النظام يسيطر على تلة استراتيجية بحلب عقب قصف جوي مكثف والائتلاف يدين تفجير "غازي عينتاب" بتركيا

اعداد أحلام سلامات | تحرير أحلام سلامات 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 أغسطس، 2016 12:04:03 م تقرير دوليعسكريسياسي سيطرة

المستجدات الميدانية والمحلية:

* شمالاً، سيطرت قوات النظام، ليل السبت ـ الأحد، على تلة "أم القرع" الاستراتيجية بريف حلب الجنوبي، بعد اشتباكات مع "جيش الفتح"، حسب مراسل "سمارت".

قضى 17 مدنياً، أمس السبت، وجرح آخرون بعد استهداف طائرات حربية روسية لمدينة حلب وريفها بقصف بالصواريخ والقنابل العنقودية، فيما قصفت طائرات النظام بالصواريخ قرية احرص الخاضعة لسيطرة "وحدات حماية الشعب الكردية"، حسب مراسل "سمارت".

وارتفعت حصيلة ضحايا القصف على بلدة كفر حلب بريف حلب الغربي، إلى خمسة قتلى جلهم أطفال ونساء، جراء استهداف البلدة بالقنابل العنقودية من قبل طائرات حربية روسية، حسب مراسل "سمارت".

من جانب آخر، قال الناشط الإعلامي أحمد المحمد، من مدينة منبج شرق حلب، في حديث لـ "سمارت"، إن صور المقابر الجماعية التي نشرتها قناة "روسيا اليوم" في مدينة منبج بحلب، تعود لمدنيين وعناصر من تنظيم "الدولة الإسلامية" قتلوا خلال العمليات العسكرية في المدينة.

* إلى الحسكة، حيث قال المستشار القانوني للمجلس التشريعي في "الإدارة الذاتية"، عبد السلام أحمد، في حديث لإذاعة "هوا سمارت"، أمس السبت، إن التطورات الأخيرة في المشهدين الإقليمي والدولي دعت النظام في سوريا، للتحرك ومهاجمة قوات "الأسايش" و"وحدات حماية الشعب" في الحسكة.

من جانبه، قال مستشار رئاسة "حزب الاتحاد الديمقراطي"، سيهانوك ديبو، في حديث لـ "سمارت"، أمس السبت، إن التصريحات الرسمية الصادرة عن وزارة الدفاع الأمريكية بشأن ما يحصل في الحسكة، "تنِّم عن أصول الشراكة الاستراتيجية بين الشركاء المتفقين على محاربة الإرهاب والاستبداد".

وجرت مساء السبت لقاءات بين وجهاء من العشائر العربية ووجهاء أكراد في مدينة الحسكة تمهيداً لإطلاق مبادرة تدعو لوقف القتال بين قوات النظام وقوات "الأسايش" الكردية، وتطالب بحل ميليشيا "الدفاع الوطني"، حسب ما أفاد مراسل "سمارت".

* وجنوباً في درعا، قضى ثلاثة أطفال وجُرح ثلاثة مدنيين، مساء أمس السبت، في قصف مدفعي وصاروخي لقوات النظام على أحياء في درعا البلد، حسب مراسل "سمارت".

كما قضى مدنيان وجرح عدد آخر، يوم السبت، جراء استهداف فصائل عسكرية بقذائف الهاون حي السحاري بمدينة درعا، حسب مراسل "سمارت".

* وبريف دمشق، أعلن "فيلق الرحمن"، مساء أمس السبت، عن صدّه هجوماً لقوات النظام على محور مزارع بلدة جسرين بالغوطة الشرقية في ريف دمشق، وقتل وجرح عدد من عناصرها.

* أما في حمص، قضى مدنيان وجرح أربعة آخرون، يوم أمس، في قرية "المكرمية" بريف حمص، جراء قصف بالصواريخ الفراغية لطيران النظام الحربي، كما قتل اثنان آخران بحي الوعر جراء قصف بقذائف الهاون نفذته قوات النظام، حسب مراسل "سمارت".

من جهة أخرى، أصدر مجلس محافظة حمص الحرة بياناً، أمس السبت، وجهه إلى "الهيئة العليا للمفاوضات" حول ما وصفه بـ "تصعيد النظام الخطير على ريف حمص الشمالي"، مطالباً بممارسة الضغط اللازم على المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته.

المستجدات السياسية والدولية:

* أعلن والي مدينة غازي عينتاب التركية علي يرلي قايا، في بيان فجر اليوم الأحد، أن حصيلة ضحايا انفجار استهدف صالة للأفراح في المدينة، مساء أمس، وصلت إلى 30 قتيلاً و94 جريحاً، حسب وكالة "الأناضول".  

من جانبه، دان الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة، في بيان، اليوم الأحد، الانفجار الذي استهدف صالة أفراح في مدينة غازي عينتاب التركية، وأسفر عن مقتل وجرح العشرات.

* طالب وزير الخارجية الألماني، أمس السبت، روسيا بالعمل على تطبيق نظام الهدنة التي أعلنت عنها في مدينة حلب وذلك لتسهيل نقل المساعدات للمدنيين.

* فيما أيدت زعيمة الحزب اليميني الألماني، "فراوكه بيتري"، منح المواطنين الحق في حيازة الأسلحة ووسائل الدفاع عن النفس، بعد مطالبتها الشرطة الألمانية في وقت سابق باستخدام الأسلحة ضد المهاجرين الذين يحاولون دخول ألمانيا بشكل غير شرعي.

الاخبار المتعلقة

اعداد أحلام سلامات | تحرير أحلام سلامات 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 أغسطس، 2016 12:04:03 م تقرير دوليعسكريسياسي سيطرة
التقرير السابق
فصائل من "الحر" تقترب من التوحد في إدلب وتركيا تقول إن "الأسد" قد يلعب دوراً في المرحلة القادمة
التقرير التالي
ضحايا بقصف للنظام على حلب وادلب وريف دمشق و"أحرار الشام" تعلن عن معركة جديدة بحلب