النظام يقبل قرار مجلس الأمن والمشاركة في المحادثات "لتشكيل حكومة وحدة وطنية" واعتقال لاجئين بلبنان

من قبل فريق سمارت 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 ديسمبر، 2015 8:03:06 م تقرير دوليعسكريسياسي مجتمع دولي
Report News From SMART-NEWS

*أعلن وليد المعلم وزير خارجية حكومة النظام السوري، استعداد النظام المشاركة بمحادثات السلام في جنيف"،  في إشارة إلى قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 الذي ينص على بدء مفاوضات بين النظام والمعارضة السورية لإنجاز عملية انتقال سياسي في سوريا في غضون سنتين.
وفي حين تحدث قرار مجلس الأمن عن مفاوضات للوصول إلى هيئة حكم انتقالية، تحدث "المعلم" عن ما سماه "حوار" يؤدي إلى "حكومة وحدة وطنية".
من جهتها، قالت مستشارة رئيس النظام بثينة شعبان إن "الحكومة السورية وافقت على قرارات مجلس الأمن الدولي التي صدرت الأسبوع الماضي لدعم خارطة طريق دولية لعملية السلام في سوريا(..) ولكن نحن ذاهبون إلى جنيف للنقاش وليس للقبول بما لا نقبل به".
وعبرت شعبان، في لقاء متلفز مع تلفزيون الميادين، عن رفضها لـ"الهيئة العليا للمفاوضات" المنبثقة عن مؤتمر الرياض الذي ضم ممثلين عن أوسع طيف من المعارضة السورية، إضافة إلى الفصائل المسلحة الرئيسية المعارضة.

*اعتقل الجيش اللبناني، فجر اليوم الخميس، 200 لاجئ سوري خلال حملة دهم في مخيمات بمنطقة مشاريع القاع في لبنان.
وحسب "الوكالة الوطنية للإعلام" في لبنان، فإن الحملة استمرت حوالي ثلاث ساعات، تم خلالها تفتيش مخيمات النازحين السوريين في المنطقة، وتوقيف حوالي 200 شخص، بزعم عدم حيازتهم لأوراق ثبوتية، ودخولهم إلى لبنان بشكل غير نظامي.

*ميدانيا، قتل أكثر من 25 عنصراً من قوات النظام، اليوم الخميس، في اشتباكات مع تنظيم "الدولة الإسلامية"، حسب ما أفاد ناشطون لـ"سمارت".
وقالت مصادرنا، إن أكثر من 25 جثة وصلت إلى المشفى العسكري التابع للنظام السوري في مدينة ديرالزور، قيما سقط عدد من عناصر "التنظيم"، قتلى وجرحى، دون التمكن من تحديد عددهم.
إلى ذلك، شن طائرات النظام الحربية عدة غارات على أحياء المدينة، وعلى محيط مطار دير الزور العسكري، بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي مستمر طال أحياء المدينة، من مقرات قوات النظام على الجبل المجاور.

*ليس بعيدا، حيث سيطرت "قوات سوريا الديمقراطية" ليل الأربعاء ــ الخميس، على قرية الصهاريج بريف حلب الشمالي، عقب اشتباكات مع عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية"، وسط أنباء عن سقوط قتلى وجرحى للأخير، حسب مراسل "سمارت".
وأصدرت "القوات" أمس بياناً، حصلت "سمارت" على نسخة منه، أعلنت فيه بدء المرحلة الثانية لحملة "تحرير الريف الجنوبي لمدينة  "كوباني" عين العرب".
وشاركت في الحملة عدة فصائل عسكرية منها "جيش الثوار، وحدات حماية الشعب، وحدات حماية المرأة، لواء التحرير، كتائب شمس الشمال، المجلس العسكري السرياني، تجمع ألوية الجزيرة، تجمع كتائب فرات جرابلس"، وفق البيان ذاته.

*قضى مدنيان وجرح 15 آخرون، جراء سقوط صواريخ عنقودية على مدينة دوما في ريف دمشق، حسب مراسل "سمارت".
وقال مراسلنا إن قوات النظام استهدفت بالصواريخ العنقودية، من مواقعها في البريج، أحياء سكنية في دوما، ما أوقع قتيلين و15 جريحاَ، بينهم نساء وأطفال، نقلوا إلى نقاط طبية قريبة.
كذلك جرح عدد من المدنيين، إثر قصف مدفعي طال أحياء سكنية في مدينة زملكا، مصدره تجمعات قوات النظام في جبل قاسيون، فيما جرح آخرون، بسقوط قذائف هاون على بلدة النشابية من حواجز النظام القريبة.
في الغضون، شنت طائرات النظام الحربية غارات بالصواريخ الموجهة، على بلدة حمورية، ما أسفر عن مقتل طفل، جرح مدنيين آخرين، بينهم نساء وأطفال، نقلوا إلى نقاط طبية قريبة. وتعرضت بلدة عين ترما لغارات مماثلة، أدت لوقوع إصابات في صفوف المدنيين.
إلى ذلك، ألقى الطيران المروحي 8 براميل متفجرة على الجهة الجنوبية لمدينة معضمية الشام، في حين سقطت براميل أخرى على مزارع مخيم خان الشيح، وبيت جن، حيث اقتصرت الأضرار على المادية، وفق المراسل.

الاخبار المتعلقة

من قبل فريق سمارت 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 ديسمبر، 2015 8:03:06 م تقرير دوليعسكريسياسي مجتمع دولي
التقرير السابق
الائتلاف يدعو مجلس الأمن لجلسة طارئة بعد قصف المعضمية والعفو الدولية تتهم روسيا بارتكاب "جرائم حرب"
التقرير التالي
"جيش الإسلام" يعين قائدا خلفا لـ"علوش" وتقدم لتنظيم "الدولة" في ديرالزور