"الوحدات الكردية" تسيطر على مواقع للنظام بالحسكة و"الحر" يوافق على "هدنة الـ48 ساعة" بشروط

اعداد محمد عماد | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 أغسطس، 2016 12:05:55 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعيإغاثي وإنساني سيطرة

المستجدات الميدانية والمحلية:

* سيطرت "وحدات حماية الشعب" الكردية، على مواقع للنظام جنوب وغرب مدينة الحسكة، فيما قضى مدني وجرح آخرون بقصف للنظام على مناطق متفرقة من المدينة.

وقال مدير مكتب العلاقات العامة في "الوحدات الكردية"، صلاح جميل، في تصريح خاص إلى "سمارت"، إنهم سيطروا على 95 بالمئة من منطقة النشوة الشرقية، وكلية الاقتصاد ومركز وصوامع حبوب غويران، ومبنى النفوس، ودوار الجندي المجهول،  وجسر البيروتي والأحياء الجنوبية لغويران وموقع كتيبة الصاعقة، والمشتل وتل قرب جبل عبد العزيز.

كذلك، تمكنت "الوحدات الكردية"، وفق القيادي، من أسر 35 عنصراً لقوات النظام، وقتل نحو 40 آخرين، مؤكداً على مشاركة قناصين ومقاتلين من ميليشيا "حزب الله" اللبناني وإيران إلى جانب قوات النظام خلال الاشتباكات.

وأكد "جميل"، عدم وجود مفاوضات مع النظام في الوقت الراهن، منوها إلى أنهم سيقبلون بالمفاوضات لو عرضت "حرصاً على حياة المدنيين، ونزولاً عند رغبة أهالي الحسكة".

بدوره، أكد مصدر من قوات "الأسايش" فضل عدم ذكر اسمه، في تصريح إلى "سمارت"، أن طائرات النظام الحربية قصفت مواقع في حي النشوة، ومرشو، ودوار البانورما، ودوار عويس، ومنطقة الفيلات الحمر، فيما تركزت الاشتباكات ظهرا في  "النشوة، الغويران، حوش البعر، السوق المركزي" في المدينة.

من جانبها، قالت رئيسة "هيئة الصحة" بـ"الإدارة الذاتية" الكردية، عبير حصاف، في تصريح إلى "سمارت"،  إن مدنياً قضى وجرح 11 آخرين بقصف لقوات النظام على المدينة (الجمعة)، حيث نقلوا إلى مشافي مدينة القامشلي، لكون معظم المشافي في الحسكة أصبحت خارج الخدمة نتيجة الاشتباكات، باستثناء مشفى "الشهيد ساريا" التابع لـ"الإدارة الذاتية".

وفي بيان لـ"القيادة العامة" لقوات النظام اعتبرت فيه قوات "الأسايش"، الذراع الأمني لـ"الإدارة الذاتية"، بأنها "الجناح العسكري" لحزب "العمال الكردستاني"، متهمة إياها بالتصعيد العسكري في المدينة وإشاعة الفوضى.

وأضافت "القيادة العامة" في بيان لها، أن الاعتداءات المتكررة على المواطنين وقواتها هي من جانب "الأسايش" "حصراً" ولا علاقة لأي مكون سوري بها.

في تطور آخر، أرسل التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية طائرات إلى القرب من مدينة الحسكة، لحماية القوات البرية التابعة للتحالف، رداً على قصف طائرات النظام السوري، حسب وكالة "رويترز" للأنباء.
وقال جوزيف ديفيز، المتحدث باسم "البنتاغون" إن "الواقعة لم تكن لاعتراض طائرات وإن طائرات التحالف وصلت إلى المنطقة بينما كانت الطائرات الحربية السورية تغادر".

* أكد رئيس أركان الجيش السوري الحر، في تصريح خاص إلى "سمارت"، اليوم الجمعة، أن الفصائل العسكرية لا يمكن أن  تقبل بهدنة الـ 48 ساعة، إلا إذا شملت جميع المناطق في سوريا ودخلت المساعدات لجميع المناطق المحاصرة من قبل قوات النظام.
وقال رئيس أركان الجيش الحر، العميد أحمد بري، "نقبل بالهدنة إذا شملت المساعدات بلدة مضايا ومدينتي الزبداني وداريا بريف دمشق، وحي الوعر بحمص وكافة المناطق المحاصرة الخارجة عن سيطرة النظام".

وشدد "بري" أن الفصائل تشترط دخول المساعدات عبر طريق الراموسة جنوبي حلب وطريق باب الهوى لتكون "العملية أسرع وأضمن"، لا عبر طريق الكاستيلو شمالها، لأن النظام "يسرق نسبة كبيرة من هذه المساعدات، بعلم الأمم المتحدة".

وتعهد بحماية قوافل المساعدات، وإدخالها إلى أحياء حلب الشرقية، وللمدنيين في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام في حلب، وذلك رداً على الادعاءات التي تقول أن طريق باب الهوى غير آمن لوجود فصائل إسلامية عليه.
* سيطرت قوات "مجلس سوريا الديمقراطية" (مسد) على قريتي الحوذان والحمر التابعتين لمدينة منبج بريف حلب الشرقي، فيما فجّر مقاتلو الجيش الحر سيارة مفخخة لتنظيم "الدولة الإسلامية" على أطراف بلدة الراعي بالريف الشمالي.

* قُتل مدني وجُرح آخرون بغارة لطائرات حربية روسية على حي الحويقة بمدينة دير الزور، بينما استهدفت طائرات التحالف الدولي محيط مدينة البوكمال بالريف الشرقي، دون تسجيل إصابات، وفق ما أفاد ناشطون وكالة "سمارت".

بالمقابل، استهدف تنظيم "الدولة الإسلامية" بقذائف هاون حيي الجورة والقصور الخاضعين لسيطرة قوات النظام في المدينة ، حسب ما ذكر ناشطون لـ"سمارت".

* كشف قيادي في "الفرقة 13" التابعة للجيش الحر عن طرح "جبهة فتح الشام"( جبهة النصرة سابقاً) مبادرة، لإنهاء الخلاف القائم بين الطرفين منذ أشهر.

وقال القيادي، الرائد موسى أبو حمود، خلال لقاء أجراه مراسلنا معه أثناء مشاركتة في مظاهرة بمدينة معرة النعمان بإدلب، إن "جبهة فتح الشام" طرحت هذه المبادرة منذ عشرة أيام، و"المؤشرات تشير بالتوجه نحو حل لهذا الخلاف".

* استهدفت قوات النظام براجمات الصواريخ أحياء سكنية في قرية السعن الأسود بريف حمص، ما أدى لمقتل ثلاثة مدنيين من عائلة واحدة بينهم طفل، نازحون من مدينة تلبيسة، إضافة لسبعة جرحى، تلا ذلك قصف جوي لقوات النظام أودى بحياة طفلة وجرح عشرين آخرين.

كذلك، أُصيب مدني جراء استهداف قوات النظام بقذائف الدبابات والهاون حي الوعر المحاصر في حمص، من مواقعها في البساتين المحيطة، حيث أصابت قذيفتي دبابة مشفى "البر"، المشفى الميداني الوحيد في المدينة، ، ويشرف عليه أطباء من الأحياء الخاضعة لسيطرة النظام، و يُعنى بأمراض الكلى، ما أسفر عن أضرار مادية بسيطة في المبنى، حسب مراسل "سمارت".

من جهة أخرى، قال المراسل إن الفصائل العسكرية بريف حمص الشمالي استهدفت بصواريخ "غراد" حيي الزهراء والنزهة بحمص المسيطر عليهما من قبل قوات النظام، ما أسفر عن مقتل عسكري وجرح آخرين.

وطال قصف للفصائل العسكرية بقذائف المدفعية والهاون حواجز قوات النظام ببلدة "تير معلة" بالإضافة لقرى أخرى خاضعة لسيطرتها.

المستجدات السياسية والدولية:

* دعا الاتحاد الأوروبي لوقف "الأعمال العدائية" بين الأطراف السورية، ورفع الحصار عن كافة المناطق، والسماح بإدخال المساعدات.
وذكر البيان، أن مسؤولي الاتحاد الأوروبي، على اتصال دائم بالمبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، لدعم الجهود للسماح للمنظمات الإنسانية بتقديم العون للسوريين، والبحث عن حل سياسي للصراع.

* تصدرت صورة الطفل "عمران"، الذي أصيب بقصف جوي على حي القاطرجي بحلب قبل يومين، كبريات الصحف العالمية، إذ عبّرت تلك الصحف عن "صدمتها وتعاطفها" مع الطفل الناجي، والأوضاع التي تشهدها حلب.
وقالت، هنا لوسيندا سميث، صحفية في جريدة "التايمز" البريطانية، في حديث إلى وكالة "سمارت"، بردها عن سؤالنا حول سبب التفاعل الكبير مع هذه الصورة تحديداً، رغم جرح ومقتل العديد من الأطفال يوميا، إن "هذا عالم التصوير، صورة واحدة تلخص قضية كاملة، بطريقة لا يمكن أن تعبر عنها الفيديوهات والكلمات".
ووصفت "سميث" ردة فعل الغرب حول الصورة بالأمر غير "الاستثنائي"، لطالما برزت صور خلال فترات سابقة للتعريف عن قضايا أخرى، مثل "الفتاة العارية الهاربة من النابالم في فيتنام، والنسر الذي يحوم حول طفل ميت في السودان".
وتابعت "سميث" إن "الاستثنائي في الأمر أن هناك صورتان في سوريا، أولهما صورة، إيلان الكردي، والأخرى، عمران، تلخصان وتثبتان مدى فظاعة الحرب السورية وطول أمدها".
فيما، اعتبر الائتلاف الوطني السوري وفق ما نشر على موقعه الرسمي، أن الصورة شكلت صدمة للمجتمع الدولي، مؤكدا على ضرورة اتخاذ الاجراءات اللازمة من مجلس الأمن لحماية المدنيين، في حين كتب الداعية السعودي محمد العريفي على موقع توتير معلقاً على الأمر" صورة عمران تملأ الصحف، آلاف الصور مثلها يومياً".

الاخبار المتعلقة

اعداد محمد عماد | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 أغسطس، 2016 12:05:55 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعيإغاثي وإنساني سيطرة
التقرير السابق
النظام يرتكب مجزرة في حمص ويخرج مشفى داريا عن الخدمة وإيران تشكل "جيش التحرير الشيعي"
التقرير التالي
فصائل من "الحر" تقترب من التوحد في إدلب وتركيا تقول إن "الأسد" قد يلعب دوراً في المرحلة القادمة