فصائل معركة "الغضب لحلب" تسيطر على مواقع جدية في الريف الجنوبي وروسيا تقتل مدنيين في إدلب عقب إسقاط مروحيتها

اعداد أحلام سلامات | تحرير أحلام سلامات 🕔 تم النشر بتاريخ : 2 أغسطس، 2016 12:00:06 م تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصادإغاثي وإنساني سيطرة

المستجدات الميدانية والمحلية:

* شمالاً في حلب، بعد ساعات قليلة من بداية المرحلة الثانية من معركة "الغضب لحلب"، تمكنت الفصائل المقاتلة من فرض السيطرة على مواقع استراتيجية في الريف الجنوبي للمدينة.

حيث بدأت المرحلة الثانية، حسب مراسل "سمارت"، بتمهيدٍ مدفعيٍّ وصاروخي، باتجاه دشم قوات النظام وثكناته العسكرية في قرية الشرفة الاستراتيجية، قبل أن تتمكن الفصائل من السيطرة عليها، والاستيلاء على كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر، ليصبح الطريق مفتوحاً باتجاه تلة المحروقات.

وقال الناطق باسم "جيش الفتح" ويدعى "ابو حسن الموحد"، خلال حديثٍ لـ "سمارت"، أمس الاثنين، إن هدف معركة "الغضب لحلب"، في الدرجة الأولى هي فك الحصار عن الأحياء الشرقية في مدينة حلب، وفي الدرجة الثانية هي "تحرير حلب المحافظة".

في الغضون، قتل 11 مدنيا وجرح آخرون أمس، جراء إلقاء الطيران المروحي براميل متفجرة على أحياء سكنية في مدينة حلب، حسب مراسل "سمارت".

وقال مراسلنا إن الطيران المروحي ألقى براميل متفجرة على حي المشهد، ما أسفر عن مقتل خمسة مدنيين وجرح عشرة آخرين، في حين لم تسجل إصابات في قصفٍ مماثل طال حيي الأنصاري شرقي والسكري وساحة بزة.

* وفي حماة، سيطرت فصائل "غرفة عمليات ريف حمص الشمالي"، ليل الاثنين-الثلاثاء، على عدة نقاط لقوات النظام في محيط قرية الزارة بريف حماة الجنوبي، بعد ساعات من إطلاقها معركة تحت عنوان" اليوم يومك يا حلب"، وفق مراسل "سمارت".

* إلى إدلب، قضى تسعة مدنيين وجرح 20 آخرون، عصر أمس الاثنين، بقصف لسلاح الجو الروسي على بلدة أبو الظهور ومحيطها، عقب سقوط طائرة مروحية روسية، ومقتل طاقهما في المنطقة، وفق مراسل "سمارت".

كما قضت طفلة وجرح عدد من الأشخاص، بقصف جوي للنظام على ريف إدلب الشمالي، فيما قتل عنصر من حركة" أحرار الشام الإسلامية"، بانفجار دراجة نارية مفخخة على حاجز بالريف الجنوبي، وفق مراسل "سمارت".

أصيب أكثر من 30 شخصاً، ليل الاثنين-الثلاثاء، بحالات اختناق جراء إلقاء طائرات النظام المروحية لبراميل متفجرة تحوي غاز "الكلور السام" على مدينة سراقب بريف إدلب الشرقي، بحسب ما أفاد مراسل "سمارت".

* خدمياً بالرقة، يتواصل انقطاع التيار الكهربائي عن كامل مدينة الرقة الخاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" لليوم التاسع، مما زاد من الطلب على شراء المولدات الكهربائية وأدى لارتفاع أسعارها، وذلك نتيجة تعطل بعض "عنفات" سد الفرات، وسط قلة الخبراء وتوافر القطعة البديلة الضرورية لإعادة الصيانة.

المستجدات السياسية والدولية:

* أعلنت "هيئة التنسيق الوطنية"، في بيان أمس الاثنين، رفضها لموقف "الهيئة العليا للمفاوضات" حول فك ارتباط "جبهة النصرة" بتنظيم "القاعدة"، واصفة إياه بـ "المفاجئ والمتسرع".

* اجتمع ممثلو فصائل عسكرية، يوم أمس، في العاصمة التركية أنقرة مع رئيس "الهيئة العليا للتفاوض" رياض حجاب، ورئيس الائتلاف السوري أنس العبدة

وناقش المجتمعون سبل التنسيق الميداني بين الفصائل العسكرية في معظم المناطق السورية خصوصاً في مدينة حلب، بحسب قناة "الجزيرة" القطرية.

* طالب مدير الإعلام في منظمة الأمم المتحدة للطفولة، كيرن دواير، أمس الاثنين، السماح لفرق الأمم المتحدة الوصول إلى الأحياء الشرقية من مدينة حلب، وإدارة الممرات الآمنة من قبل الفرق الإنسانية الأممية وشركائها.

* وقال رئيس قيادة العمليات في هيئة الأركان العامة الروسية، سيرغي رودسكوي، أمس، إن وزارة الدفاع الروسية تدعم مقترحات المبعوث الأممي إلى سوريا، ستيفان دي مستورا، حول الممرات الإنسانية في حلب.

* وطالب وزير الخارجية الأمريكي جون كيري يوم أمس، روسيا والنظام في سوريا بـ "الامتناع عن تنفيذ عمليات هجومية في سوريا".

* واتهمت وزارة الدفاع الروسية، أمس الاثنين، الفصائل المقاتلة بإسقاط طائرتها المروحية بمضادات أرضية، فيما نفت عدة فصائل بينها "جبهة فتح الشام"، لـ "سمارت" مسؤوليتها عن إسقاط الطائرة، التي زعمت روسيا أنها كانت بمهمة "إنسانية" في حلب.

* من جانب آخر، قال نائب المستشارة الألمانية، زيغمار غابريل، يوم أمس، إنه "لا يمكن في أي حال من الأحوال الضغط على ألمانيا وأوروبا" بشأن ملف اللاجئين، رافضاً تهديدات تركيا بإلغاء اتفاقية اللجوء التي عقدتها مع الاتحاد الأوربي.

الاخبار المتعلقة

اعداد أحلام سلامات | تحرير أحلام سلامات 🕔 تم النشر بتاريخ : 2 أغسطس، 2016 12:00:06 م تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصادإغاثي وإنساني سيطرة
التقرير السابق
إسقاط مروحية روسية في ريف إدلب ومقتل طاقمها وتقدم للفصائل بمعارك "فك الحصار" عن حلب
التقرير التالي
حالات اختناق بغازات سامة في إدلب وفصائل معركة "الغضب لحلب" تبدء مرحلتها الثالثة