أمريكا تدين اغتيال "علوش" ورجال أعمال سوريون يؤسسون نقابة "مخابز" في تركيا

من قبل فريق سمارت 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 ديسمبر، 2015 8:29:20 م تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصاد الولايات المتحدة
Report News From SMART-NEWS

*أعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية مارك تونر، في مؤتمر صحفي أمس الإثنين، عن استياء بلاده لاغتيال قائد "جيش الإسلام" زهران علوش، مضيفا أن الضربات المماثلة لا ترسل رسالة بناءة في سبيل المسار السياسي، بل تعرقل الجهود الرامية إلى مفاوضات سياسية جادة ووقف اطلاق النار في سوريا.
وذكر المتحدث الرسمي أن بلاده لم تقدم أي دعم لـ"جيش الإسلام"، لكن الأخير خاض معارك ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، وكان مشاركا في مؤتمر الرياض الذي يهدف إلى إنهاء الصراع بشكل سياسي.
وتمنى "تونر" أن لا يتكرر هذا الفعل  في قصف الأطراف المشاركين في  الحل السياسي، وذلك "خشية من إثناءهم عن المشاركة في العملية السياسية"، وأضاف: "نحن  بحاجة لبدء جهود فورية للتوصل إلى اتفاق يؤدي إلى انتقال سياسي حقيقي".
وأوضح المتحدث الرسمي أن روسيا وضعت نفسها في مكان "غير مستقر للغاية" بسبب دعمها للنظام الذي قتل شعبه بوحشية، مشيرا إلى أن روسيا وضعت نظام الأسد في حالة أكثر أمنا مما كان عليها قبل بدء غاراتها منذ ثلاثة أشهر.

*أسس رجال أعمال سوريون في مدينة اسطنبول التركية "نقابة للمخابز"، بهدف تنظيم عملية بيع مادة الخبز العربي، في أكبر ولايات تركيا من حيث عدد السكان،  وفق ماذكرت "القناة العربية التركية".
وذكرت القناة، أن  قرار تأسيس النقابة جاء على خلفية المنافسة الكبيرة بين رجال الأعمال، نتيجة التفاوت بسعر رغيف الخبز وحجمه في أفران مختلفة.
وقال عضو اللجنة المنتخبة في النقابة، "حسام حميدان"، إن"تواجد العرب بكثرة في كبرى المدن التركية، كان سبباَ لانتشار المخابز بعد  الطلب المستمر على مادة الخبز العربي، وهو ما أدى إلى حدوث مضاربة بالأسعار والبيع، وانعكس على الأرباح وحجم الخبز المباع"، وفق قوله.
وأوضح "حميدان" أن مصاريف النقل تزيد من تكلفة الخبز،  مشيراً أن "نتيجة عدم التنظيم من قبل أي جهة، فإن المنافسة تحولت إلى الإغراء وكسر الأسعار بشكل كبير، الأمر الذي عرّض الجميع إلى قلة الربح، وربما الخسارة والتوقف عن الإنتاج".
كما أكد "حميدان" أن الاتفاق تضمّن تفريغ أشخاص يجوبون يومياً على الأسواق والمخابز، لتدقيق الأسعار، ومراقبة سيرعملية البيع بـ"الشكل المناسب، حرصاً على عدم عودة الأمور إلى سابق عهدها"، حسب تعبيره.
ويعتبر الخبز العربي الذي تنتجه الأفران السورية، منتج حديث في الأسواق التركية، بدأ انتشاره مع توافد اللاجئين السوريين إلى تركيا، هرباً من الحرب في سوريا.

*أحصت منظمة مراسلون بلا حدود مقتل 110 صحفياَ خلال عام 2015، مؤكدة رسمياَ مقتل 67 منهم بسبب طبيعة عملهم الإعلامي، أو أثناء القيام بنشاطهم المهني، مستنكرة تهاون بعض الدول في اتخاذ التدابير اللازمة لحماية الإعلاميين.
وقالت المنظمة في تقرير  نشرته على موقعها الرسمي "إن هذه الوضعية المؤلمة  تعزى إلى تنامي ظاهرة العنف المتعمد ضد الصحفيين بوتيرة متسارعة من جهة، كما تعكس مدى فشل المبادرات لحماية الإعلاميين من جهة ثانية".
واحتلت فرنسا المرتبة الثالثة عالمياَ، من بين المناطق الأكثر فتكاً بحياة الصحفيين خلال عام 2015، بعد الهند والعراق، وذلك بعد الهجمات التي استهدفت مقر  صحيفة "شارلي إيبدو" في باريس.
وقال الأمين العام لمنظمة مراسلون بلا حدود، " كريستوف ديلوار"، "لابد من وضع آلية ملموسة لتطبيق القانون الدولي على أرض الواقع، فيما يتعلق بمسألة حماية الصحفيين".
وأضاف أن "جماعات غير حكومية ترتكب انتهاكات موجهة عمداً ضد الصحفيين، في حين أن الكثير من الدول لا تفي بالتزاماتها"، مؤكداَ على ضرورة تعيين ممثل خاص بشأن  مسألة حماية الصحفيي لدى الأمين العام للأمم المتحدة  " بأسرع وقت ممكن"، حسب تعبيره.
من جانبه أعرب الأمين العام للأمم المتحدة "بان كي مون" عن قلقه إزاء الأخفاق في الحد من تواتر العنف الموجه ضد الصحفيين، وإزاء الإفلات شبه المطلق من العقاب عن هذه الجرائم، وذلك في تقرير أصدره بتاريخ 6 آب من العام الجاري.
وكانت منظمة مراسلون بلا حدود أصدرت في وقت سابق من الشهر الجاري تقريراً يسلط الضوء على الانتهاكات التي طالت الصحفيين خلال العام 2015 حول العالم، وجاء فيه أن 26 صحفياً هم رهائن مختطفون في مناطق متفرقة من سوريا التي تقبع في المركز 177 عالمياً على جدول تصنيف حرية الصحافة للعام الجاري.

*قضى أربعة مدنيين، وجرح عدد آخر جراء قصف جوي روسي، على مدينة تدمر بريف حمص الشرقي،  حسبما نقل ناشطون محليون لمراسل "سمارت".
وقال مراسلنا إن طائرات حربية روسية شنت غارات،  قرب حديقة التجارة، و المركز الثقافي، والفرن الآلي داخل المدينة، ما أوقع أربعة قتلى وعدداً من الجرحى،  نقلوا إلى نقاط طبية قريبة.
وأضاف أن قوات النظام استهدفت بصواريخ "غراد"، الأحياء الشمالية لمدينة تدمر، من تجمعاتها في منطقة الدوة، دون ورود أنباء عن إصابات حتى اللحظة.
في الغضون، ألقى الطيران المروحي براميل متفجرة، على قرى تير معلة والغنطو وحوش حجو، واقتصرت الأضرار على المادية، فيما دارت اشتباكات بين قوات النظام، وفصائل مقاتلة على الأطراف الجنوبية لمدينة تلبيسة، وفق المراسل.

الاخبار المتعلقة

من قبل فريق سمارت 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 ديسمبر، 2015 8:29:20 م تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصاد الولايات المتحدة
التقرير السابق
تركيا: روسيا تقتل المدنيين بالتنسيق مع "الأسد" وتواصل نقل جرحى الزبداني والفوعة وكفريا
التقرير التالي
أمريكا "منزعجة" من سقوط مدنيين على يد الروس وتنظيم والحر يصد هجوم النظام بريف اللاذقية