النظام يؤكد غارات التحالف على مواقعه في ديرالزور وتنظيم "الدولة" يحضّر للخروج من مخيم اليرموك

من قبل فريق سمارت 🕔 تم النشر بتاريخ : 7 ديسمبر، 2015 9:08:32 م تقرير دوليعسكري قصف
Report News From SMART-NEWS

*نقلت وكالة أنباء النظام "سانا" عن وزارة خارجية النظام في سوريا، إن أربعة طائرات تابعة للتحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" استهدفت مساء أمس معسكر لقوات النظام في ديرالزور.
وأضافت الوكالة، أن الطائرات استهدفت المعسكر بتسعة صواريخ أدت لمقتل 3 عناصر لقوات النظام وجرح 13 آخرين.
ودانت وزارة الخارجية التابعة للنظام في سوريا، غارات التحالف، كما طالبت مجلس الأمن الدولي بالتحرك الفوري لمنع تكرار الحادث.
وقال ناشطون محليون في ديرالزور، إن طائرات التحالف الدولي استهدفت معسكر لقوات النظام في ديرالزور، وأدت لمقتل 4 عناصر للأخيرة وجرح 15 آخرين.
وتعدّ هذه الغارات الأولى من نوعها على مواقع قوات النظام في سوريا منذ بدء التحالف الدولي عملياته لمحاربة تنظيم "الدولة" في سوريا منذ أكثر من عام.

*قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، اليوم الإثنين، إن العمليات الجوية وحدها لا تكفي للقضاء على تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا، وإن هناك حاجة لقوة برية فعالة لدعم المعارضة المعتدلة هناك.
وفي ذات السياق، قال مسؤول تركي اليوم إن الطائرات الحربية التركية شاركت في عمليات جوية للتحالف بقيادة الولايات المتحدة، لكنها لم تقصف أهدافا تابعة "لتنظيم الدولة" في سوريا منذ يوم 24 تشرين الثاني عندما أسقطت تركيا طائرة حربية روسية.
من جهته، قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إن بلاده لن تدخل في حرب برية ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا والعراق، حسب وكالة الأنباء الفرنسية.
وأضاف "أوباما"، في (خطاب الأمة) من البيت الأبيض، مساء أمس الأحد، أن "المعركة ليست مع الإسلام بل مع تنظيم "الدولة" الذي لا يمثل سوا جزء ضئيل من المسلمين حول العالم".
وقال مسؤول في الإدارة الأمريكية، إن البيت الأبيض مستعد لإرسال المزيد من القوات الخاصة الأمريكية  لقتال تنظيم "الدولة الإسلامية"، حسب ما نقلت وكالة "رويترز".

*في تطور آخر، أكّد قائد "أكناف بيت المقدس" أن عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" بدؤوا ببيع حاجياتهم وتسجيل أسماء العسكريين والمدنيين الراغبين بالالتحاق بهم.
وقال قائد الـ "أكناف" ويدعى  "أبو أحمد مشير" في تصريح لـ"سمارت"،  "إن الاتفاقية جرت قبل ثلاثة أشهر لكنها تأخرت بسبب خلافات حول تسليم السلاح الثقيل، مشيراً أن عدد المتوقع مغادرتهم قد يصل إلى 3500 مدنياً وعسكرياً.
وأضاف المصدر أن التنظيم ينوي تسليم المخيم للنظام، لكن الفصائل المقاتلة تحضّر لدخول المخيم فور خروج عناصر التنظيم منه.
وقال ناشطون محلييون لـ"سمارت"، إن الأهالي يخشون اجتياح  قوات النظام لمخيم اليرموك، مشيرين أن تنفيذ الاتفاق سيتم يوم الثلاثاء القادم بدءاً بخروج الجرحى، وأن توقيع الاتفاق مضى عليه سنة.

*شمالا، سيطرت قوات النظام على ثلاثة قرى في ريف حلب الجنوبي بعد اشتباكات مع فصائل غرفة عمليات "فتح حلب" و"جيش الفتح"، حسب مراسل "سمارت" في المنطقة.
وسيطرت قوات النظام على قرى  الخلصة والحميرة وزيتان بالريف الجنوبي، بعد اشتباكات عنيفة مع مقاتلي "فتح حلب" وفصائل "جيش الفتح"، وسط غارات جوية مكثفة لطائرات حربية روسية  استهدفت بلدة خان طومان ومحيط قريتي خلصة وزيتان بأكثر من 15 غارة.
وقال المراسل، إن الاشتباكات مازالت مستمرة في محيط القرى المذكورة، إذ دمّرت فصائل "فتح حلب" بصواريخ مضادة للدروع ثلاث دبابات لقوات النظام في محيط قرية الخلصة، فيما قضى مقاتلان للأولى خلال الاشتباكات.
وتقع قرية زيتان قرب بلدة الزربة المطلة على اتستراد دمشق- حلب، إذ تسيطر عليها قوات النظام للمرة الأولى منذ بدء المعارك في ريف حلب الجنوبي.
بالمقابل، سقط قتلى وجرحى لقوات النظام بتفجّير الجيش السوري الحر بنائين تحصنت به الأولى في حي الخالدية ، تلاهما اشتباكات بين الطرفين، تزامناً مع غارات لطائرات حربية روسية على حي بني زيد.
وقال قائد "لواء فرسان الحق" المقدم فارس البيّوش، بتصريح لـ"سمارت"، إن مقاتلي اللواء بمشاركة "الفرقة 16 مشاة" فجروا نفقين تحت معامل الدفاع التابعة لقوات النظام في حي الخالدية، وأضاف أنه تم تدمير المبنيين العسكريين الأول والثاني في معامل الدفاع التي تعتبر "مركزاً لصناعة الذخيرة وقيادة الحواجز في المنطقة". وأشار إلى أن اشتباكات دارت بين الطرفين عقب التفجيرات تمكنت خلالها فصائل الجيش الحر من التقدم في المنطقة، على حد قوله.
في سياق منفصل، قضى أربعة مدنيين بينهم طفل وجرح عشرة آخرون بغارات لطائرات حربية روسية استهدفت حي الهلك في مدينة حلب، كما جرحت سيدة بغارات مماثلة على مدرسة بحي الصالحين.
إلى ذلك، دارت اشتباكات بين تنظيم "الدولة الإسلامية" وفصائل غرفة عمليات" فتح حلب " في قرية كفرة بريف حلب الشمالي.
وقال المتحدث الإعلامي لتجمع "فاستقم" شريف الحلبي في تصريح لـ"سمارت"، أن فصائل "فتح حلب"  شنت هجوماً على مواقع التنظيم في القرية وتمكنوا من التقدم لداخلها وقتل عدد من عناصره.
وأضاف "الحلبي" أن التنظيم ردّ بقصف صاروخي ومدفعي وبالرشاشات الثقيلة على المنطقة، ما أدى لانسحاب مقاتلي "فتح حلب" من القرية ومقتل أحد المقاتلين وإصابة آخرين بجروح.

*قتل أربعة مدنيين بينهم امرأتين وجرح ثلاثين آخرين بينهم نساء وأطفال، جراء شنّ طائرات حربية روسية غارتين بالصواريخ الفراغية على سوق شعبي وأحياء سكنية وسط قرية الناجية في ريف إدلب، حسب مراسل "سمارت" في المنطقة.
ونقلت فرق الدفاع المدني الجرحى إلى مشافٍ حدودية مع تركيا في بلدة بداما وقرية عين البيضة، وتتراوح إصاباتهم بين الخفيفة والخطيرة، وفق مراسلنا.

الاخبار المتعلقة

من قبل فريق سمارت 🕔 تم النشر بتاريخ : 7 ديسمبر، 2015 9:08:32 م تقرير دوليعسكري قصف
التقرير السابق
ارتفاع ضحايا العدوان الروسي على زملكا بريف دمشق إلى 16 قتيلاُ و"حملة أنقذوا الجزيرة": نمتلك وثائق تؤكد تزويد النظام لـ"الوحدات الكردية" بالسلاح
التقرير التالي
قوات النظام تشن هجوما على مناطق عدة بريف اللاذقية والفصائل المقاتلة تستعيد قرية المغيرية