فصائل "الغضب لحلب" تسيطر على "الفنية الجوية" وتتعهد بحماية وتأمين المدنيين في الأحياء الخاضعة لسيطرة النظام

المستجدات الميدانية والمحلية:

 واصلت فصائل معركة "الغضب لحلب"، مساء أمس السبت، تقدمها عقب تمكنها من فك الحصار عن الأحياء الشرقية لمدينة حلب، وسيطرت على ما تبقى من تجمع الثكنات العسكرية فيمنطقة الراموسة وآخرها "المدرسة الفنية الجوية"، حسب مراسل "سمارت".

وكشف قيادي في "جيش المجاهدين" بتصريح لـ "سمارت" أمس السبت، أن المرحلة الرابعة من معركة "الغضب لحلب"ستبدأ قريباً بهدف "تحرير ما تبقى من مدينة حلب"، مطالباً المدنيين في أحياء حلب المحاصرة، بالابتعاد عن طريق العسكري الجديد الذي فتحوه بعد فك الحصار عن المدينة، حتى يتم تأمينه وإدخال المساعدات عبره.

وقال قائد لواء في حركة "أحرار الشام الإسلامية"، حسام أبو بكر، أمس السبت، بتصريح لـ "سمارت" إنَّ ما جرى في معركة فك الحصار عن حلب، "لا يمكن أن تحسب إلا على الثورة"، مطمئناً المدنيين بمناطق سيطرة النظام والأكراد بأنهم "أهلنا وسنفديهم بأرواحنا".

من جانبها، تعهدت "غرفة عمليات فتح حلب"في بيان، أمس، بحماية وتأمين الأهالي في الأحياء الخاضعة لسيطرة النظام مشددة أن كل من يدخل مناطق "الثوار فهو آمن".

قُتِل وجرح عدد من المدنيين، ليل السبت – الأحد، بقصف جوي لقوات النظام على بلدة دارة عزّة في ريف حلب، حسب مراسل "سمارت".

وخرجت مظاهرات، أمس السبت، فرحاً بفك فصائل "معركة الغضب لحلب" الحصار عن الأحياء الشرقية للمدينة، حسب مراسلي "سمارت".

كما شهدت مدينة طرابلس اللبنانية، مساء السبت، احتفالات وإطلاق ألعاب ناريةفي الهواء، احتفالاً بفك الحصار عن مدينة حلب السورية.

من جانب آخر،نفىالناطق باسم "مجلس منبج العسكري"، شرفان درويش، أمس السبت، سيطرتهم على كامل مدينة منبج بريف حلب الشرقي، مؤكداً أن المعارك مع تنظيم "الدولة الإسلامية" مستمرة في المدينة.

على الصعيد الاقتصادي، شهدت الأسواق في مناطق سيطرة النظامبحلب تراجعاً بالحركة التجارية بنسبة 90يوم السبت، وسط توقف بيع الوقود في المحطات، نتيجة انقطاع طريق الراموسة بالكامل، حسب مراسل "سمارت".

إغاثياً، أنشأت "هيئة الإغاثة الإنسانية التركية" (iHH) مركزاً خيرياً لتقديم الملابس للنازحين السوريين في مدينة اعزاز شمالي سورية.

* إلى إدلب، قضت امرأة وجرح 23 مدنياً، ليلة السبت-الأحد، بغارات لطائرات حربية تابعة لقوات النظام، على مدن وبلدات في ريف إدلب، حسب مراسل "سمارت".

وخرج مشفى بلدة ملسفي ريف إدلب الغربي، عن الخدمة بشكل كامل، بعد استهدافه بعدة غارات شنتها طائرات حربية روسية، أسفرت أيضاً، عن وقوع ضحايا في صفوف كادر المشفى ومراجعيه، حسب مركز الدفاع المدني في منطقة "سهل الروج".

تعليمياً، أسس عدد من المعلمين مدرسة صيفية مجانية، بجهود تطوعية فردية وبإمكانيات بسيطة، لتعليم الطلاب الذين فاتهم العام الماضي، في قرية كورين في ريف ادلب، بحسب تصريح مدير المدرسة لمراسل "سمارت".

* وفي حمص، أعلنت وكالة "أعماق" مقتل 14 عنصراً من قوات النظامبعد هجوم تنظيم "الدولة الإسلامية" على حاجزين في تدمر بريف حمص الشرقي.

وأصيب عدد من المدنيين بجروح، أمس السبت، جراء قصف بالأسطوانات المتفجرة على حي الوعر بحمص، في حين ردت حركة "أحرار الشام" الإسلامية على نقاط تمركز النظام، حسب مراسل "سمارت".

* وبريف دمشق، قتل عناصر من قوات النظام، أمس السبت، باشتباكات دارت مع "لواء شهدا الإسلام" في مدينة داريا بريف دمشق، خلال محاولة الأولى للتقدم من الجهة الغربية للمدينة، وفق ما أفاد "سمارت" عضو المكتب الإعلامي للواء.

* إلى الرقة، أعدمتنظيم "الدولة الإسلامية"، السبت، مدنيين اثنين في مدينة الرقة  بتهمة التعامل مع الجيش السوري الحر ومده بالمعلومات حسب ما أفاد مراسل "سمارت".

المستجدات السياسية والدولية:

* قال الرئيس التركي"رجب طيب أرودغان"، إن "المعارضة السورية" استطاعت خلق حالة جديدة من "التوازن" في مدينة حلب، بعد فك الحصار عن مناطق كبيرة في المدينة.

* بحث نائب وزير الخارجية الروسية، أمس السبت، الأوضاع العسكرية والسياسية في سورية، مع القيادي في الجبهة الشعبية للتغيير والتحرير "المعارضة" قدري جميل.

* رياضياً، انطلقت يوم السبت، النسخة الحادية والثلاثين من دورة الألعاب الأولمبيةفي مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية، بمشاركة 10,500رياضي منهم عشرة لاجئون ووسط مخاوف أمنية.

* ويشارك فريق اللاجئين بدورة الألعاب الأولمبيةالمقامة في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية بمشاركة 10 لاعبين بينهم اثنان سوريان ، حيث يلقى دعماً من الأمم المتحدة والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة لها بالإضافة لبعض الشخصيات العربية.

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
فصائل "الغضب لحلب" تكسر حصار النظام على أحياء المدينة
التقرير التالي
النظام يستعيد كنسبا وشلّف باللاذقية واغتيال رئيس فرع "الأمن السياسي" بحلب وتهجير أهالي من هريرة بريف دمشق