حركة نزوح كبيرة في المرج بريف دمشق وقتلى بقصف جوي ومدفعي على مناطق متفرقة بالبلاد

من قبل فريق سمارت 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 ديسمبر، 2015 8:10:31 م تقرير عسكرياجتماعيإغاثي وإنساني نزوح
Report News From SMART-NEWS

*نزح أكثر من 90 بالمئة من سكان منطقة المرج عقب اقتحام قوات النظام بلداتها الجنوبية، والذي يقدر عدد عائلاتها بـ4450، نحو 22ألف نسمة، حسب ما أفاد المجلس المحلي في المنطقة.
وأكد مدير المكتب الخدمي للمجلس محمد أبو قصي، اليوم الإثنين، أن حركة النزوح بدأت بداية شهر تشرين الأول 2015، مع بدء اقتحام النظام للمناطق الجنوبية من المرج.
وأضاف "أبو قصي" بتصريح لـ"سمارت"، أن حركة النزوح بدأت مع سيطرة قوات النظام على مطار المرج حيث نزح 90 بالمئة من سكان بلدتي النشابية وحوش الصالحية، متوجهين إلى المناطق المجاورة، وكذلك بلدات جسرين وكفربطنا وسقبا وحمورية ومسرابا، واصفا الوضع الإنساني للنازحين بـ"السيء جدا"، حيث تسكن بعض من العائلات في خيام أو بيوت غير مؤهلة للسكن، إضافة إلى النقص في المواد الغذائية ووسائل التدفئة.
وأشار إلى أن معظم العائلات فقدت مصدر رزقها وهو العمل في الأراضي الزراعية، جراء استهداف النظام مناطقهم بـ"القصف العنيف"، لافتاً أن "البلدات المستضيفة تحاول تأمين النازحين من ناحية السكن قدر الإمكان لكن الاحتياجات كبيرة "، في حين تعمل الجمعيات الخيرية على تأمين وجبات غذائية لبعض من الأسر، بالتنسيق بين المجالس المحلية والمكاتب والجمعيات الإغاثية لمساعدة النازحين قدر الإمكان، وفق المصدر.

*قضت طفلة وجرح مدنيان آخران، جراء استهداف طائرات حربية روسية بأكثر من خمس غارات بالصواريخ، مدينة الحولة بريف حمص الشمالي، أعقبه قصف مدفعي لقوات النظام من تجمعاتها عند حاجزي مريمين ومؤسسة المياه.
كذلك، قتل مدنيان وجرح 12 آخرون تتراوح إصاباتهم بين خفيفة ومتوسطة، بقصف جوي روسي استهدف أبينة سكنية في حي الهلك بمدينة حلب، بينما قتل ثلاثة مدنيين وجرح اثنين آخرين أسعفا إلى مشفى الرزاي، جراء سقوط قذائف هاون مجهولة المصدر على حي شارع النيل الخاضع لسيطرة قوات النظام، حسب ما أفاد مرسلنا.
كما جرح سبعة مدنيين بينهم طفل بغارات لطائرات حربية روسية على محيط مدينة منبج بريف حلب الشرقي، فيما طالت غارات مماثلة بلدة خان العسل بالريف الغربي، دون تسجيل إصابات.
بالمقابل، تصدت "الجبهة الشامية" لمحاولة قوات النظام التقدم، ليل الأحد – الإثنين، من حي الإذاعة إلى حي سيف الدولة، موقعة 15 قتيلا وعددا من الجرحى، حسب تصريحات للناطق باسم الجبهة العقيد محمد الأحمد، أفاد بها وكالة "سمارت".
ولفت الناطق إلى أن قوات النظام تهدف من تقدمها لمنع خروج مؤازرات باتجاه الريف الجنوبي، و"مشاغلة المقاتلين في مدينة حلب"، موضحاً أن الأخيرة استهدفت الحي بالأسلحة الثقيلة.
أما في إدلب، جرح عشرة مدنيين بينهم أطفال ونساء بعضهم حالتهم خطرة، جراء قصف لطائرات حربية روسية حاول استهداف مدارس في بلدة الرامي في جبل الزاوية، كما جرح ثلاثة آخرون في قصف على بلدة بداما في ريف جسر الشغور، ولم يسفر قصف مماثل على مدينة جسر الشغور، وبلدتي الهبيط والتمانعة وقرية السكيك، عن تسجيل إصابات.

*غربا، قتل ضابط وعنصران من قوات النظام بكمين نفذه مقاتلو "كتيبة جبل الإسلام" التابعة للجيش الحر في محيط برج 46، خلال مهمة استطلاع في المنطقة.
في السياق، اندلعت اشتباكات بين فصائل الجيش الحر وكتائب إسلامية من جهة وقوات النظام من جهة أخرى، في محيط تلة الغزالة بجبل الأكراد في اللاذقية، بحسب مراسل "سمارت" هناك.
وقال المراسل إن قوات النظام حاولت التقدم باتجاه تلة الغزالة الواقعية بمحيط قمة النبي يونس، فيما تحاول الفصائل العسكرية التصدي لها، كما دمّر "لواء صقور الجبل" بصاروخ "تاو" دبابة لقوات النظام في محيط التلة.

الاخبار المتعلقة

من قبل فريق سمارت 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 ديسمبر، 2015 8:10:31 م تقرير عسكرياجتماعيإغاثي وإنساني نزوح
التقرير السابق
سلاح الجو الروسي يرتكب مجزرة في مدينة إدلب وضحايا بالقاء براميل متفجرة على ريف حمص
التقرير التالي
قتلى وجرحى في قصف على دمشق وحمص واغتيال قائد كتيبة "أحرار الصنمين" في بلدة نمر بدرعا