اشتباكات واعتقالات متبادلة بين قوات النظام و"الأسايش" في القامشلي و فصائل مقاتلة تسيطر على نقاط ومزارع في ريف دمشق

من قبل فريق سمارت 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 ديسمبر، 2015 1:38:59 م تقرير دوليعسكريسياسي قوات النظام السوري
Report News From SMART-NEWS

 *شهدت مدينة القامشلي في محافظة الحسكة، الأربعاء، حالات اعتقال متبادلة بين قوات النظام وقوات "الأسايش"، وسط تصاعد التوتر واشتباكات بين الجانبين، حسب مراسل "سمارت".
وقال مراسلنا إن قوات "الأسايش" اعتقلت نحو 20 عنصراً من قوات النظام وميليشيا "الدفاع الوطني"، بعد إطلاق نار من عناصر الأخيرة على شرطة المرور، وعقب اشتباكات مع "الدفاع الوطني" في شارع الوحدة، جرح على إثرها عنصر من "الأسايش".
في الأثناء، نشرت "الأسايش" قواتها في مدينة القامشلي، محذرة شبان المدينة من المرور قرب حواجز قوات النظام، خشية من اعتقالهم وسوقهم إلى التجنيد الإجباري، وفق مراسلنا.
والاعتقالات من عناصر الجانبين، جاءت بعد نصب قوات النظام وأجهزته الأمنية، المتمثلة بفرعي أمن الدولة والأمن العسكري، حواجز في مدينة القامشلي يوم الثلاثاء، حيث اعتقلت عدداً من الشبان لسوقهم إلى التجنيد الإجباري.
كذلك عمدت قوات النظام إلى اعتقال عناصر من قوات "الأسايش"، وعنصرين من شرطة المرور التابعة لـ "الإدارة الذاتية" الكردية، أفرجت عن أحدهما.
وكانت كلاً من قوات النظام و"الأسايش"، شنت خلال الشهرين الأخيرين، حملات لاعتقال الشبان وسوقهم إلى التجنيد الإجباري، كل في مناطق سيطرته.

*و استعادت قوات النظام، الثلاثاء – الأربعاء، سيطرتها على جبل النوبة، في ريف اللاذقية، عقب اشتباكات مع فصائل الجيش الحر، سقط خلالها قتلى وجرحى للطرفين.
وقال مراسلنا إن قوات النظام تمكنت خلال الاشتباكات، من التقدم إلى جبل النوبة، تحت غطاء جوي لطائرات حربية روسية، وقصف مدفعي طال معظم قرى جبل الأكراد، ولم تتوفر حصيلة نهائية لخسائر الطرفين حتى اللحظة.
وأضاف، أن الاشتباكات ما تزال مستمرة بين الطرفين، في محاولة لقوات النظام التقدم إلى برج القصب، المطل على أتوستراد حلب – اللاذقية.
بالمقابل، دمر مقاتلو "الفرقة الأولى الساحلية"، بصاروخ "تاو"، مدفع "فوزديكا" لقوات النظام، في جبل الزويك، وفق المراسل.

*بالمقابل، استعادت فصائل مقاتلة، الأربعاء، سيطرتها على كازية بلدة مرج السلطان وعدداً من النقاط والمزارع المحيطة بها، بريف دمشق، بعد اشتباكات مع قوات النظام.
وقال مدير المكتب الإعلامي لـ "فيلق الرحمن"، مالك السيد، في تصريح لـ "سمارت"، إن الاشتباكات مستمرة مع قوات النظام في منطقة مرج السلطان، لاستعادة السيطرة على المطار العسكري، الذي خسرته الفصائل المقاتلة اليوم جراء القصف الجوي الروسي.
وقتل في الاشتباكات بين الطرفين، ضابط برتبة عميد ونحو 20 عنصراً لقوات النظام، وفق "السيد" الذي لم يقدم معلومات حول الخسائر البشرية في صفوف الفصائل المقاتلة.
وأوضح "السيد" أن الفصائل تمكنت بعد استعادة عدة نقاط ومزارع في المنطقة، من الوصول إلى أطراف مطار مرج السلطان العسكري، مشيراً أن أهميته في وقوعه بالمنطقة الفاصلة بين منطقة المرج ومدن وبلدات أخرى في الغوطة الشرقية، إلى جانب أهميته "المعنوية" كنقطة عسكرية لقوات النظام، على حد وصفه.
يذكر أن فصائل "فيلق الرحمن"، و"الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام"، و"جيش الإسلام"، و"حركة أحرار الشام الإسلامية"، و"جبهة النصرة"، شكلت أمس الثلاثاء غرفة عمليات مشتركة في منطقة المرج، لمواجهة حملة قوات النظام على المنطقة، واستعادة المواقع التي سيطرت عليها تلك القوات.

*و قضى ثمانية مدنيين وجرح عشرة آخرين، الأربعاء، عقب قصف جوي استهدف مدينة الباب في ريف حلب الشرقي، حسب مراسل "سمارت".
وقال المراسل، إن طائرات حربية روسية شنّت غارتين بالصواريخ على الأحياء السكنية في المدينة، ما أوقع ثمانية قتلى بينهم طفلان، وعشرة جرحى أسعفوا إلى نقاط طبية قريبة.
وقتل مدنيان وجرح آخرون بثلاث غارات لسلاح الجو الروسي على بلدة مسكنة، فيما لم تسجل أي إصابات بقصف جوي مماثل على قرى القراصي وتل حدية والزربة وإيكاردا وخان طومان في الريف الجنوبي، وبلدة كفر حلب بالريف الغربي.
في الغضون، دارت اشتباكات بين قوات النظام ومقاتلي "جيش الفتح" في محيط بلدة الزربة، وسط قصف مدفعي وصاروخي، من أماكن تمركز الأولى عند تل العيس، وفق المراسل.

*كذلك، قضى مدني وجرح ثلاثة آخرون، صباح الأربعاء، جراء قصف جوي استهدف بلدة الناجية في ريف إدلب، حسب مراسل "سمارت".
وقال مراسلنا إن طائرات حربية روسية شنت غارتين على أبنية سكنية في البلدة، ما أوقع قتيلاً وثلاثة جرحى، نقلوا إلى نقطة طبية قريبة.
واستهدفت قوات النظام البلدة براجمات الصواريخ، من مقراتها في قمة النبي يونس بريف اللاذقية، دون ورود أنباء عن إصابات.
في الغضون، قضى طفلان وجرح اثنان آخران ووالدتهما، إثر انفجار لغم أرضي بسيارة كانت تقلهم جنوب مدينة سراقب.
وكان ثلاثة مدنيين قد قتلوا وجرح 10 آخرون، ليل الثلاثاء ــ الأربعاء، جراء قصف نفذه سلاح الجو الروسي على أبنية سكنية في مدينة إدلب، كما أسفر قصف مماثل على بلدة الهبيط عن جرح امرأة، وفق المراسل.

*وقال قاضي الجنايات في "دار العدل بحوران"، الأربعاء، إنه تم تعيين الشيخ "عصمت العبسي" رئيساً لـ"دار العدل بحوران"، خلفاً للشيخ "أسامة اليتيم" الذي اغتيل الثلاثاء قرب مدينة درعا.
وأضاف قاضي الجنايات ويدعى "أبو البراء"، بتصريح لـ"سمارت"، أن الاختيار كان على أساس أن "العبسي" هو رئيس  محكمة الغربية التابعة لدار العدل في مدينة نوى، إضافة أنه نال أصوات الأكثرية في التصويت الذي أجراه مجلس إدارة "دار العدل".
وكان رئيس محكمة "دار العدل بحوران" الشيخ "أسامة اليتيم"، قد اغتيل مع أربعة من مرافقيه، أمس الثلاثاء، برصاص مجهولين على الطريق الواصل بين مدينة درعا وبلدة صيدا.
وحول هذا الأمر، قال "أبو البراء"، إن التحقيقات الأولية حول اغتيال الشيخ "اليتيم"، تشير إلى نصب ملثمين كميناً ثنائياً، وأنهم استخدموا أسلحة فردية ورشاشات، مضيفاً أن المستفيد الأول من اغتيال رئيس "دار العدل بحوران"، هو النظام السوري، باعتبار الشيخ "اليتيم" قام بإصلاحات على مستوى القضاء في درعا، أهمها توحيد المحاكم في "دار العدل بحوران"، حسب تعبيره.
وأشار أن المستفيد الثاني هم "الغلاة" في إشارة منه لتنظيم "الدولة الإسلامية"، في حين أعتبر أن المستفيد الثالث من عملية الاغتيال هم قطاع الطرق واللصوص، وأصحاب المنافع، مؤكداً أن التحقيق يحتاج لعدة أيام وربما لأسابيع، من أجل إظهار الحقيقة.

* في سياق منفصل، قالت منظمة العفو الدولية "أمنستي"، الأربعاء، إنها وثقت ترحيل السلطات التركية لأكثر من مئة لاجئ سوري وعراقي، إلى بلادهم، وذلك حسب تقرير نشرته على موقعها الالكتروني.
وأوضح التقرير الذي جمع شهادات من لاجئين، أنهم عانوا أو شهدوا ظروف احتجاز واعتقال "غير قانوني"، في "مراكز اعتقال معزولة"، تلا ذلك ترحيل إلى سوريا أو العراق.
وقال لاجئ سوري في الأربعين من عمره لـ "أمنستي"، إنه احتجز في أحد المراكز لسبعة أيام، "مقيداً من يديه وقدميه"، فيما أفاد شاب سوري بـ "أخذ السلطات التركية بصمات طفل ذو ثلاثة أعوام، كبرهان على موافقته العودة إلى سوريا"، وفق ما جاء بالتقرير.
وطالبت "أمنستي" تركيا بوقف الاعتقالات وترحيل اللاجئين، مشيرة إلى احتمال وجود عدد أكبر من حالات الترحيل، بما يشمل لاجئين أعيدوا إلى أفغانستان، خلال الأشهر الأخيرة.

*وقالت منظمة "هيومن رايتس ووتش"  الأربعاء، إن آلاف الصور التي سربت لمعتقلين قضوا تحت التعذيب في سجون النظام بسوريا، "تشكل أدلة دامغة على ارتكاب جرائم ضد الإنسانية".
وقال نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة "نديم حواري"، إنه لاشك أن من ظهروا في تلك الصور قد جوعوا وضربوا وعذبو بطريقة منهجية وعلى نطاق جماعي، مضيفاً أن الصور لا تمثل سوى شريحة ضئيلة من الذين قتلوا في عهد النظام السوري، وأن الآلاف غيرهم يعانون المصير ذاته.
وأصدرت المنظمة تقريراً مؤلفاً من 63 صفحة، بعنوان "لو تكلم الموتى: الوفيات الجماعية والتعذيب في المعتقلات السورية"، قدمت فيه أدلة جديدة تؤكد صحة صور سربت من شخص أطلق عليه أسم "قيصر"، وحددت هوية عدد من الضحايا، كما سلطت الضوء على بعض الأسباب الرئيسة لوفاتهم.
وأضاف "نديم حوري"، أنه "قد يكون كل معتقل في هذه الصور ولد أو زوج أو صديق لأحد ما، وقضى أصدقاؤه وعائلته شهوراً أو سنوات في البحث عنه، وأنهم حققوا بدقة عشرات الحالات والشهادات، مؤكداً أنهم واثقون أن صور "قيصر تقدم دليلاً دامغاً على ارتكاب جرائم ضد الإنسانية في سوريا".
وأكدت المنظمة في تقريرها، أن تلك الصور تظهر ما لا يقل عن 6786 معتقلاً قضوا إما في المعتقلات أو بعد نقلهم إلى مستشفى عسكري، بعد اعتقالهم جميعاً في خمسة أفرع مخابرات مختلفة بدمشق.
وأشارت المنظمة أنها وجدت أدلة على تفشي التعذيب والتجويع والضرب، والأمراض في معتقلات قوات النظام، وأن الباحثين تعرفوا على 27 شخصاً ظهروا في الصور ووثقوا القبض عليهم من جانب أجهزة المخابرات السورية، وفي بعض الحالات وثقوا سوء معاملتهم وتعذيبهم في المعتقلات.

الاخبار المتعلقة

من قبل فريق سمارت 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 ديسمبر، 2015 1:38:59 م تقرير دوليعسكريسياسي قوات النظام السوري
التقرير السابق
قتلى لقوات النظام بكمين في جبل الأكراد باللاذقية و اشتباكات بين "جيش العشائر" وقوات "الأسايش" في ريف الرقة
التقرير التالي
روسيا تبدي موافقتها على مشروع قرار أميركي بشأن سوريا والأردن تسلمها قائمة تنظيمات متهمة بـ"الإرهاب"