذي افتتح مؤخراً لم يستوعب أعداد النازحيين الهاربين من القصف الروسي على ريف اللاذقية، لذلك عمدت إدارة المخيم لإنشاء مخيماً تاسعاً.
وأضاف "خليل" بحديث لـ"سمارت"، أن المخيم التاسع يستوعب 600 عائلة، مشيراً إلى أنهم انتهوا من تسهيل الأرض وفرشها بالحصى وإنشاء دورات وخزانات مياه.
ولفت أن المخيم أنشئ بدعم من مؤسسة "عثمان بن عفان" ومنظمتي "هاند إن هاند وميديكل"، وأنه   سيكون جاهزاً لاستيعاب النازحيين، خلال عشرة أيام.
وأشار "خليل" إلى أنهم تمكنوا من تأمين المياه للمخيم دون الكهرباء التي تحتاج لـ"مستثمر خاص"، على حد قوله، منوهاً لحاجة النازحين إلى مدافئ ووقود ومواد غذائية.

الاخبار المتعلقة

من قبل فريق سمارت 🕔 تم النشر بتاريخ : 3 ديسمبر، 2015 8:05:51 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعي مجتمع دولي
التقرير السابق
أطفال قتلى بغارات روسية، ووحدات "حماية الشعب" الكردية تقصف حلب وريفها، وتدريبات مشتركة لقوات النظام وقوات روسية في اللاذقية
التقرير التالي
قتلى وجرحى بغارات روسية على عربين وجسرين في ريف دمشق .."فتح حلب" و" وحدات حماية الشعب" يصدرون بيانا لوقف إطلاق النار