مصادر طبية تؤكد لـ"سمارت" استخدام النظام "الكلور السام" بحلب ومجزرة بقصف جوي روسي على الرقة

اعداد محمد عماد | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 أغسطس، 2016 8:00:46 م تقرير دوليعسكريسياسيإغاثي وإنساني جريمة ضد الإنسانية

المستجدات الميدانية والمحلية:


* أكد مدير "الطبابة الشرعية الحرة" بمدينة حلب، بتصريح إلى "سمارت"، استهداف مروحيات النظام حي الزبدية في مدينة حلب بغاز "الكلور السام"، ما تسبب بوفاة امرأة وطفليها، و90 حالة اختناق في صفوف المدنيين.
وأوضح مدير الطبابة "أبو جعفر" أن المدنيين أسعفوا إلى مشاف ميدانية ونقاط طبية قريبة من مكان القصف، حيث ظهرت عليهم أعراض ضيق التنفس واحمرار العينين وحالات اختلاج، لافتا لتلقيهم علاجات أولية تمثلت بالتنفس الاصطناعي ومحاليل وريدية (سيروم).

وفي إدلب، شنت طائرات النظام الحربية غارتين بالصواريخ على مدينة سراقب بالريف الشرقي، استهدفت إحداها أطراف مركز الدفاع المدني، ما أسفر عن إصابة ثلاثة عناصر بجروح خفيفة، فيما سقط جريح بغارات مماثلة على مدينة إدلب.

أما في الرقة، قضى أكثر من عشرين مدنياً وجرح أكثر من ثلاثين آخرين بغارات شنتها طائرات حربية روسية، على مدينة الرقة، وفق ما أفادت حملة "الرقة تذبح بصمت" لوكالة "سمارت".
وقال عضو الحملة، حسن الموسى، إنّ طائرات حربية روسية شنت 12 غارة على مناطق متفرقة في المدينة، استهدفت محيط الفرقة 17، محطة ضخ المياه، قرب مبنى أمن الدولة سابقا، خلف الكراجات، مفرق الجزرة، مدرسة أسامة بن نصير، و منطقة الادخار.
وأضاف "الموسى" أنّ الجرحى أسعفوا إلى المشافي الخاصة في المدينة، مشيراً إلى "قلة الكوادر الطبية والنقص الحاد في الأدوية والمعدات".

ليس بعيدا، حيث قضى خمسة مدنيين من عائلة واحدة بينهم أربعة اطفال، بغارات لطائرات النظام الحربية، على قرية حطلة بريف دير الزور الشرقي، فيما شهدت المدينة حالات نزوح جماعية جراء القصف، وفق ما أفاد ناشطون لـ "سمارت".

جنوبا، جُرح عدد من المدنيين، بينهم أطفال ونساء، في قصف جوي لقوات النظام على طريق عام يصل بين بلدتي سقبا  وجسرين في الغوطة الشرقية بريف دمشق، في حين اندلعت اشتباكات بين فصيلي "الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام" و"لواء شهداء الإسلام" من جهة، وقوات النظام من جهة أخرى، على خلفية محاولة الأخيرة اقتحام مدينة داريا، سبقها قصف متنوع وعنيف حيث ألقت الطائرات المروحية 32 برميلاً متفجراً على المدينة، فيما شنت الطائرات الحربية غارتين بالإضافة للقصف المدفعي والصاروخي، تزامن مع تحليق لطائرات الاستطلاع.

وفي العاصمة دمشق، جرح أربعة أشخاص، جراء سقوط قذائف هاون، "مجهولة المصدر"، على حيي باب السلام والأمين، حيث اندلع حريق في الأخير نتيجة إحدى القذائف، وفق ما نقل مراسلنا عن نشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي.

على صعيد منفصل، وجه إعلاميون ونشطاء من الغوطة الشرقية نداءات للمساعدة بإخراج "توأم سيامي" لإجراء عملية لفصلهم، كما تداول الناشطون صورة للتوأم الملتصق، مشيرين أن مثل هذه العملية قد تتطلب نقل الطفلين إلى مشافٍ خارج سوريا.
وقال الدكتور أبو إبراهيم بكر، مدير المكتب الطبي الموحد في الغوطة الشرقية، خلال تصريح إلى "سمارت"، إن الوضع الحالي للطفلين والأم جيد، إلا أن الإمكانيات في الغوطة الشرقية المحاصرة، تعجز عن إجراء الفحوصات الاستقصائية التي تشخص حالة الأعضاء الداخلية للطفلين.

إلى القنيطرة، حيث قضى مقاتلان من "ألوية الفرقان" التابع للجيش الحر، في قرية الحميدية بريف المحافظةبعد استهداف قوات النظام سيارة تقلهما بصاروخ موجّه نتيجة دخولهم لمنطقة ترصدها، في حين اغتال مجهولون، مقاتلاً من الجيش الحر في قرية صيدا بريف درعا، حسب ما أفاد ناشطون وكالة "سمارت".

وفي السويداء، قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة قريتي "رجم الدولة" والقصر، الخاضعتين لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" في ريف السويداء الشمالي الشرقي، من مطار "خلخلة العسكري"، دون ورود أنباء عن وقوع إصابات.
وأضاف مراسل "سمارت" أن اشتباكات متقطعة دارت بالرشاشات الثقيلة والمتوسطة، بين ميليشيا "الدفاع الوطني" (الشبيحة)، و تنظيم "الدولة"، في منطقة تل بركات قرب قرية الرضيمة الشرقية، دون معرفة حصيلة الخسائر في صفوف الطرفين.

إلى ذلك، تشهد محافظة السويداء، لليوم السادس على التوالي، توقف خدمة "الانترنت" (ADSL)، في حين أن خدمات  "الانترنت" عبر الهواتف الجوالة (3G) تعمل بشكل جزئي ورديء منذ الأحد الماضي، على خلفية اقتحام قوات النظام لسجن السويداء المركزي والمظاهرات في المدينة، حسب مراسل "سمارت".

على صعيد آخر، سقطت قذيفتان مدفعيتان في الأراضي الزراعية التابعة لمنطقة ييلاداغي التركية، من "عيار 130 مم"، مصدرهما قوات النظام المتمركزة في جبل التركمان باللاذقية، وفق مراسل "سمارت".



المستجدات السياسية والدولية:


حثت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، جميع أطراف "النزاع" في سوريا لضمان سلامة المدنيين في مدينتي إدلب وحلب، وعبرت المفوضية في بيان نشر على موقعها الرسمي، عن "قلقها" إزاء استهداف مخيمات النازحين في إدلب، والقصف "العنيف" الذي يتعرض له المدنيون المحاصرون في حلب، مجددة الدعوة لـ"ضمان حماية المدنيين كما ينص القانون الدولي وحقوق الإنسان، والتوصل لحل دائم ومستدام".

أما منظمة "هيومان رايتس ووتش" قالت، في تقرير، إن الضربات الجوية التي تشنها قوات النظام في سوريا، أدت لإغلاق مستشفيات ومرافق طبية، مضيفة أنه على مجلس الأمن أن يطلب من الأمم المتحدة إجراء تحقيق مستقل في الهجمات، وإعداد قضية للمحاكمة.
ووثقت المنظمة في تقريرها ست غارات شنتها طائرات النظام الحربية وسلاح الجو الروسي، على المرافق الصحية في محافظتي حلب وإدلب خلال الأسبوعين الماضيين، جميعها أدت لإغلاق المرافق الطبية مؤقتاً، وأدت لمقتل 17 مدنياً، فيما وقع 43 هجوماً مماثلا خلال تموز الماضي، موضحةً أن 750 عاملا في المجال الطبي قتلوا في سوريا "منذ بداية النزاع"، منهم 698 قضوا بهجمات لقوات النظام او سلاح الجو الروسي.

من جهتها، قدّمت روسيا، مشروع بيان إلى مجلس الأمن الدولي يتضمن عدة نقاط تخص المحاصرين والمقاتلين في سوريا عموماً، ومدينة "حلب" بشكل خاص.
ويطالب مشروع البيان بإيصال فوري للمساعدات الإنسانية إلى جميع المناطق في سوريا، وفي مدينة حلب بشكل خاص، بـ"غض النظر عن الطرف المسيطر"، على أن يكون ذلك بالتنسيق مع النظام في سوريا، وفقاً لما نقلت وكالة الأناضول.
ويدعو مشروع البيان، الذي يحتاج إلى موافقة جميع أعضاء مجلس الأمن لكي يصدر، إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لمنع من وصفهم بـ "الإرهابيين الأجانب" من عبور الحدود، ووقف التدفق "غير المشروع" للأسلحة في سوريا، كما دعا المعارضة للانسحاب ممّا وصفها بـ"الجماعات الإرهابية" وإيقاف دعمها، مؤكداً ضرورة قيام "مجلس الأمن مكافحة الإرهاب بشتى الوسائل".

في تطور آخر، كشفت وسائل إعلام، عن خطط روسية لتوسيع قاعدة  "حميميم" العسكرية في اللاذقية، إضافة لإقامة قاعدة جوية متكاملة في سوريا ونشر مجموعة "دائمة" من القوات الجوية فيها.
وأوضح موقع "روسيا اليوم" الرسمي أن الكشف عن الخطط يأتي لتطوير القاعدة بالتزامن مع عملية تصديق البرلمان الروسي على الاتفاقية الروسية السورية حول نشر مجموعة القوات الجوية الروسية في سوريا.

الاخبار المتعلقة

اعداد محمد عماد | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 أغسطس، 2016 8:00:46 م تقرير دوليعسكريسياسيإغاثي وإنساني جريمة ضد الإنسانية
التقرير السابق
قتلى ومصابون في حلب جراء قصف للنظام بـ"غاز الكلور السام"
التقرير التالي
فصائل تسيطر على موقع للنظام جنوب حلب وقتلى مدنيون بقصف للأخير وروسيا على مناطق متفرقة في سوريا