دخول أول سيارة مساعدات إلى حلب الشرقية و"مجلس محافظة حمص الحرة" يحذر من كارثة إنسانية في الوعر

المستجدات الميدانية والمحلية:

* شمالاً، دخلت أول سيارة محملة بالخضروات والمحروقات، أمس الثلاثاء، إلى الأحياء الشرقية في مدينة حلب، عبر طريق "الراموسة" الذي سيطرت عليه فصائل معركة "الغضب لحلب" قبل أيام، وفكت الحصار عن الأحياء، حسب مراسل "سمارت".

من جانب آخر، أصيب شخصان، مساء الثلاثاء، في انفجار مستودع ذخيرة لحركة "أحرار الشام الإسلامية" في مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي.

* إلى إدلب، أصيب عددٌ من المدنيينبغاراتٍ على مدينتي إدلب وبنّش، فيما استهدف "جيش الفتح" بقذائف مدفعية بلدتي كفريا والفوعة في ريف المحافظة، حسب مراسل "سمارت".

وقال المراسل، إنّ 12 مدنياً أصيبوا، بعضهم بحالة خطرة، نتيجة غاراتٍ بالصواريخ شنتها طائرات النظام الحربية على مدينة إدلب، فيما أصيب مدنيان بغاراتٍ أخرى على مدينة بنّش بالريف الشمالي.

* أما في حمص، حذر "مجلس محافظة حمص الحرة"، في بيان، من "كارثة إنسانية" في حي الوعر، نتيجة الحصار "المطبق" من قبل قوات النظام، وانقطاع التيار الكهربائي عنه، وعدم توافر الأغذية واللوازم الطبية.

* وبالرقة، قضى شخصان على الأقل، أمس الثلاثاء، في غارات جوية شنتها طائرات التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" على طريق الرصافة بريف الرقة، حسب مراسل "سمارت".

* جنوباً إلى درعا، أكد قائد "لواء سرايا الكرامة" العامل في محافظة درعا، أمس الثلاثاء، اعتقال"جيش خالد بن الوليد" المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية" لأكثر من 25 شاباً مدنياً وعسكريين سابقين، بتهمة "التعامل مع الجيش الحر".

خدمياً، بدأت "رابطة أهل حوران"في درعا، تنفيذ المرحلة التشغيلية من مشروع "الاستجابة الطارئة في سوريا"، بدعم من مؤسسة "راف" القطرية.

* إغاثياً بالقنيطرة، تعاني أكثر من 200 عائلة نازحةمن ريف دمشق الجنوبي إلى بلدة بريقة في القنيطرة، من ظروف إنسانية بالغة السوء، حسب ما أفاد مراسل "سمارت".

وقال مراسلنا، إن النازحين يعيشون في أبنية كانت تستخدم كحظائر للحيوانات، ويعانون من غياب كافة أنواع الدعم الإغاثي والإنساني، حيث لم تقدم لهم المنظمات الخيرية والإنسانية أي مساعدات.

* وبريف دمشق، قضى عدد من المدنيين وجرح آخرون، مساء أمس الثلاثاء، بقصفٍ مدفعي لقوات النظام، على مدينة دوما في الغوطة الشرقية بريف دمشق، وسط اشتباكات لا تزال مستمرة بين "النظام" ومقاتلي "جيش الإسلام" في ريف المدينة، حسب مراسل "سمارت".

وقال المراسل، إن ثلاثة مدنيين بينهم طفل قضوا، وجرح آخرون أمس، جراء قصفِ قوات النظام بالمدفعية الثقيلة، الأحياء السكنية في مدينة دوما بالغوطة الشرقية، مشيراً إلى أن حصيلة الضحايا أولية ومرجّحة للزيادة، نتيجة خطورة بعض حالات الجرحى.

المستجدات السياسية والدولية:

* قال وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، أمس الثلاثاء، إن حكومة بلاده "ملتزمة" بدعم العملية الانتقالية في سوريا، وفق بيان جنيف والقرارات الدولية 2254 الصادرة عن مجلس الأمن.

وأضاف "جونسون"، في رسالة وجهها إلى رئيس "الائتلاف الوطني" أنس العبدة، أنه "من الأساسي تعزيز وقف حقيقي للأعمال العدائية في سوريا، وتأمين ممرات كاملة ودائمة لإيصال المساعدات الإنسانية لمن هم في حاجة لها".

* قال وزير الخارجية الألماني، فرانك فالتر شتاينماير، أمس الثلاثاء، إنّ "سوريا تمرّ بمأساة"، معتبراً أنهم لا يفعلون ما يكفي لحلّ "الصراع" الدائر في البلاد.

* قالت روسيا، يوم أمس، إن الجولة الثانية من محادثات السلام السورية"يجب ألا تتوقف على وقف القتال في حلب"، مطالبة الدول "ذات التأثير على المعارضة السورية أن تتأكد من استعدادها للمحادثات في المستقبل".

* وأبلغ المبعوث الأممي إلى سوريا ستافان دي مستورا مجلس الأمن، أمس، في جلسة مشاورات مغلقة أن "الوضع في حلب يجعل المفاوضات السورية في جنيف أواخر الشهر الجاري أمراً صعباً".

* من جانب آخر، تسلمت الحكومة اللبنانية مساعدات عسكريةأمريكية بقيمة خمسين مليون دولار، دعماً للجيش اللبناني في مواجهة "الجماعات المتشددة" في سوريا.

* اعتقلت السلطات الألمانية، طالب لجوء سوري، بمدينة موترشتات غرب ألمانيا، يشتبه بصلته بتنظيم الدولة الإسلامية، بحسب ما نقله موقع "دويتشه فيليه".

* قالت منظمات تابعة للأمم المتحدة، إن المشافي في مدينة حلب تعمل بشكل جزئي أو خارج الخدمة، نتيجة القصف ونقص الأطباء، مشيرةً إلى أن حياة الأطفال في خطر، نتيجة انقاطع المياه عن المدينة.

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
استمرار المواجهات في معارك "الغضب لحلب" ومصادر تؤكد لـ"سمارت" منع داعش خروج المدنيين من منبج
التقرير التالي
خسائر بمليون دولار في الحملة العسكرية على سراقب ومجزرة للنظام وروسيا بمدينة إدلب