استمرار قصف النظام وروسيا لحلب وأمريكا تتحدث عن خرق روسي لقرار أممي

اعداد بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 أغسطس، 2016 12:00:09 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعيإغاثي وإنساني قصف

استمرار قصف النظام وروسيا لحلب وأمريكا تتحدث عن خرق روسي لقرار أممي

المستجدات الميدانية والمحلية:

* قضى طفلان، وجرح مدنيون يوم الثلاثاء، بقصف روسي، وبراميل متفجرة ألقتها مروحيات النظام، على أحياء بحلب، فيما انسحب "الحر" من بلدة الراعي عقب سيطرته عليها صباحاً، حسب مراسل "سمارت".

فيما أكد مصدر طبي لـ"سمارت" قصف تنظيم "الدولة" لمدينة مارع بـ"غاز الكلور"، ووقوع ثمان حالات اختناق بين المدنيين.

إلى ذلك تمكنت فصائل معركة "الغضب لحلب"، من التصدي لمحاولة قوات النظام التقدم نحو مناطق سيطرة الفصائل جنوبي المدينة، حسب مراسل "سمارت".

 

* في إدلب، قال رئيس مكتب الطلبة بجامعة المدينة، في تصريح إلى "سمارت"، إن قرار تأجيل الامتحانات اتخذ على خلفية الوضع الأمني، جرّاء قصف طائرات النظام الحربية وروسيا.

في شأن آخر، استأنفت "مديرة الصحة الحرة"  في إدلب، حملة اللقاح الخماسي التي تهدف إلى الوصول لـ320 ألف طفل تتراوح أعمارهم بين يوم وخمسة أعوام في إدلب وريفها.

 

* قتل وجرح عدد من الأشخاص بينهم مدني، يوم الثلاثاء، باشتباكات بين قوات "الأسايش" التابعة لـ"الإدارة الذاتية" الكردية، وميليشيا" الدفاع الوطني" (الشبيحة) في مدينة الحسكة، وفق مراسل "سمارت".

كما أفاد المراسل أن العشرات من أنصار "المجلس الوطني الكردي"، نظموا اعتصامات في مدينتي عامودا والقامشلي وبلدة الدرباسية بالحسكة رداً على ممارسات "حزب الاتحاد الديمقراطي" و "الإدارة الذاتية".

 

* افتُتح مركز صحي في قرية قسطون بريف حماة الشمالي، وسط ضعفٍ في الإمكانات الموجودة، حسب ما ذكر مراسل "سمارت" في المنطقة، موضحاً أنّ المركز الصحي افتتح منذ نحو شهر، وهو الوحيد في القرية ويضمّ طبيب داخلية، وخمسة مُمرّضين ومُمرّضة، وقابلة قانونية، وصيدلية مجانية.

 

* أكّد مدير "مركز توثيق الانتهاكات في دير الزور"، مقتل عشرة مدنيين في حي الحميدية بمدينة دير الزور، نتيجة غارةٍ استهدفت فرناً للخبر، في حين تزداد الأوضاع الإنسانية تدهوراً في الأحياء الخاضعة لسيطرة قوات النظام.

 

* شهدت قرية تيرمعلة بريف حمص الشمالي، حركة نزوح لمئات العائلات نتيجة تصعيد النظام ورسيا قصفهما بالطائرات الحربية، وفق عضو "مجلس شورى" القرية.

 

* توصلت قوات النظام والجيش السوري الحر في مدينة قدسيا بريف دمشق، ليل الثلاثاء الأربعاء، إلى هدنة بعد اشتباكات وقعت بين الطرفين وقصف جوي ومدفعي للأولى طال المدنيين في المدينة، ما أسفر عن مقتل وجرح مدنيين وعسكريين، وفق ما أفاد مراسل "سمارت".

كما أصيب عدد من المدنيين ومقاتلي الجيش الحر، يوم أمس نتيجة اشتباكات دارت مع قوات النظام في مدينة قدسيا بريف دمشق، حيث ردت قوات النظام باستهداف المدينة بالطائرات الحربية والمدفعية والرشاشات الثقيلة.

في ريف دمشق أيضاً، قتل عنصر من "حركة أحرار الشام الإسلامية"، يوم الثلاثاء، برصاص قناصة ميليشيا "حزب الله" اللبناني في مدينة الزبداني، فيما شهدت عدة مناطق في غوطتي دمشق الشرقية والغربية قصفاً جوياً ومدفعياً وصاروخياً للنظام.

وكانت اشتباكات دارت بين الطرفين عند حاجز "السياسية" على خلفية شن قوات النظام حملة اعتقالات داخل المدينة وخرقها الهدنة التي توصل لها الطرفان مطلع عام 2015.

 

وفي مدينة جرمانا، قتل أحد عناصر قوات النظام، ليلة الثلاثاء - الأربعاء، جراء انفجار قنبلة يدوية حسب ما أفاد ناشطون.

إلى ذلك، حذر طبيب في المشفى الميداني، من "كارثة إنسانية" نتيجة منع دخول المساعدات إلى مدينة مضايا منذ أكثر من ثلاثة شهور، وسط الحصار الذي تفرضه قوات النظام وميليشيا "حزب الله" اللبناني.

 

* أصدر المجلس العسكري و"المخفر الثوري" وفصائل عاملة في بلدة عقربا بريف درعا، قراراً بحظر تجوال المدنيين، على خلفية حوادث سرقة منازل ومرافق عامة، حسب مراسل "سمارت".

 

* عمدت قوات النظام، إلى تفجير منازل بين بلدة الحميدية ومدينة البعث في القنيطرة، لكشف مواقع الفصائل العسكرية في المنطقة، وفق ما نقل مراسلنا عن ناشطين.

فيما قال مدير الدفاع المدني في محافظة القنيطرة، يوم الثلاثاء، إن فرق الدفاع المدني في المحافظة "غير فعّالة، لعدم امتلاكها المعدات والآليات اللازمة للعمل"، مؤكداً أنهم يعتمدون على الجهود الشخصية للقيام بالأعمال ضمن الإمكانيات المتاحة لديهم، في الفريق المكون من 100 عنصر يتوزعون على أربعة مراكز.


 

المستجدات السياسية والدولية:

* قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، إن استخدام روسيا للقواعد الإيرانية لعملياتها العسكرية في سوريا "من الممكن جداً أن يكون خرقاً لقرار مجلس الأمن الدولي 2231".

 

حذرت الأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، من زيادة عدد المسلحين الأجانب المنتمين إلى تنظيم "الدولة الإسلامية"، الذين يعودون إلى بلادهم، جراء الضغط العسكري على سوريا والعراق.

 

* شن "الجيش اللبناني"، اليوم الأربعاء، حملة دهم واعتقالات طالت مخميات اللاجئين السوريين في منطقة الهرمل، شمال شرقي لبنان. في مشاريع القاع، بحسب ما نقلته "الوكالة الوطنية للإعلام" اللبنانية.

 

* كشفت وزارة الخارجية الروسية، يوم الثلاثاء، أن سيرغي لافروف، بحث مع نظيره الأمريكي، جون كيري، "مسائل إعداد التنفيذ العملي للاتفاقيات"، التي توصل إليها الجانبان خلال اجتماعهما بموسكو في 15 تموز الماضي.

 

* نفى الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية في بيان، يوم الثلاثاء، ما تداولته وسائل إعلام بشأن لقائه مع وفد روسي في العاصمة القطرية الدوحة.

وكان عضو "الائتلاف"، هشام مروة، والمتحدث باسم الهيئة العليا للمفاوضات، رياض نعسان آغا، شددا في تصريحات خاص إلى "سمارت" أن لا علاقة للطرفين بهذا الاجتماع، فيما أعلن  الرئيس الأسبق لـ"الائتلاف"، معاذ الخطيب، أنه سيلتقي وزير الخارجية الروسي، قائلاً لـ"سمارت"، إنه "ينتظر ما سيقدمه الروس، وسيطرح قضية وقف استهداف المدنيين خلال الاجتماع".

 

* قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، إن بلاده "ستجد حلولا للمشاكل في سوريا والعراق"، كما وجدت حلولا لعلاقاتها مع "إسرائيل" وروسيا، مؤكدا رفض بلاده تقسيم سوريا على أساس طائفي.

 

* اعتبرت الحكومة الألمانية، أن تركيا تمثل "منصة العمل المركزية لمنظمات إسلامية وإرهابية في الشرق الأوسط،"، وفق تقرير للقناة الأولى في التلفزيون الألماني "ARD"، وأشارت القناة أن التقرير استند على رد سري لوزارة الداخلية الألمانية على استجواب كان مقدما من نائبة في حزب اليسار المعارض في البرلمان الألماني "بوندستاغ".

 

* قال مسؤول عسكري صيني، يوم الثلاثاء، إن بلاده "تريد" تعاونا عسكريا أوثق مع حكومة النظام، مضيفا أن "جيشا البلدين يتمتعان بعلاقات وثيقة".

 

 
 
 

الاخبار المتعلقة

اعداد بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 أغسطس، 2016 12:00:09 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعيإغاثي وإنساني قصف
التقرير السابق
مجزرة جديدة يرتكبها الطيران الروسي في حلب والنظام يمنع دخول المساعدات لحي الوعر بحمص
التقرير التالي
الجيش الحر يسيطر على بلدة الراعي شمال حلب وروسيا ترتكب مجزرة في إدلب