ضحايا مدنيون بقصف جوي لروسيا والنظام على حلب وريفها و"جيش الإسلام" يسيطر على مناطق في الغوطة الشرقية

المستجدات الميدانية والمحلية:

* شمالاً، قضى سبعة مدنيين وجرح عدد آخر، أمس الاثنين، بقصفٍ جوي للنظام وروسيا على مدينة حلب وريفها، حسب مراسل" سمارت".

وقال مراسلنا إن طائرات حربية روسية استهدفت بالصواريخ الفراغية، مدينة الأتارب بريف حلب الغربي، ما أسفر عن مقتل طفلين وجرح ثلاثة مدنيين آخرين، في حين ألقت مروحيات النظام براميل متفجرة على حي الميسر ما أدى إلى مقتل أربعة مدنيين بينهم امرأة، كما طال قصف مماثل حي بعيدين ما تسبب في مقتل مدني وجرح ثلاثة آخرين.

من جانب آخر، استنكر المجلس المحلي لمدينة الباب وريفها، أمس الاثنين، إعلان "قوات سوريا الديمقراطية" عن تشكيل مجلس عسكري للمدينة بهدف السيطرة عليها وطرد تنظيم "الدولة الإسلامية" منها.

وأكد مجلسي منبج العسكري والمدني، يوم أمس، استمرار المعارك في ريفي منبج الشمالي والجنوبي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، للسيطرة عليهما بـ "شكل كامل"، بعد السيطرة على المدينة وقسم كبير من ريفها قبل أيام.

إلى ذلك، وصفت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، يوم أمس، ما يجري في مدينة حلب، بأنه "الأكثر تدميراً بين المدن في عصرنا".

وقال رئيس المنظمة بيتر مور، في بيان، إنَّ "المواجهات الشرسة التي تشهدها مدينة حلب في شمال سوريا، هي أحد أسوأ النزاعات التي شهدتها المدن"، وأبدى أسفه للمعاناة الإنسانية "الهائلة"، التي يتعرض لها الأهالي.

* إلى إدلب، قدر المجلس المحلي لمدينة سراقببريف إدلب، قيمة الخسائر في المنشآت الخدمية والبنى التحتية نتيجة الحملة العسكرية على المدينة بأكثر من 250 ألف دولار أمريكي، إضافة لدمار 10 مدارس وفرن للخبز، وفق ما صرح لـ "سمارت" مدير مكتب العلاقات العامة بالمجلس.

خدمياً، قال رئيس المجلس المحلي في بلدة سرمينبريف إدلب، أمس الاثنين، إنه "لا يملك سلطة على أصحاب المولدات الكهربائية، الذين يدفعهم الطمع إلى زيادة سعر الأمبير، وتخفيض عدد ساعات التشغيل، رغم انخفاض سعر المحروقات"، وفقاً لقوله.

* في الحسكة، اعتقلتقوات "الأسايش" الكردية، أمس الاثنين، قياديين من "المجلس الوطني الكردي"، خلال مشاركتهم في تشييع قتيل من "البيشمركة"، في مدينة القامشلي بالحسكة، كما أوقفت ثلاثة صحفيين ومنعتهم من تصوير التشييع، بحسب مراسل "سمارت".

وقال المراسل، إن قوات "الأسايش" اعتقلت نائب سكرتير حزب "يكيتي"، حسن صالح، وعضو اللجنة المركزية، عبد الله كدو، وعضوين آخرين من حزب "يكيتي" الكردي خلال مشاركتهم في تشييع قتيل من "البيشمركة" الكردية، الذي قتل باشتباكات مع تنظيم "الدولة الإسلامية" في الموصل بالعراق.

* وبالرقة، بدأ تنظيم "الدولة الإسلامية" بإصدار وثائق شخصية للمدنيينالمتواجدين في مناطق سيطرته بالرقة للذين لا يملكون أي أوراق ثبوتية، حيث تتيح هذه الوثائق لحامليها التنقل بين المناطق التي يسيطر عليها التنظيم، حسب ما أفاد مراسل "سمارت".

* جنوباً، إلى ريف دمشق، أعلن"جيش الإسلام"، أمس الاثنين، سيطرته على مناطق في قرية حوش نصري بالغوطة الشرقية، ضمن المرحلة الثالثة من معركة "ذات الرقاع".

إغاثياً، طالب المجلس المحلي في مدينة درايا، أمس الاثنين، مجموعة العمل الدولية من أجل سوريا والدول الأعضاء في مجلس الأمن، والمنظمات الدولية بـ "التدخل الفوري" لوقف كافة الأعمال العسكرية في المدينة، بحسب بيان نشر على صفحته الرسمية في "فيسبوك".

* أما في دمشق، أعلن "جيش الإسلام"، يوم أمس، عن قيامه بعملية "انغماسية"داخل مواقع لتنظيم "الدولة الإسلامية" في حي الحجر الأسود بمدينة دمشق، بهدف "استئصاله" من المنطقة.

وقال المتحدث الإعلامي باسم "جيش الإسلام"، النقيب إسلام علوش، بتصريحٍ إلى "سمارت" إن "العملية تأتي في إطار عمليات حملة الاستئصال التي ينفذها جيش الإسلام ضد عناصر تنظيم الدولة في المنطقة".

* في القنيطرة، قال مدير الموارد المائية، المهندس سالم البخيت، إن المديرية في محافظة القنيطرة، عازمة على تنظيم مياه السدود ورقابتها في المحافظة، بالتعاون مع المجالس المحلية والفصائل العسكرية "إن لزم ذلك".

المستجدات السياسية والدولية:

* قالت وزارة الخارجية الإيرانية، أمس الاثنين، إنه "جرى التوافق مع تركيا على المبادئ الرئيسية لتسوية الأزمة السورية، خاصة وحدة سوريا وسيادتها، إلى جانب بلورة حكومة وطنية عبر التصويت الشعبي".

* قالت وسائل إعلامية روسية، اليوم الثلاثاء، إن روسيا نشرت طائرات حربية لها على الأراضي الإيرانية، للمشاركة في توجيه ضربات إلى مواقع تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا.

* أكدت الولايات المتحدةالتزامها بالتعهدات التي قدمتها إلى تركيا، والتي تقضي بانسحاب "وحدات حماية الشعب" الكردية، بعد استعادتها السيطرة مع قوات أخرى، على مدينة منبج شرق حلب.

* طالب رئيس الائتلاف الوطني السوري، أنس العبدة، المجتمع الدولي باتخاذ خطوات "فورية للتحقيق بجرائم نظام (بشار) الأسد، وحلفائه الذين يستخدمون الأسلحة المحرمة دوليا ويرتكبون المجازر بحق المدنيين".

* اعتقل الجيش اللبناني أكثر من 50 لاجئاً سورياًفي بلدة عرسال اللبنانية، بينهم نساء وقاصرين، على خلفية انفجار وقع قرب دورية للجيش اللبناني، وفق ما أفاد ناشطون "سمارت".

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
"الحر" يتقدم في حلب على حساب تنظيم "الدولة" والأخير يتبنى تفجيرات أطمة
التقرير التالي
مجزرة جديدة يرتكبها الطيران الروسي في حلب والنظام يمنع دخول المساعدات لحي الوعر بحمص