ارتفاع عدد قتلى تفجيرات القامشلي وتقدم للفصائل المقاتلة في المرج بريف دمشق

من قبل فريق سمارت 🕔 تم النشر بتاريخ : 31 ديسمبر، 2015 8:12:50 م تقرير عسكريإغاثي وإنساني انفجار
Report News From SMART-NEWS

*ارتفعت حصيلة قتلى التفجيرات التي ضربت مدينة القامشلي يوم أمس الأربعاء، إلى 16 قتيلاً و45 جريحاً، بحسب بيان لقوات "الأسايش" الكردية.
وأضاف بيان "الأسايش"، أن التفجيرات كانت جراء حقائب مفخخة انفجرت في مطعمي "ميامي" و"كبرئيل" في حيي الوسطي والسياحي في مدينة القامشلي.
من جانبه قال المرصد الآشوري لحقوق الإنسان، في بيان نشر على موقعه الرسمي، أن عدد ضحايا التفجيرات بلغ 17 قتيلاً و34 جريحاً جراء ثلاثة تفجيرات استهدفت مطاعم "ميامي" و"كبرئيل" في حيي الوسطي والسياحي، ومطعم "مسايا" في حي الغربي.
ونقل مراسل "سمارت" عن المشفى الوطني الخاضع لسيطرة قوات النظام في المدينة، أن عدد ضحايا التفجيرات وصل إلى 16 قتيلاً و34 جريحاً.
وكانت ثلاث تفجيرات دوّت مساء أمس الأربعاء في مدينة القامشلي ناتجة عن انفجار حقائب ملغمة في مطاعم بأحياء ذات أغلبية مسيحية.

*قال الناطق الإعلامي باسم "الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام"، لـ "سمارت" اليوم الخميس، إن مقاتلي "غرفة عمليات المرج"، نفذوا "عملية انغماسية" استهدفت مواقع لقوات النظام  في بلدة المرج بريف دمشق،  أسفرت عن استعادة عدد من المزارع في المنطقة، إضافة لمقتل العشرات من عناصر الأخيرة.
وأوضح المتحدث ويدعى "فراس علم الدين،  أن العملية جرت ليل أمس الأربعاء، وقتل خلالها 30 عنصراً لقوات النظام، مقابل عشرة من مقاتلي فصائل،  "الاتحاد الاسلامي لأجناد الشام, فيلق الرحمن, جيش الإسلام، أحرار الشام, وجبهة النصرة"، حسب قوله.
كما لفت "علم الدين" أن العملية تمت بالتنسيق الكامل بين جميع الفصائل العاملة في منطقة المرج، حيث تم الانغماس داخل نقاط النظام، ودارت على إثره اشتباكات بين الطرفين، تمكنت عقبها فصائل "المرج" من استعادة السيطرة على عدة مزارع، مضيفا أن الاشتباكات لاتزال جارية بين الطرفين، بغطاء جوي من الطائرات الحربية الروسية.

*شكلت الهيئة الطبية في بلدة عرسال اللبنانية، اليوم الخميس، "كادراً طبياً للطوارئ"،  للعمل في الظروف الجوية السيئة مع اقتراب منخفض جوي يحمل الأمطار والثلوج إلى المنطقة.
وقال مدير الهيئة الطبية، الطبيب "قاسم الزين"، في تصريح لـ"سمارت"، إن "كادر الطوارئ" سيحاول الوصول إلى مخيمات اللاجئين السوريين البعيدة، لـ "توزيع الأدوية ونقل المرضى الذين يحتاجون لعمليات جراحية أو ولادة أو عناية مشددة إلى المشافي"، حسب قوله.
وأضاف "الزين" أن الفريق سيحاول زيارة المخيمات والأماكن التي يصعب الوصول إليها، يومياً أو مرة كل يومين، فيما سيعمل فريق طبي آخر على زيارة المخيمات الأخرى، منوهاً لحاجتهم "الشديدة" للأدوية.
وتنتشر في جرود بلدة عرسال اللبنانية، مخيمات للاجئين السوريين الذين فروا إلى لبنان خلال معارك القلمون، ويعاني هؤلاء من ظروف إنسانية سيئة خاصة في فصل الشتاء مع هطول الأمطار والثلوج حيث تصل درجات الحرارة ما دون الصفر.

*تمكنت "ألوية الفرقان" بمشاركة فصائل أخرى من التصدي لمحاولة نفذتها قوات النظام بهدف التقدم تجاه بلدة الحميدية بريف القنيطرة صباح اليوم الخميس.
وصرح الناطق الإعلامي الخاص بـ"ألوية الفرقان" صهيب الرحيل لـ"سمارت" أن محاولة النظام في التقدم أسفرت عن مقتل عشرة من عناصره، وجرح آخرين، دون أي خسائر في صفوف ألوية الفرقان، مؤكداً أن محاولة عناصر النظام السيطرة على الحميدية تستهدف قطع طريق بلدة جباتا.
المحاولة التي نفذها النظام للتقدم على محور الحميدية تزامنت مع محاولة للهجوم على قرية الصمدانية الواقع إلى الجنوب الشرقي من الحمدانية، حيث لا تزال الاشتباكات مستمرة بين الطرفين وفق "الرحيل".

*قضى أربعة مدنيين، وجرح خمسة آخرون، صباح اليوم الخميس، جراء قصف جوي، على مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي، حسب مراسل "سمارت".
وقال مراسلنا إن طائرات حربية روسية شنت غارات على أبنية سكنية في المدينة، ما أوقع أربعة قتلى بينهم امرأتان، وخمسة جرحى، نقلوا إلى نقاط طبية قريبة.
واستهدف سلاح الجو الروسي محيط قرية المالكية، ومدينة دارة عزة بالريف الغربي، واقتصرت الأضرار على المادية.
في الغضون، دارت اشتباكات بين "جيش الثوار"، الذي انضم مؤخراً لـ "قوات سوريا الدمقراطية" و بين "الجبهة الشامية"، التابعة لـ "غرفة عمليات فتح حلب". وجرت الاشتباكات في محيط قرية المالكية، وقتل خلالها أربعة مقاتلين للجبهة.
وكان "جيش الثوار" سيطر قبل أيام، على قريتي المالكية وكشتعار والقلعة والصوامع بريف حلب الشمالي، عقب اشتباكات مع مقاتلي "حركة أحرار الشام " الإسلامية.
كذلك، جرت مواجهات صباح اليوم،  بين مقاتلي "غرفة عمليات فنح حلب"، وعناصر تنظيم "الدولة الإسلامية"، في محيط قرية دلحة، دون معرفة خسائر الطرفين.
وكان "جيش النصر" التابع لـ "غرفة عمليات فتح حلب"، تمكن ليل الأربعاء ــ الخميس، من تدمير دبابة لقوات النظام قرب قرية زيتان بالريف الجنوبي، إثر استهدافها بصاروخ موجه، وفق المراسل.

الاخبار المتعلقة

من قبل فريق سمارت 🕔 تم النشر بتاريخ : 31 ديسمبر، 2015 8:12:50 م تقرير عسكريإغاثي وإنساني انفجار
التقرير السابق
تركيا تبلغ الائتلاف بتطبيق إجراءات الفيزا على السوريين والمسرح يعود إلى حلب رغم القصف
التقرير التالي
اشتباكات في حلب وريف دمشق وافتتاح مدرسة في القنيطرة