"الحر" يسيطر على جرابلس بدعم تركي والائتلاف يدعم والنظام يندد وأمريكا نساند تركيا

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 أغسطس، 2016 8:01:03 م تقرير دوليعسكريسياسي سيطرة

التطورات الميدانية والمحلية:

*سيطرت فصائل من الجيش الحر وقوات "الجيش التركي"، ضمن عملية "درع الفرات"، مساء اليوم الأربعاء، على كامل مدينة جرابلس الحدودية مع تركيا شمال شرق حلب، وذلك بعد ساعاتٍ من بدء العملية، حسب تصريحات من قادة عسكريين لـ"سمارت".

وقال القائد العسكري لـ"فرقة السلطان مراد"، أحمد عثمان، إحدى الفصائل المشاركة في عملية "درع الفرات"، بتصريح خاص لـ"سمارت"، إن مدينة جرابلس باتت بشكل كامل تحت سيطرة فصائل الجيش الحر، بعد اشتباكات مع تنظيم "الدولة" في محيط المدينة وداخلها.

كما أعلنت "حركة نور الدين زنكي"، إحدى الفصائل العسكرية المشاركة في عملية "درع الفرات" إلى جانب الجيش التركي، اليوم الأربعاء، في وقت سابق عن سيطرة الفصائل والجيش التركي على قرى في محيط مدينة جرابلس، فيما تدور اشتباكات على تخومها.

 

وكان مدير المكتب الإعلامي لـ"الجبهة الشامية" العاملة في حلب، اليوم الأربعاء، مشاركة الفصائل العسكرية في عملية "درع الفرات" التي أطلقها الجيش التركي فجر اليوم شمال سوريا.

 

من جانب آخر، تواصل تدفق النازحين المدنيين من مدينة جرابلس بريف حلب إلى مناطق سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" في الرقة وريفيها الشرقي والغربي، حيث تجاوز عدد العائلات النازحة 160 عائلة حتى اللحظة، وسط استنفار أمني في كلا المدينتين، وفق ما أفاد مراسل "سمارت".

وبدأت حركة نزوح المدنيين من مدينة جرابلس الخاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية"، صباح اليوم الأربعاء، باتجاه مناطق سيطرته إضافة لمدينة منبج الخاضعة لسيطرة "قوات سوريا الديمقراطية"، كما تشهد الرقة استنفاراً أمنياً على مداخلها لاسيما على أوتوستراد الرقة ــ الطبقة، وسط عمليات تفتيش وتدقيق أمني من عناصر التنظيم للمدنيين النازحين.

 

بالمقابل اعتبر "مجلس جرابلس العسكري" التابع لـ"قوات سوريا الديمقراطية"، عملية "درع الفرات" التي أطلقها الجيش التركي شمال سوريا، اليوم الأربعاء، بمثابة "احتلال" و"قوة إرهابية"، متهماً تركيا بالتعاون مع تنظيم "الدولة الإسلامية"، بحسب قيادي في المجلس.

وقال نائب القائد العام لـ"مجلس جرابلس العسكري" بتصريح إلى "سمارت"، إن تركيا "تقوم بالاعتداء واحتلال أرضنا" بتدخلها البري في سوريا، مضيفاً أن تركيا تهدف من عمليتها "لوقف تقدم" الأكراد بعد سيطرتهم على منبج.

 

في حلب أيضاً، قضى خمسة مدنيين وجرح آخرون، اليوم الأربعاء، بقصف جوي لقوات النظام على أحياء مدينة حلب، فيما قتل عدد من عناصر النظام ليل الثلاثاء الأربعاء على محور الجمعيات جنوبي المدينة، وفق ما أفاد مراسل "سمارت".

 

*شرقاً إلى الرقة، قضى ثلاثة مدنيين بينهم طفل، ليل الثلاثاء الأربعاء، بغارات لطائرات التحالف الدولي على مدينة الرقة، وفق ما أفاد مراسل "سمارت".

 

*في إدلب، قتل طفل، وجرحت امرأة، ليلة الثلاثاء – الأربعاء، جراء قصف للطائرات الحربية الروسية والسورية، على مدينتي بنش وجسر الشغور بإدلب، حسب مراسل"سمارت".

كما قضى ثلاثة مدنيين بينهم امرأة وأصيب ثمانية آخرون، اليوم الأربعاء، جراء إلقاء طائرات النظام المروحية براميل متفجرة على محيط بلدة الجانودية بريف إدلب الغربي، حسب مراسل "سمارت".

 

إلى حمص، جرح خمسة مدنيين، اليوم الأربعاء، جراء قصف جوي وبالأسلحة الثقيلة على حي الوعر ومنطقة الحولة في حمص، حسب مراسل "سمارت".

 

في ريف دمشق، أعلن المجلس المحلي في بلدة زبدين، اليوم الأربعاء، وفاة التوأم السيامي، معاذ ونورس الحشاش، في أحد المشافي الخاصة بدمشق، بعد مرور 12 يوماً على إجلائهما من الغوطة الشرقية.

 

 

التطورات السياسية والدولية:

*قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، إن عملية "درع الفرات" جاءت لوضع حد للهجمات التي تستهدف تركيا من داخل الأراضي السورية.

وأكد الرئيس التركي، في كلمة ألقاها بالعاصمة أنقرة، أن تركيا "لن تخوض أي عملية" داخل سوريا، ولو اقتضى الأمر فستسخدم "كافة قواها" للحفاظ على وحدة الأراضي السورية، لافتاً أن موقفهم من الأزمة السورية هو الذي تسبب بـ"هجمات الإرهابيين" عليها.

بدوره قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، اليوم الأربعاء، أن هدف بلاده من عمليتها في سوريا طرد تنظيم "الدولة الإسلامية" نحو الجنوب، وإجبار "وحدات حماية الشعب" الكردية على الانتقال لشرق نهر الفرات.

 

فيما قال مسؤول أمريكي كبير اليوم الأربعاء، إن الولايات المتحدة ستؤمن غطاء جوياً للعملية العسكرية التي تقودها تركيا "درع الفرات"، لانتزع بلدة جرابلس الحدودية السورية، من تنظيم "الدولية الإسلامية"، حسب وكالة "رويترز".

 

من جانبه أكد الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة، في بيان، اليوم الأربعاء، دعمه للجيش الحر الذي بدأ، عملية (درع الفرات) ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في مدينة جرابلس بحلب، "مرحباً" في الوقت ذاته بدعم تركيا والتحالف الدولي للعملية.

 

بينما، دانت وزارة الخارجية في حكومة النظام، اليوم الأربعاء، التدخل التركي في مدينة جرابلس الحدودية مع تركيا بريف حلب، معتبرة أنه "خرق سافر" لـ"السيادة الوطنية".

ونقلت وكالة أنباء النظام "سانا" عن بيان للخارجية إن دبابات ومدرعات تركية، عبرت الحدود السورية إلى مدينة جرابلس، تحت غطاء جوي للتحالف الدولي، مشيرةً إلى أن محاربة "الإرهاب" ليست في طرد تنظيم "الدولة الإسلامية"، وإحلال تنظيمات "إرهابية" أخرى مدعومةً من تركيا، على حد قولها.

إلى ذلك، دعت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الأربعاء، تركيا إلى تنسيق الجهود مع حكومة النظام، خلال عملية أنقرة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في مدية جرابلس بحلب.

كما عبرت الخارجية الروسية في بيان، عن قلقها  بشأن الوضع على الحدود التركية السورية، و"احتمال سقوط ضحايا بين المدنيين، وتصعيد الخلافات بين الأكراد والعرب"، على حد وصفها.

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 أغسطس، 2016 8:01:03 م تقرير دوليعسكريسياسي سيطرة
التقرير السابق
الجيش التركي يطلق عملية عسكرية ضد "داعش" بمدينة جرابلس وحركة نزوح منها
التقرير التالي
معارك "درع الفرات" مستمرة وأمريكا تطالب شركاءها بعدم الاقتتال والأمم المتحدة تتهم النظام باستخدام الكيماوي