مجزرة جديدة يرتكبها الطيران الروسي في حلب والنظام يمنع دخول المساعدات لحي الوعر بحمص

اعداد محمد عماد| تحرير محمد عماد🕔تم النشر بتاريخ : 16 آب، 2016 20:23:28 تقريردوليعسكريسياسياجتماعيعدوان روسي


المستجدات الميدانية:

ارتكب سلاح الجو الروسي مجزرةفي حي طريق الباب بحلب، اليوم الثلاثاء، راح ضحيتها أكثر من 25 مدنياً وجرح 30 آخرين معظمهم من النساء والأطفال، وفق ما صرح إلى "سمارت" رئيس منظومة الإسعاف والطوارئ بحلب.

وقال رئيس المنظومة، أحمد سويد، إن طائرات حربية روسية شنت غارات بصواريخ فراغية ظهر اليوم على سوق شعبي في حي طريق الباب، ما أسفر عن مقتل أكثر من 25 مدنياً معظمهم من النساء والأطفال، وإصابة ما يقارب 30 آخرين.

كذلك، قضىمدني وجرح آخر بغارات شنتها طائرات حربية روسية، على مدينة الباب في ريف حلب الشرقي، استهدفت "المشفى الوطني" في المدينة، وأسفرت عن دمار أجزاء من المشفى، حسب ما أفاد ناشط من المدينة لـ"سمارت".

وفي طريق الراموسة، قتل ثمانية أشخاصوجرح 15 آخرون، بغارات لسلاح الجو الروسي، وقال مدير الدفاع المدني، إبراهيم أبو الليث، إن طائرات حربية روسية شنت غارات على طريق "الراموسة" الذي فتحته الفصائل العسكرية بعد فكها الحصار عن حلب، ما أدى لمقتل ثمانية أشخاص وجرح 15 آخرين، أسعفوا إلى مشاف ميدانية قريبة.

في سياق آخر، وجهالمجلس المحلي لمدينة الأتارب بحلب، نداء للمنظمات الخيرية والإغاثية بتقديم مساعدات غذائية وأخرى مالية لدعم الخدمات في المدينة، لافتاً إلى معاناة أكثر من 150 ألف مدني إثر الحملة العسكرية التي تتعرض لها.

وقضى طفلان وجرح آخران بينهم امرأة، بغارات لسلاح الجو الروسي على بلدة معرة مصرين بإدلب، فيما طالت غارات مماثلة مدن وبلدات المحافظة، وفق ما أفاد مراسل "سمارت".

وفي دير الزور، قضى عدد من المدنيينوجرح آخرون بغارات شنتها طائرات حربية تابعة لسلاح الجو الروسي، على أحياء خاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" في مدينة دير الزور، حسب ما أفاد ناشطون لـ"سمارت".

وقال الناشطون إن عشرة مدنيين قضوا اليوم، وجرح آخرون، جراء غارات شنتها طائرات حربية روسية، على "فرن النور" في حي العمال الخاضع لسيطرة تنظيم "الدولة" في مدينة دير الزور.

وسط البلاد، حيث قضى مدني، وجرح أربعة آخرون بقصف مدفعي لقوات النظام على قرية المكرمية في ريف حمص، حسب مراسل "سمارت".

في تطور آخر، رفضالنظام دعوة مقدمة من الأمم المتحدة، لإدخال مساعدات إلى حي الوعر المحاصر بحمص، حسب مراسل "سمارت".

يأتي ذلك بعد تقديم أهالي الحي تقريراً إلى الائتلاف الوطني السوري، يتضمن شرحاً لمعاناة الحي في ظل الحصار، الذي بدوره قدمه إلى الأمم المتحدة.

وأضاف المراسل أن إعلامي الوعر اجتمعوا أمس ، وقرروا إعطاء فترة زمنية للجميع حتى يتم ادخال المساعدات، وتوعدوا بإطلاق حملة كبيرة لحي الوعر في حال عدم الاستجابة.

ليس بعيداً، تراجعتالزراعة في سهل الغاب بريف حماه الغربي، بعد نزوح الأهالي منه وتوقف سدّي قسطون وزيزون عن ضح المياه، إثر القصف الذي طال المنطقة بما فيها الأراضي الزراعية، بحسب مراسل "سمارت".

وقال مراسلنا إن نزوح أهالي سهل الغاب وتوقف سدي قسطون وزيزون عن ضخ المياه جراء القصف الذي طال المنطقة والأراضي الزراعية فيها، كان لهما أثر في تراجع الزراعة بنسبة  تسعين في المئة.


المستجدات المحلية:

قالتوزارة الدفاع الروسية إن قاذفات استراتيجية روسية متمركزة في إيران قصفت عدداً من مواقع " المتشددين" داخل سوريا، حسب ما نشر موقع الوزارة.

وأوضحت الوزارة إن القصف تم بقاذفات "توبوليف-22أم3" طويلة المدى والقاذفات المقاتلة "سوخوي-34 "انطلاقا من قاعدة "همدان" الجوية الإيرانية.

من جهتها، قالتمنظمة "أنقذوا الأطفال" (Save the Children)، هيلي ثورنينغ، اليوم الثلاثاء، إن هدنة الثلاث ساعات التي أعلنت عنها روسيا الأسبوع الماضي، لا تكفي لإيصال المساعدات الإنسانية وتوزيعها.

وأضافت "هيلي" خلال مقابلة أجرتها مع شبكة "CNN" الأمريكية، أنه من "المستحيل الدخول إلى سوريا والذهاب إلى حلب وإدلب وبقية المناطق، وتوزيع المساعدات وإخراج المصابين خلال ثلاث ساعات، إذ يحتاج الأمر لمدة 48 ساعة على الأقل".


من جهتها، طالبتمنظمة "هيومن رايتس وتش"، في بيان، النظام السوري وروسيا بوقف هجماتهم بالأسلحة الحارقة على المناطق المدنية في حلب وإدلب.

وقال مدير برنامج الأسلحة، ستيف غوبس، إن "على الحكومة السورية وروسيا الكف فورا عن مهاجمة المناطق المدنية بالأسلحة الحارقة (...) لذلك على جميع الدول إدانة استخدامها في المناطق المدنية"، معتبراً أن فرض حظر عالمي على الاسلحة الحارقة "أفضل" الحلول.

وفي سياق منفصل، قالت المنظمةإن الأطفال اللاجئين المسجلين لدى "المفوضية السامية لشؤون اللاجئين" في الأردن، ويشكلون 80 ألفاً من مجموع 226 ألف، لم يتلقوا أي تعليم رسمي في السنة الدراسية الماضية.

في شأن آخر، أعلنالرئيس الأسبق للائتلاف الوطني السوري، معاذ الخطيب، على صفحته "فيسبوك"، أنه سيلتقي نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، "بناءً على طلب منهم".

وقال "الخطيب" لـ "سمارت"، إنه ينتظر ماذا سيقدم الروس، مشيراً إلى أنه سيطرح قضية وقف استهداف المدنيين خلال الاجتماع.

على صعيد منفصل، أظهر استطلاع للرأيأن سبعة من كل عشرة أمريكيين يؤيدون سياسة الولايات المتحدة الحالية بتوجيه ضربات جوية ضد "الجماعات الإسلامية المتطرفة العنيفة" في سوريا.

وكشف الاستطلاع الذي أجراه مركز شيكاغو للشؤون الدولية، ونشر على موقعه الرسمي، أمس الاثنين، أن 57 % من الأمريكيين يؤيدون قرار الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، بزيادة مطردة لقوات العلميات الخاصة في سوريا إلى 300 عنصر، في حين دعم 42 % إرسال قوات مقاتلة إلى سوريا لمحاربة "الجماعات المتطرفة".

الاخبار المتعلقة

اعداد محمد عماد| تحرير محمد عماد🕔تم النشر بتاريخ : 16 آب، 2016 20:23:28 تقريردوليعسكريسياسياجتماعيعدوان روسي
التقرير السابق
ضحايا مدنيون بقصف جوي لروسيا والنظام على حلب وريفها و"جيش الإسلام" يسيطر على مناطق في الغوطة الشرقية
التقرير التالي
استمرار قصف النظام وروسيا لحلب وأمريكا تتحدث عن خرق روسي لقرار أممي