"النصرة" تعلن رفضها مؤتمر الرياض والأمم المتحدة تؤكد ضغطها على النظام بشأن معتقلي الوعر

من قبل فريق سمارت 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 ديسمبر، 2015 12:29:01 م تقرير دوليعسكرياجتماعيإغاثي وإنساني جبهة النصرة
Report News From SMART-NEWS

*قال "أبو محمد الجولاني" زعيم "جبهة النصرة" التابعة لتنظيم "القاعدة، إن مؤتمر المعارضة الموسع في الرياض والذي لم يدعوا إليه لا يحظى بدعمهم، معتبرا أنه يهدف "لتجريد المقاتلين من سلاحهم طوعاً أو بالإكراه".
وأضاف "الجولاني"، في لقاء مع قنوات تلفزيونية بث أمس السبت، أن المؤتمر "الخطوة الأولى لتنفيذ ما اتفقت عليه روسيا والولايات المتحدة في فيينا(...) وأن هدف المجتمع الدولي هو دمج المعارضة مع قوات النظام، والإبقاء على بشار الأسد رئيساً وتنفيذ هدنة"، على حد قوله.
في ناحية أخرى، قال "الجولاني": "الهدن لا تصب إلا في مصلحة قوات النظام"، متابعا  إنهم "يسعون لعرقلة الهدنة في الغوطة الشرقية، ولن يقبلوا فيها ولن يسمحوا بتنفيذها".
وفي علاقة "النصرة" بتنظيم القاعدة، كرر "الجولاني" مواقفه السابقة بالتأكيد على عدم النية لفك الارتباط بالأخيرة، نافياً أي علاقة بقطر أو تركيا.
واتهم الولايات المتحدة برفض إنشاء منطقة آمنة شمالي البلاد، كما اعتبر أن تركيا، التي تسعى لإقامة منطقة آمنة شمالي البلاد حماية لأمنها القومي وفق قوله، بأنها "لا تستطيع فعل شيء" دون موافقة أميركا.
أما عن الاشتباكات مع "وحدات حماية الشعب" الكردية في حلب أوضح، أن "مشكلة النصرة ليست مع الشعب الكردي، بل مع ميليشيات كردية شيوعية متحالفة مع النظام في سوريا".
ميدانياً قال زعيم "النصرة" إن معسكر جورين والساحل السوري "ليسا خطاً أحمر"، وإن حصيلة قتلى الميليشيات العراقية  والإيرانية بلغ 500 قتيل في معارك ريف حلب الجنوبي.
وعن صفقة التبادل التي أجريت مؤخرا مع الجيش اللبناني، قال "الجولاني" إنها هدفت لتمرير مواد غذائية، وإيجاد ممر طبي لأهل المنطقة، وفق قوله.

*دخل وفدٌ من الأمم المتحدة، إلى حي الوعر في حمص للوقوف على الوضع الإنساني، مع بدء تنفيذ شروط التسوية مع قوات النظام، حسب مراسل "سمارت".
والتقى الوفد المؤلف من سفير الأمم المتحدة في سوريا، "يعقوب الحلو"، وعضو مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، "ستفين برايم"، وأعضاء من الصليب الأحمر الدولي والهلال الأحمر السوري، مع ممثلين عن مجلس محافظة حمص ومدراء جمعيات إغاثية ووجهاء من الحي، ودخل مع الوفد 13 شاحنة مساعدات غذائية.
وطالب منسق التواصل مع الأمم متحدة في حي الوعر، "وليد الفارس"، الأمم المتحدة بإيجاد آلية لـ "تثبيت الناس في الحي ومنع التهجير والتغير الديمغرافي"، وإنشاء مكتب للأمم المتحدة في الحي ووضع مراقبين، كما طالب بإعادة اللاجئين من أهالي حمص المتواجدين في بلدة عرسال اللبنانية ودول الاتحاد الأوربي.
وقال سفير الأمم المتحدة في سوريا،  إنهم على تواصل مع لجنة المصالحة في الحي لمتابعة قضية المعتقلين، كما أكّد أن المكتب السياسي للمبعوث الدولي "دي ميستورا" يتابع الموضوع "بشكل مباشر".
وأكّد عضو الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، ستيفن برايم، حيادية الأمم المتحدة بمراقبة تنفيذ بنود الاتفاق الموقع مع قوات النظام، مشيرا إلى أن الأمم المتحدة "لا توفر جهداً بجمع الأموال وشراء المساعدات لتقديمها للمحتاجين".
من جانبه طالب رئيس المجلس المحلي للحي، "أمير عبدالقادر"، وفد الأمم المتحدة، باعتبار مجلس محافظة حمص المرجع الوحيد، كما طالب بإعادة إعمار الحي وإزالة القمامة ومتابعة المشاريع التعليمية، وإدخال المحروقات ودعم المكتب القضائي وسجلات الأحوال المدنية والقطاع الزراعي في ريف حمص الشمالي.

*استنكر بيانٌ لأحزاب ومنظمات تركمانية سورية ضعف تمثيلهم في مؤتمر الرياض الموسّع للمعارضة السورية الذي عقد في العاصمة السعودية قبل يومين. بحسب وكالة "الأناضول".
وذكرت الوكالة، أن الموقعيين على البيان "رحبوا بمقررات مؤتمر الرياض" مؤكدين تأيدهم أي خطوة تعارض انقسام سوريا وتدعو إلى سوريا المستقبل دون "الأسد وزمرته".
وحمل البيان توقيع "حزب النهضة" و"الهيئة التركمانية العليا" و "الحركة الوطنية التركمانية" و"الاتحاد العربي التركماني" و"جمعية أتراك سوريا" و "الكتلة الوطنية التركمانية السورية".
ونقلت الوكالة، أن الموقعين على البيان "يتحفطون" على عدم تمثيل "التركمان" في الهيئة العليا للمفاوضات، كما طالبوا بخروج كل القوى الأجنبية من سوريا وعلى رأسهم ميليشيات إيران.

*ميدانيا، قالت صفحات لبنانية على مواقع التواصل الاجتماعي، إن 11 عنصراً من ميليشيا "حزب الله" اللبناني قتلوا في سوريا خلال الـ24 ساعة الماضية، في معارك مع فصائل عسكرية في ريف حلب، أثناء تأديتهم "واجب الدفاع المقدس"، على حد وصفها.
في حلب أيضا، قضى 15 مدنياً بينهم ثلاثة أطفال وجرح 20 آخرون، في غارات بالصواريخ لطائرات حربية روسية استهدفت أحياء سكنية في مدينة منبج الخاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية"، حسب ما أفاد مراسل "سمارت".
كذلك قتل 12 مدنياً وجرح 13 آخرون، بينهم 5 حالات حرجة نقلوا لمشافٍ في تركيا، جراء غارات لطائرات حربية روسية على مدينة الأتارب بريف حلب الغربي.
كما قضى أربعة مدنيين جراء انفجار لغم من مخلفات تنظيم "الدولة الإسلامية" في قرية حربل بريف حلب الشمالي. إلى ذلك قتل مدني برصاص قوات حرس الحدود التركي أثناء محاولته عبور الحدود بطريقة غير شرعية عند قرية باب الليمون في محيط بلدة الراعي.

*على صعيد منفصل، اجتمع مجلس محافظة إدلب لدراسة منحة من الطحين مقدمة من الحكومة التركية تقدر بـ100 طن يومياً لمدة عام أو أكثر.
وقال عضو مجلس المحافظة ورئيس لجنة إدارة المخابز والدقيق، زياد طحبش، إن المديرية العامة للمطاحن في ولاية عينتاب التركية أبلغت مجلس المحافظة بجاهزية الدفعة الثانية من مادة الطحين المقدمة من الحكومة التركية لدعم المناطق الخارجة عن سيطرة قوات النظام.
وأضاف "طحبش" أنه جرى مناقشة الصعوبات التي اعترضت تنفيذ المشروع خلال الشهرين الماضيين، وتأثير ارتفاع سعر صرف الدولار وسعر المحروقات على انتاج الخبز.
وأوضح "طحبش" أنهم وضعوا خطة يومية  تقضي بتعديل نسبة خلط الدقيق لتصبح 80% تركي و20% من الطحين السوري، وجمع الطحين في مستودع مركزي واحد لتخفيض تكاليف النقل والتخزين وتعديل وزن وسعر ربطة الخبز لتصبح 1300غ بسعر 75 ل.س.
مشيراً إلى أن تنفيذ المشروع سيعتمد على المجالس المحلية الموزعة في محافظة إدلب والتي لا يغطيها دعم الطحين من جمعيات ومنظمات.

الاخبار المتعلقة

من قبل فريق سمارت 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 ديسمبر، 2015 12:29:01 م تقرير دوليعسكرياجتماعيإغاثي وإنساني جبهة النصرة
التقرير السابق
تنظيم "الدولة" يتبنى تفجيرات الحسكة ووفيات في بلدة مضايا المحاصرة
التقرير التالي
150 قتيلاً وجريحاً ضحايا القصف الروسي على مدينة دوما و فصائل مقاتلة تسيطر على قرى بريف حماة الشمالي