20 قتيلاً وعشرات الجرحى بتفجيرات في بلدة تل تمر بالحسكة و المئات يتظاهرون في القامشلي ضد "الإدارة الذاتية" في اليوم العالمي لحقوق الإنسان

من قبل فريق سمارت 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 ديسمبر، 2015 12:51:04 م تقرير دوليعسكريسياسيإغاثي وإنساني جريمة حرب
Report News From SMART-NEWS

*قضى 20 مديناً وجرح عشرات آخرون، مساء الخميس، بثلاث تفجيرات في بلدة تل تمر بمحافظة الحسكة، حسب ما أفاد مراسل "سمارت".
وقال مراسلنا إن صهريجاً مفخخاً انفجر قرب المركز الصحي في البلدة، أدى إلى تدمير المباني المحيطة، حيث يتواجد مشفى و"بيت الشعب" التابع لـ"الإدارة الذاتية" الكردية؛ كذلك استهدف انفجاران آخران شارع فلسطين وسوق الخضار في تل تمر، وحارة سيف الدولة.
وأسفرت الانفجارات الثلاثة عن سقوط نحو 20 قتيلا مدنيا وأكثر من خمسين جريح، في حصيلة أولية حيث لا يزال بعضهم عالق تحت الأنقاض، ونقل الجرحى إلى مشافي الدرباسية ورأس العين والقامشلي، فضلا عن تضرر منازل في المدينة نتيجة شدة الانفجار.
إلى ذلك، أصدرت القيادة العامة لـ"قوات الأسايش" عقب التفجيرات، بياناً منعت فيه دخول وتحرك الصهاريج وسيارات نقل المحروقات داخل "مقاطعة الجزيرة"، حتى إشعار آخر على حد قول البيان.

*و تظاهر المئات من سكان مدينة القامشلي وأنصار "المجلس الوطني الكردي"، الخميس، ضد سياسات وممارسات "الإدارة الذاتية" الكردية، في حي العنترية بالمدينة، تزامناً مع اليوم العالمي لحقوق الإنسان.
ونادى المتظاهرون بشعارات ترفض عملية التجنيد الإجباري  لشبان الحسكة، وقانون "حماية أموال الغائبين" الذي أقرته "الإدارة الذاتية"، وذلك بمشاركة رئيس "المجلس الوطني الكردي" ابراهيم برو.
وندد المتظاهرون بسياسة التعليم التي تنتهجها "الإدارة"، والمناهج "المؤدلجة" من قبل "حزب الاتحاد الديمقراطي"، على حد وصفهم.
وطالب المتظاهرون بوقف عمليات الاعتقال التعسفي في المحافظة، حيث كان "المجلس الوطني الكردي" دعا للمظاهرة تزامناً مع الاحتفال بـ "اليوم العالمي لحقوق الإنسان"، الذي يصادف العاشر من كانون الأول.

*في سياق منفصل، أكدّ مدير المستشفى التخصصي الجراحي في إدلب، الدكتور حسام دبيس، وصول نحو 70 جريحاً إلى المستشفى، من حي الوعر في حمص، فجر الخميس.
وقال "دبيس"، في تصريح لـ"سمارت"، إن 30 جريحاً منهم بقوا في المستشفى حتى ظهر الخميس، مشيراً إلى إجراء الفحوصات اللازمة وإعادة تقييم وإرسال من هم بحاجة لعلاج فيزيائي إلى مراكز ودور استشفاء للمتابعة.
وأوضح أن أغلب الجرحى مصابون بشلل نصفي بسبب الشظايا في العمود الفقري، إضافةً لإصابات في البطن مع اختلاطات نتيجة سوء التغذية وقلة المواد المتوفرة من صادات وأجهزة لإجراء عمل جراحي، مؤكدّاً أن الجرحى سيتلقون العلاج المناسب داخل المستشفى، في حين سيتم تحويل من هم بحاجة لأطراف صناعية أو إعادة تأهيل من ناحية الشلل أو غيره.
وأضاف "دبيس" أن الجرحى وصلوا في سيارات إسعاف تابعة لمنظمة الهلال الأحمر، ثم عن طريق الحافلات من قلعة المضيق إلى إدلب.

*وميدانياً، استعاد تنظيم "الدولة الإسلامية" الخميس، سيطرته على بلدة مهين وقرية حوارين في ريف حمص الشرقي، عقب اشتباكات مع قوات النظام، حسب ما أفاد مراسل "سمارت".
وشن تنظيم "الدولة" هجوماً مباغتاً بتفجير مفخختين في مهين وحوارين، لتعقبها اشتباكات مع قوات النظام في المنطقة، أدت إلى انسحاب الأخيرة تحت غطاء جوي لطائراتها وطائرات روسية، مع سقوط عدد من عناصرها قتلى.
وتستمر الاشتباكات بين الجانبين على أطراف قرية الحدث وتلال العقبة، حيث أفاد مراسلنا باستيلاء التنظيم على أجزاء من التلال المذكورة.
يذكر أن تنظيم "الدولة" استعاد السيطرة على تلال بلدة مهين ومستودعات الذخيرة داخلها، أمس الأربعاء، بعد ما كانت قوات النظام فرضت سيطرتها على البلدة وتلالها، شهر تشرين الثاني الفائت.
وفي إطار ردود الفعل على مقررات مؤتمر الرياض، قال مساعد وزير الخارجية الإيرانية للشؤون العربية والإفريقية حسين أمير عبد اللهيان، إن مؤتمر قوى الثورة والمعارضة السورية في العاصمة السعودية الرياض لا يحظى بتأييد إيران.
واعتبر "عبد اللهيان"، في حديث لوكالة "أنباء فارس" الإيرانية، الخميس، أن اجتماع المعارضة السورية يتعارض مع إعلان اجتماع "فيينا2"، زاعما أن الفصائل العسكرية المشاركة في المؤتمر مرتبطة بـ"لإرهاب، وتنظيم الدولة الإسلامية".
وأضاف أنه "لن يسمح للإرهابيين أن يعتبروا أنفسهم معارضة معتدلة ويقرروا مستقبل سوريا والمنطقة"، على حد تعبيره، وأشار في الوقت نفسه إلى أن الأمم المتحدة هي المسؤولة عن تحديد المعارضة، والجماعات "الإرهابية" من خلال التشاور مع الدول.

الاخبار المتعلقة

من قبل فريق سمارت 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 ديسمبر، 2015 12:51:04 م تقرير دوليعسكريسياسيإغاثي وإنساني جريمة حرب
التقرير السابق
اختتام مؤتمر المعارضة بإعلان تشكيل "هيئة عليا للمفاوضات" ودول الخليج تؤكد على مقررات جنيف1
التقرير التالي
تنظيم "الدولة" يتبنى تفجيرات الحسكة ووفيات في بلدة مضايا المحاصرة