150 قتيلاً وجريحاً ضحايا القصف الروسي على مدينة دوما و فصائل مقاتلة تسيطر على قرى بريف حماة الشمالي

من قبل فريق سمارت 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 ديسمبر، 2015 2:13:02 م تقرير عسكريسياسي قصف
Report News From SMART-NEWS

* أكدّ المجلس المحلي في مدينة دوما بريف دمشق، أن الحصيلة النهائية لضحايا القصف الجوي الروسي على المدينة هي 50 قتيلاً وأكثر من 100 جريح.
وقال  مسؤول مكتب التواصل في المجلس ماهر عيون، بتصريح لـ"سمارت"، الأحد، إن طائرات حربية روسية استهدفت بالصواريخ العنقودية والفراغية مدارس ونقاط طبية إضافة إلى المجلس المحلي في دوما، ما أوقع 50 قتيلاً بينهم سبعة طلاب وثلاثة مدرسين، وأكثر من 100 جريح بينهم موظفين من المجلس.
وأضاف أن الجرحى نقلوا إلى أكثر من خمس نقاط طبية تابعة للمكتب الطبي الموحد والهلال الأحمر، مشيراً أن هذه النقاط غير مجهزة نتيجة الحصار المفروض على المدينة.
وعن حالة الجرحى قال "عيون"، إن بعض الجرحى حالتهم حرجة لاسيما إصابات الرأس والجسد وفوق القدمين، منوهاً أن العدد قابل للزيادة بسبب نقص المعدات والأدوات.

*كذلك، قتل خمسة مدنيين وجرح عشرة آخرون، الأحد، جراء غارات لطائرات حربية روسية على مدينة سقبا بريف دمشق، حسب مراسل "سمارت" في المنطقة.
وشنّت مقاتلات حربية روسية غارات بالصواريخ والقنابل العنقودية على احياء سكنية في المدينة ما أدى لمقتل 5 مدنيين وجرح نحو عشرة آخرين بينهم أطفال، أسعفوا لمشافٍ ميدانية قريبة.
كما قتل أربعة مدنيين وجرح أكثر من عشرة آخرين بغارات مماثلة لطائرات حربية روسية استهدفت أحياء سكنية وسط مدينة عربين، فيما قضى ثلاثة مدنيين وجرح عشرات آخرون بينهم حالات حرجة بقصف مماثل على مدينة حرستا.
وقتل سبعة مدنيين وجرح عشرة آخرون بسقوط قذائف هاون مجهولة المصدر على ضاحية حرستا، فيما جرح 11 مدنياً بسقوط قذائف مجهولة المصدر على ساحة الرئيس في بلدة جرمانا.
إلى ذلك  ألقى الطيران المروحي براميل متفجرة على الأحياء الجنوبية في مدينة معضمية الشام، دون تسجيل إصابات، وفق المراسل.

*وقضى مدنيان وجرح ثلاثة آخرين من عائلة واحدة، الأحد، بقصف صاروخي على بلدة النشابية في الغوطة الشرقية بريف دمشق، حسب مراسل "سمارت" في المنطقة.
وقال المراسل، إن قوات النظام استهدفت البلدة براجمات الصواريخ، من أماكن تمركزها في منطقة المرج، ما أسفر عن مقتل رجل وزوجته وجرح أطفالهم الثلاثة.
وجرح 15 مدنياً بينهم طفل ونساء، أسعفوا إلى مشفى "الراضي" ومشفى "المواساة"، بسقوط قذيفتي هاون مجهولتي المصدر على ساحتي الرئيس والخضر في مدينة جرمانا، فيما جرح طفل في مدينة الكسوة برصاص قناص قوات النظام، المتمركز في منطقة البساتين.

*وفي حلب، قضى خمسة مدنيين وجرح عدد آخر، الأحد، جراء قصف جوي روسي، استهدف مدينة مسكنة الخاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية"، في الريف الشرقي، حسب مراسل "سمارت".
وقال مراسلنا إن طائرات حربية روسية، شنت غارتين على سوق شعبي وسط المدينة، ما أوقع خمسة قتلى وعدداً من الجرحى، كحصيلة أولية، نقلوا إلى نقاط طبية قريبة.
في الغضون، قضى طفل جراء انفجار لغم أرضي، زرعه عناصر التنظيم، في محيط قرية محربل بالريف الشمالي، بينما استهدف سلاح الجو الروسي ليلاً، حي الصاخور بمدينة حلب، ما أسفر عن مقتل مدني وجرح خمسة آخرين.
وشنت طائرات حربية روسية خمس غارات صباح اليوم، على بلدة خان طومان بالريف الجنوبي، دون ورود أنباء عن إصابات.

إلى ذلك، قال المسؤول الإعلامي لكتائب "ثوار الشام"، في تصريح لـ"سمارت"، إن قوات النظام سيطرت صباح اليوم، على قرى "مريقص، صبيحية، دلاهة، أبو رويل، صعيبة، قريحة، وبانص" الصغيرة في ريف حلب الجنوبي، عقب اشتباكات مع فصائل "غرفة عمليات فتح حلب"، بدأت ليلاً وماتزال مستمرة حتى اللحظة.
وأضاف المسؤول ويدعى "أبو الهيثم"، أن الاشتباكات تدور الأن على جبهتي بانص والعيس، مؤكداً استعادة المقاتلين السيطرة على  جزء كبير من قرية بانص.
كما أشار إلى سقوط أكثر من عشرين قتيلاً للمليشيات المساندة لقوات النظام، خلال الاشتباكات، دون ذكر الخسائر في صفوف الفصائل المقاتلة.

*و قال مدير المكتب الإعلامي لـ"جبهة أنصار الإسلام"  العاملة في القنيطرة و درعا، إن تفجيراً استهدف ليل السبت الأحد، مقر غرفة عمليات" فتح الشام" في بلدة كودنة في القنيطرة.
وأضاف مدير المكتب الإعلامي و يدعى "أبو جراح الجولاني" في تصريح لسمارت، الأحد, أن التفجير كان من قبل مجهولين و لم يعرف سببه, مشيراً الى وقوع أربعة قتلى تم نقل جثثهم الى مشفى "المعبر" في القنيطرة.
وأوضح "الجولاني" أن عدد من الفصائل العسكرية بينها" جبهة أنصار الإسلام" كثفت حواجزها في ريف القنيطرة الجنوبي بعد عملية التفجير. 

*من جهة أخرى، أكد القائد العسكري لـ"تجمع أنصار حماة"، الأحد، سيطرة التجمع وفصائل مقاتلة أخرى على قرى وحواجز لقوات النظام في ريف حماة الشمالي.
وقال القائد العسكري، ويدعى "أبوخالد"، بتصريح لـ"سمارت"، إن فصائل "تجمع أنصار حماة" و"جند الأقصى" و"كتائب عصفورة" شنوا هجوماً على مواقع قوات النظام في ريف حماة الشمالي، سيطروا خلاله على قرى البويضة وزور الحيصة وزور المحروقة وحاجزي (زلين والمصاصنة).
وأوضح "أبو خالد"، أن الفصائل بدأت العملية بتمهيد مدفعي منذ ساعات الصباح، تلاها عملية اقتحام، مشيراً لسقوط قتلى وجرحى لقوات النظام دون وجود حصيلة دقيقة لاستمرار المعارك، في حين أصيب عدد من مقاتلي التجمع خلال الاشتباكات.
وفي الحديث عن الأهمية الاستراتيجية قال "أبو خالد" إن النقاط التي سيطروا عليها تعتبر "البوابة لدخول مدينة حلفايا وقرية خطاب كما كانت قوات النظام تقصف منها قرى وبلدات ريف حماة الشمالي"، على حد قوله.

*وأعلنت "الفرقة الشمالية" وفصائل أخرى في بيانات صادرة عنها، الأحد، تأييدها ودعمها لما توصلت إليه أحزاب وكتل سياسية، وفصائل عسكرية سورية في مؤتمر المعارضة، الذي انعقد الأربعاء الفائت في العاصمة السعودية الرياض.
وقالت "الفرقة الشمالية"، إن دعمها لمؤتمر المعارضة ومخرجاته، يأتي بعد "متابعة ودراسة متأنية"، متوجهة بالشكر للمملكة العربية السعودية المستضيفة للمؤتمر، حسب ما جاء في البيان.
وجاءت بيانات فصائل عسكرية عاملة في إدلب وريفها، متوافقاً مع ما أصدرته "الفرقة الشمالية"، حيث أكدت "الفرقة 13"، و"اللواء الأول"، ولواء "صقور جبل الزاوية"، وكتائب "الأربعين"، تأييدها "الكامل" لنتائج مؤتمر الرياض عبر "ممثل الشمال السوري".
يذكر أن "الفرقة الشمالية" تشكلت منذ خمسة أيام، بعد اندماج "الفرقة 101 مشاة" ولواء "فرسان الحق"، وتنشط عسكرياً في محافظتي إدلب وحلب، حيث تشارك بـ "غرفة عمليات فتح حلب".

الاخبار المتعلقة

من قبل فريق سمارت 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 ديسمبر، 2015 2:13:02 م تقرير عسكريسياسي قصف
التقرير السابق
"النصرة" تعلن رفضها مؤتمر الرياض والأمم المتحدة تؤكد ضغطها على النظام بشأن معتقلي الوعر
التقرير التالي
استقالات في شرطة "حلب الحرة" و"النصرة" تعلن مقتل العشرات لقوات النظام في الريف الجنوبي