نزوح بالحسكة عقب قصف جوي استهدف "الوحدات الكردية" وضحايا بغارات لروسيا والتحالف شرقي البلاد

اعداد محمد عماد | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 أغسطس، 2016 8:03:52 م تقرير دوليعسكرياجتماعي جريمة حرب


المستجدات الميدانية والمحلية:


شهدت مدينة الحسكة حركة نزوح بين المدنيين عقب غارات لطائرات النظام استهدفت مواقع وحواجز لقوات "الأسايش" وهي الجهاز الأمني التابع لـ "الإدارة الذاتية" الكردية، وفق ما أفاد مراسل "سمارت".

وقال مراسلنا إن طائرات النظام الحربية شنت غارات على حيي النشوة  والكلاسة غربي مدينة الحسكة، مستهدفة حواجز لقوات "الأسايش"، في حين تصدت مضادات طيران الأخيرة للغارات.

وأفاد مراسلنا عن بدأ موجة نزوح بين المدنيين من أحياء المدينة باتجاه مدن وبلدات عامودة والدرباسية والقامشلي، وسط حالة خوف فيما بينهم، فيما لم يسجل سقوط إصابات حتى اللحظة.

ليس بعيدا، قضى سبعة مدنيين بينهم طفل قضوا، وجرح عدد آخر، جراء غارات "عنيفة" لطائرات روسية انطلقت من إيران، على قرية الصالحية على المدخل الشمالي للمدينة، كما طالت غارات مماثلة أحياء الصناعة والحميدية والحويقة والرشدية وكنامات وخسارات، وسط أنباء عن وقوع ضحايا في صفوف المدنيين، حسب ما أفاد ناشطون من المدينة لـ"سمارت".

بالمقابل، قضى عدد من المدنيين، وجرح أكثر من ثلاثين آخرين بينهم أطفال، اليوم الخميس، وأمس الأربعاء، بقصفٍ مدفعي لتنظيم "الدولة الإسلامية"، على أحياء خاضعة لسيطرة قوات النظام في مدينة دير الزور، حسب ما أفاد ناشطون لـ"سمارت".

وقال الناشطون، إن خمسة مدنيين بينهم امرأتان وطفل قتلوا، وجرح آخرون اليوم، جراء استهداف تنظيم "الدولة" بقذائف "هاون"، حي الجورة الخاضع لسيطرة قوات النظام في المدينة، كما قضى سبعة مدنيين بينهم طفلان، وجرحِ أكثر من ثلاثين آخرين بينهم 25 طفلاً مساء أمس، بقصفٍ مماثل، طال محل تجاري في الحي.

أما في الرقة، قضى ثلاثة مدنيين، بقصف لطيران التحالف الدولي استهدف رتلاً لسيارات نقل النفط، في منطقة بئر الزملة جنوبي الرقة، وأضاف المراسل أن سيارات إسعاف وسيارات "الدفاع العام"، توجهت لمكان القصف، مشيراً إلى عدم وقوع إصابات بين عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" المتواجدين في مكان القصف.

كذلك، قتل ثلاثة مدنيين بينهم طفل، وجرح عشرة آخرين بينهم أطفال ونساء أسعفوا إلى مشاف قريبة، اثنان منهم بحالة خطيرة بخمس غارات لطائرات النظام الحربية على مدينة إدلب.

كما شنت طائرات النظام الحربية غارات بالصواريخ الفراغية على محيط مدينة معرة النعمان، استهدفت سيارة محملة بحليب للأطفال، ما أسفر عن مقتل طفل وإمرأة وجرح مدنيين اثنين كانوا بداخلها، وفق المراسل.

وسط البلاد، حذّر مدير مشفى "الوليد" الميداني في حي الوعر بحمص، من "كارثة إنسانية" مطالباً المنظمات الدولية والجهات المعنية بتأمين الوقود والمواد والمعدات الطبية لاستمرار عمل المشفى.

وقال المدير، ويدعى "أبو محمد"، في تصريح إلى "سمارت"، إن المشفى يعاني من نقص حاد بالأدوات والمواد الجراحية مثل "صادم كهربائي، وسونتور، ومولدات أكسجين، وسرنغات، وشاش، وسيرومات، وأكياس دم"، إضافةً إلى نقص في أدوية التخدير والفيتامينات والمسكنات، مشدّداً على حاجتهم للوقود "بشكل فوري".

ميدانيا، جرح ستة مدنيين بينهم طفلة، جراء شن طائرات النظام الحربية أربع غارات بقنابل شديدة الانفجار استهدفت، مدينة الرستن في ريف حمص الشمالي، حسب مراسل "سمارت".

وقتل مدني وجرح عشرات آخرون بينهم أطفال ونساء، بقصف جوي ومدفعي لقوات النظام على دوما وخان الشيح بريف دمشق، فيما واصلت الطائرات المروحية إلقاء البراميل المتفجرة على مدينة داريا بالريف الغربي ليرتفع العدد إلى 22 برميلاً حتى ظهر اليوم، حسب مراسل "سمارت".


المستجدات السياسية والدولية:


وثقت منظمة العفو الدولية، اليوم الخميس، وفاة أكثر من 17 ألف معتقل خلال خمس سنوات في سجون قوات النظام، مشيرة إلى روايات وصفتها بـ "المرعبة" حول التعذيب في أفرع النظام الأمنية، حسب تقرير نُشر على موقعها الرسمي.

وقالت المنظمة خلال التقرير، إن "17,723 شخصاً توفوا أثناء احتجازهم منذ آذار 2011 وحتى كانون الأول 2015"، بمعدل 300 معتقل شهرياً، مرجحة أن يكون عدد القتلى أكثر من ذلك.

ونقلت المنظمة عن 65 ناجياً من التعذيب أنهم "شاهدوا سجناء يموتون في المعتقل، وأنهم احتجزوا في زنازين إلى جانب الجثث".

وقال مدير قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في المنظمة، فيليب لوثر، إن "قوات النظام تستخدم التعذيب في إطار حملة منظمة وواسعة النطاق ضد كل من يُشتبه في معارضته لها من السكان المدنيين"، مشيراً أن هذه التصرفات تعد بمثابة جريمة ضد الإنسانية.

وأضاف "لوثر" أن "هذه الرحلة (الاعتقال) كثيراً ما تكون مميتة، لأن المعتقل يكون عرضة للموت في كل مرحلة من مراحل الاحتجاز".

وتحدث الناجون من الاعتقال إلى المنظمة عن أول ما يواجه المعتقل، وهو ما يُسمى بـ"حفلة أهلا وسهلا"، فور وصولهم إلى مركز الاحتجاز، حيث "يتم ضربهم بشكل مبرح بقضبان معدنية أو بقضبان من السليكون أو أسلاك كهربائية.

على صعيد منفصل، علّق المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، الأعمال الإغاثية للأمم المتحدة في سوريا، كما ألغى اجتماع مجموعة العمل الإنساني، داعياً إلى هدنة لمدة 48 ساعة.

وقال "دي ميستورا"، في مؤتمر صحفي بجنيف: "اليوم قمت بوقف الأعمال الإغاثية في سوريا"، مشيراً إلى الحاجة "لأفعال"، ومطالباً "بهدنة إنسانية"، وضرورة فتح طريق "الكاستيلو" للوصول إلى مدينة حلب".

وفي أول تعليق على تصريحات "دي ميستورا" قالت وزارة الدفاع الروسية، إن موسكو مستعدة لتطبيق هدنة إنسانية في حلب لمدة 48 ساعة أسبوعياً، دعماً لمقترحات المبعوث الأممي.

في سياق آخر، وصفت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، تصريحات النائب السابق لرئيس لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، والداعية إلى قتل "مواطني روسيا وإيران" بشكل سري في سوريا، بأنها "تشابه أسلوب خطابات تنظيم الدولة الإسلامية".

وكان نائب الرئيس السابق للـ"سي آي أيه" مايكل موريل، دعا عبر قناة "سي بي إس" الإخبارية الأمريكية، الأسبوع الماضي، إلى قتل العناصر الروسية والإيرانية، بشكل سري في سوريا كنوع من إجبار الروس على دفع ثمن تدخلهم في سوريا.

إلى ذلك، قال نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، إن ممثلي وزارتي الخارجية والدفاع الأمريكيتين، يستمرون لليوم الثاني على التوالي في محاولاتهم لإظهار صورة كاذبة حول التعاون الروسي الإيراني بما يخص "عملية مكافحة الإرهاب في سوريا".

* يحتفل العالم، يوم غدٍ الجمعة، بـ"اليوم العالمي للعمل الإنساني" الذي تحيه منظمة الأمم المتحدة احتفاءاً بالعاملين والمتطوعين في العمل الإنساني، في وقت تعد سوريا من الدول التي ينشط فيها العمل الإنساني متمثلاً بفرق الدفاع المدني ومنظومات الإسعاف وفرق الهلال والصليب الأحمر الدوليين.

وتطلق الأمم المتحدة اعتباراً من يوم غد الجمعة  فعاليات في كل أرجاء العالم لتكريم العاملين في المجال الإنساني، فضلا عن عقد فعالية رفيعة المستوى في قاعة الجمعية العامة، كما ستدشن حملة رقمية في يوم المناسبة "لإذكاء الوعي بالخيارات المستحيلة التي يواجهها أولئك الذين يقعون في براثن الأزمات"، إضافة لمعرض صور واستعراض للأفلام التي توثق معايش المتضررين من الصراعات والكوارث.

* أبدت النائبة الألمانية عن حزب "الاتحاد الديمقراطي المسيحي"، بيتينا كودلا، عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"،استياءها من تحريف قناة "آي آر دي" الحكومية الألمانية خبراً حول دعم تركيا للجماعات الإسلامية وتحويله إلى دعمها "لمنظمات إرهابية".

الاخبار المتعلقة

اعداد محمد عماد | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 أغسطس، 2016 8:03:52 م تقرير دوليعسكرياجتماعي جريمة حرب
التقرير السابق
"الفتح" يستعيد السيطرة على نقاط عند قرية القراصي بحلب ومقتل مدنيين بقصف جوي على حي الصالحين
التقرير التالي
قتلى بقصف روسي على حلب والفصائل تقتل عناصر للنظام وحزب الله