"الفتح" يسيطر على مواقع جديدة بمدفعية الراموسة و"أحرار الشام" ترجح استهداف التحالف الدولي مواقع للفصائل بمعارك حلب

اعداد محمد عماد | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 6 أغسطس، 2016 12:15:18 م تقرير دوليعسكريسياسيإغاثي وإنساني معركة الغضب لحلب

المستجدات الميدانية والمحلية:


سيطر "جيش الفتح"، اليوم السبت، على نقاط جديدة داخل مدفعية الراموسة بمدينة حلب، في حين ما تزال الاشتباكات مع قوات النظام مستمرة حتى اللحظة، تزامناً مع قصف جوي لسلاح الجو الروسي على نقاط سيطرة المقاتلين، وفق ما أفاد مراسل "سمارت".
وقال مراسلنا إن "جيش الفتح" سيطر على كتل كتائب التعينات والفنية والتسليح الموجودة داخل كلية المدفعية بحي الراموسة، وسط اشتباكات عنيفة مع قوات النظام في محيطها.

في تطور آخر، رجّح الناطق العسكري باسم "حركة أحرار الشام الإسلامية"،  في تصريح لـ"سمارت"، مشاركة طائرات التحالف الدولي، الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية، باستهداف مواقع الفصائل العسكرية في المعارك الدائرة بحلب ضد قوات النظام.
وقال الناطق العسكري ويدعى" أبو يوسف المهاجر"، خلال رده على سؤالنا حول الأمر"في الحقيقة إننا رأينا في ساحة المعركة انفجارات غير طبيعية، وأغلب الظن أن هناك ضربات للتحالف الدولي".
كذلك أكد ناشطون في المنطقة، تحليق طائراتين للتحالف الدولي في سماء حلب اليوم  إلى جانب طائرات حربية روسية، دون وجود تأكيدات إن كانت تلك الطائرات الدولية حقاً استهدفت مواقع للفصائل العسكرية.

في سياق متصل، أكد قيادي في "جبهة ثوار سراقب" استخدام النظام "سياسية الأرض المحروقة" والقصف "الجنوني"، على قرية العامرية وتلة الجمعيات جنوبي حلب، ما دفع الفصائل للانسحاب عدة مرات، واتباع "خطة جديدة فيها".
وبين قائد "الجبهة" القائد شاهر أبو وجيه، في تصريح لـ"سمارت"، اليوم السبت، أن الفصائل سيطرت مرتين على قرية العامرية وتلة الجمعيات، لكن قصف النظام "الجنوني" أجبرهم على الانسحاب، ليحل محلهم عناصر النظام، وفق قوله.

غربا، حيث استعادت فصائل من الجيش الحر وأخرى إسلامية، مساء أمس الجمعة، السيطرة على نقاط في قلعة شلف بجبل الأكراد من ريف اللاذقية، بعد أن تقدمت فيها قوات النظام لساعات، حسب قائد ميداني في "فيلق الشام" المشارك بالمعارك.
وقال القيادي الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، في تصريح لـ"سمارت"، إن قوات النظام تقدمت صباحا في قلعة شلف، مسيطرة عل نقاط فيها، وسط قصف عنيف بقذائف المدفعية والهاون والصواريخ من مواقعها المحيطة، وغارات لطائراتها الحربية، لتستعيد الفصائل السيطرة على تلك النقاط مساءً، بعد اشتباكات بين الطرفين.

أما في إدلب، أصيب خمسة مدنيين، ليل الجمعة السبت، بغارات لطائرات النظام الحربية وأخرى روسية على مدينة سراقب بإدلب، استخدكت فيها القنابل العنقودية والرشاشات ثقيلة، كما طلب الدفاع المدني من الأهالي إخلاء المدينة، وسط حركة نزوح شهدتها المدينة باتجاه المزارع والقرى المجاورة، وفق ما أفاد مراسل "سمارت".

وفي تطورات قصف مخيم "التآخي"، بدأ نزلاء المخيم الواقع في ريف مدينة سلقين بإدلب، مغادرته  بعد تعرضه لقصف متكرر بقذائف هاون "مجهولة المصدر"، حسب ما أفاد مراسل "سمارت" هناك.
وقال أحد سكان المخيم لمراسلنا إن "صوت القذائف كان قوياً وهدفه ترويع النازحين وترحيلهم من هنا"؛ وكان "مخيم التآخي" للنازحين في قرية دلبيا شمالي إدلب تعرض أمس الأربعاء ، لقصف مدفعي مجهول المصدر، دون ورود أنباء عن إصابات حسب مراسل "سمارت".

أما في السويداء، قال "سجين" من داخل السجن المركزي، اليوم الجمعة، لوكالة "سمارت" أن حصيلة قتلى اقتحام قوات النظام للسجن بلغت 7 سجناء و13 جريح، اثنان منهما بحالة حرجة.
وأفاد "السجين"، بوقت سابق اليوم، عن مقتل شخص وجرح عشرة آخرين جراء اقتحام قوات النظام للسجن، حيث أطلقت النار وقنابل الغاز المسيل للدموع لفض استعصاء داخله.
وأشار "السجين" لوجود حالات اختناق داخل السجن جراء إطلاق قوات النظام قنابل الغاز المسيلة للدموع.

وفي سجن حماة المركزي، أكد سجين لمراسل "سمارت" أن النظام ما زال يمنع إدخال الطعام للسجناء  لليوم السادس على التوالي.
وقال السجين ويدعى "أبو أنس"، إن النظام متمسك بشرط تسليم السجناء الزنزانات وباحات السجن، التي يسيطرون عليها، مقابل إدخال الطعام لهم، في ظل إصرار المعتقلين على عدم تنفيذ شرطه تخوفاً من قتلهم.

أما في حمص، قضت امرأة وجرح آخرون، أمس الجمعة، بقصف مدفعي وجوي لقوات النظام على ريف حمص الشمالي، حسب مراسل "سمارت".

وفي ما يتعلق بالمساعدات الإنسانية، أنهى فرع منظمة "الهلال الأحمر" السوري، في مدينة الرستن بريف حمص الشمالي، أمس الجمعة، توزيع المساعدات التي قدمت للمدينة خلال شهر تموز الفائت، وفق مراسل "سمارت".
وقال مراسلنا، إن التوزيع كان من خلال عدة مراكز تابعة لـ"الهلال" في مدينة الرستن وريفها، حيث شملت حصة العائلة الواحدة على (عدس، رز، سكر، فاصولياء، برغل، حمص، منظفات، معجون أسنان، بسكوين، ومعجون حلاقة) ومواد أخرى.

جنوبا، جُرِح عدة مدنيين بينهم طفل، اليوم السبت، جراء غارات لطائرات النظام الحربية على بلدة أوتايا وقصف مدفعي على بلدة عين ترما في ريف دمشق، فيما استهدفت غارات مماثلة بلدتي الشيفونية وحوش نصري القريبتين من مدينة دوما، دون ورود أنباء عن إصابات، حسب ما أفاد مراسل "سمارت".

وكان، جرح طفل واثنان من الكوادر الطبية، أمس الجمعة، بقصف مدفعي لقوات النظام على بلدة عين ترما  بغوطة دمشق الشرقية، وحي جوبر بدمشق وفق مراسل "سمارت".

ليس بعيدا، حيث اندلعت اشتباكات، ليل الجمعة - السبت، بين "جبهة فتح الشام" (جبهة النصرة سابقاً) وقوات النظام في مخيم اليرموك بدمشق، حسب ما أفاد مراسل "سمارت".
وقال المراسل إنّ اشتباكات احتدمت بين عناصر "جبهة فتح الشام" من جهة وقوات النظام مدعومة بفصائل فلسطينية موالية لها في محور ساحة الريجة في مخيم اليرموك، تزامناً مع سماع دوي عدّة انفجارات ناجمة عن قصف النظام لمحيط الساحة.


المستجدات السياسية والدولية:

استبعد الرئيس المشترَك لـ"حزب الاتحاد الديمقراطي" الكردي، صالح مسلم، اليوم الجمعة، قيام دولة كردية مستقلة على الأراضي السورية، وفق ما ذكرت قناة "روسيا اليوم".
ووصف "مسلم" رَبطَ إعلان الفيدرالية في مناطق من سورية، بإعلان دولة كردية بأنه "أمر غير واقعي، لأننا نريد سورية أن تبقى ضمن إطار لا مركزي، يحفظ وحدة البلاد"، حسب وصفه.

على صعيد منفصل، قالت الأمم المتحدة أمس الجمعة، إنها استخدمت رافعات لإيصال مساعدات إنسانية إلى 75ألف نازح سوري عالقين على الحدود السورية الأردنية ، بسبب إغلاق الحدود من قبل السلطات الأردنية.

من جهة أخرى، دانت "وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين" (أونروا)، مقتل ثلاثة من لاجئي مخيّم خان الشيح بدمشق، داعيةً في الوقت ذاته جميع الأطراف "الامتثال للقانون الإسناني الدولي".
وقالت "الأونروا" على الموقع الرسمي للأمم المتحدة، إنها "تُدين بشدّة مقتل ثلاثة من اللاجئين الفلسطينيين في خان الشيح بسوريا خلال الأيام الستة الماضية".

سياسيا، قال معاون الرئيس الروسي يوري أوشاكوف، إن الملف السوري يتصدر جدول المحادثات المرتقبة بين الرئيس فلاديمير بوتين، ونظيره التركي رجب طيب أردوغان، والتي ستعقد في التاسع من الشهر الجاري.
وأضاف معاون الرئيس الروسي، أن اللقاء "سيناقش القضية السورية بالتفصيل، لتقريب التباعد بين البلدين حولها (..) حيث سيشارك خبراء مختصون بالشأن السوري في هذه المحادثات"، حسب وكالة "تاس" الروسية.

في سياق آخر، طالب نائب الرئيس الروسي يوري أوشاكوف، بالعمل على وزن الكلمات بعناية وحساب عواقب التصريحات والتعليقات حول التسوية في سوريا، حسب وكالة تاس الروسية.
وكان الرئيس الأمريكي "باراك أوباما" أدلى بتصريحات، قال فيها أنه لا يميل إلى الثقة بنظيره الروسي "فلاديمير بوتين" في التسوية في سوريا.

الاخبار المتعلقة

اعداد محمد عماد | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 6 أغسطس، 2016 12:15:18 م تقرير دوليعسكريسياسيإغاثي وإنساني معركة الغضب لحلب
التقرير السابق
"الفتح" يسيطر على كلية المدفعية بحلب وعشرات الضحايا بقصف روسي على حلب وإدلب
التقرير التالي
فصائل "الغضب لحلب" تكسر حصار النظام على أحياء المدينة