مصدر لـ"سمارت": استمرار وقف إطلاق النار كبادرة حسن نوايا في حي الوعر بحمص ومسؤول في النظام السوري يزور مصر للمرة الأولى منذ قطع العلاقات مع دمشق

من قبل فريق سمارت 🕔 تم النشر بتاريخ : 6 ديسمبر، 2015 3:05:27 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعيإغاثي وإنساني هدنة
Report News From SMART-NEWS

*أكدّ مسؤول التواصل مع الأمم المتحدة، ويدعى "محمد الحمصي"، استمرار وقف إطلاق النار ودخول قوافل مساعدات دولية خلال اليومين الماضيين، إلى حي الوعر في حمص.
وقال "الحمصي" الناطق باسم مجلس محافظة حمص لـ"سمارت"، إن الدفعة الأولى من المساعدات الغذائية، والمؤلفة من 15 ألف سلة صحية و5 آلاف سلة غذائية مع طحين، أدخلت إلى الحي، السبت، عن طريق منظمات الهلال الأحمر والصليب الأحمر واليونيسيف وبرنامج الأغذية العالمي (WFP)، منوهاً إلى وجود دفعتين مماثلتين لم يحدد موعد دخولهما.
وأوضح أن إدخال سيارات الإغاثة ووقف إطلاق النار هي بوادر لإظهار حسن النوايا، وبنود الهدنة ستنفذ على عدة مراحل، مؤكداّ أنها ستبدأ عند خروج أول دفعة من الحالات الخاصة والرافضين للاتفاق، وتقدر بنحو 200 إلى 300  شخص خلال هذا الأسبوع.
وأشار "الحمصي" أنه سيتم إخراج المدنيين عن طريق حاجز "دوار المهندسين"، الذي يربط بين حي الوعر ومدينة حمص، وأنه سيفتح للمشاة فقط، ، مضيفاً أن فتح القصر العدلي سيتم في المرحلة الثانية، وتسليم القسم المتبقي من السلاح سينفذ بعد إطلاق سراح المعتقلين وغيرهم من المفقودين والمخطوفين في المرحلة الثالثة.
فيما لفت أن الحي سيبقى تحت سيطرة المقاتلين خلال فترة سريان الهدنة، مؤكداً على الطابع الإنساني لبنودها، حسب وصفه.

* قضى أربعة مدنيين وجرح اثنان آخران، السبت، بسقوط قذائف هاون على حي ركن الدين في دمشق، حسب مراسل "سمارت".
وقال المراسل، إن قذيفة هاون مجهولة المصدر، سقطت على مستوصف "التقوى" في الحي، ما أسفر عن مقتل ثلاثة أطفال وامرأة، كما سقطت قذيفة مماثلة قرب مجمع "أحمد كفتارو"، ما أوقع جريحان.
وجرح ثلاثة أطفال وامرأة بسقوط ثلاث قذائف مماثلة على حي الصالحية، فيما لم تسجل أي إصابات بقصف مشابه على حي القصور ومحيط منطقة الخطيب.
في ريف دمشق، قصفت قوات النظام بالرشاشات المتوسطة والثقيلة قرية بسيمة وطريق خان الشيح- زاكية، من مقراتها في اللواء (104) ومحيط مخيم خان الشيح.
بالمقابل، استهدفت كتيبة المدفعية، التابعة لـ"فيلق الرحمن"، بمدفع "عمر" محلي الصنع، مواقع قوات النظام قرب مدينة عربين، وفق المراسل.

*وقتل مدنيان وجرح أكثر من عشرين آخرين، السبت، بقصف جوي استهدف مدينة تدمر في ريف حمص الشمالي، حسب مراسل "سمارت".
وقال المراسل، إن طائرات حربية روسية شنّت 15 غارة بالصواريخ الفراغية على الأحياء السكنية في المدينة، ما أوقع قتيلين وأكثر من عشرين جريحاً، أسعفوا إلى نقاط طبية قريبة.
كما شنّت الطائرات ست غارات جوية على مدينة القريتين في ريف حمص الشرقي، دون تسجيل إصابات.
ودارت اشتباكات بين الجيش السوري الحر و قوات النظام، في مدينة تلبيسة، وسط قصف مدفعي للأخيرة على المدينة وقرية حوش حجو، من معسكر "ملوك"، وفق المراسل.

*في سياق منفصل، أعلنت إدارة التعليم العالي في مدينة إدلب، السبت، عن عدة خدمات جامعية للطلاب، حسب ما نشر على الصفحة الرسمية لجامعة إدلب.
وتؤمن إدارة التعليم العالي، كشف الدرجات الامتحانية في كليات ومعاهد إدلب مقابل ثلاثة آلاف ليرة سورية، ووثائق التخرج للطلاب القدامى مصدقة من جامعة حلب، مقابل أربعة آلاف ليرة.
كما يتم تأمين كشف للدرجات الامتحانية ووثائق التخرج لطلاب جامعة حلب، في الكليات المماثلة للكليات والمعاهد التي كانت موجودة في جامعة حلب (فرع إدلب)، مقابل رسوم مماثلة، فيما تؤمن وثائق تخرج فقط لطلاب جامعة حلب في الكليات غير المماثلة للكليات والمعاهد التي كانت موجودة في جامعة حلب (فرع إدلب)، مقابل أربعة آلاف ليرة سورية.
وكل طالب يرغب بالحصول على كشف علامات أو وثيقة تخرج وتشمله النقاط الثلاث المذكورة سابقاً، عليه مراجعة رئاسة جامعة إدلب (مكتب التنسيق مع جامعة حلب)، ومعه صورتين عن الهوية الشخصية والبطاقة الجامعية مصورة على ورقة واحدة، حسب منشور الجامعة.

*وأرسلت هيئة الإغاثة التركية "İHH"، إلى سوريا، السبت، قافلة مساعدات إنسانية، ضمن حملة إغاثية أطلقتها الهيئة مؤخراً، حسب وكالة "الأناضول".
وانطلقت القافلة المؤلفة من 49 شاحنة، والمدعومة من منظمات إغاثية، من أستراليا، جنوب أفريقيا، الكويت، المملكة المتحدة، وقطر، في إطار حملة "أنا بحاجة إليك"، من لاية كيلس جنوبي تركيا باتجاه المعابر الحدودية مع سوريا.
ونقلت "الأناضول" عن نائب رئيس الهيئة، "حسن أيرانجي" قوله، إنهم أرسلوا 1017، شاحنة مساعدات إنسانية إلى
المحتاجين في سوريا، خلال السنة ونصف الأخيرة، مؤكداً استمرار الهيئة بالوقوف إلى جانب السوريين مستقبلاً، في ظل الهجمات المتواصلة على مناطقهم.

*على صعيد آخر، وصل محمد وليد غزال، وزير الإسكان والتنمية العمرانية السورى، العاصمة المصرية القاهرة، السبت، قادمًا من لبنان فى زيارة لمصر تستغرق عدة أيام، في أول زيارة لمسئول سورى رفيع المستوى منذ سحب السفير المصرى من دمشق، وتعليق عضوية سوريا بالجامعة العربية عام 2013، حسب وكالة الأناضول.
وقال وزير الإسكان المصري، "هاني يونس"، لوكالة الأناضول، إنه "لا يوجد أي تنسيق أو أي لقاءات بين وزير الإسكان المصري والوزير السوري، ولا نعلم أي شيء عن سبب الزيارة أو أهدافها".
ورجّحت مصادر حكومية مصرية، أن يكون هدف الزيارة، المشاركة في فعاليات اتحاد المهندسين العرب، لافتة أن "غزال" سيلتقي عدداً من المسؤولين المصريين والعرب لـ "بحث دعم التعاون".
وكانت مصر قد أعلنت قطع العلاقات مع النظام السوري في شهر حزيران 2013، وإغلاق سفارة النظام في مصر وسحب القائم بالأعمال المصري في دمشق.

الاخبار المتعلقة

من قبل فريق سمارت 🕔 تم النشر بتاريخ : 6 ديسمبر، 2015 3:05:27 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعيإغاثي وإنساني هدنة
التقرير السابق
الجيش السوري الحر يسيطر على قريتين حدوديتين شمال سوريا و قتلى وجرحى بانفجار سيارة مفخخة في مدينة تل رفعت بحلب
التقرير التالي
كيري: هدفنا تسهيل عملية انتقال السلطة في سوريا ومجزرة في زملكا بقصف جوي روسي