اتفاق على خروج مقاتلي ومدني داريا بريف دمشق و"فيلق الشام" ينفي انسحاب "مسد" إلى شرق الفرات

تحرير حسن برهان🕔تم النشر بتاريخ : 25 آب، 2016 20:00:05 تقريرعسكريسياسيهدنة

المستجدات الميدانية والمحلية:

*أكد مصدر خاص من مدينة داريا بريف دمشق، اليوم الخميس، توصل الهيئات المدنية والعسكرية لاتفاقية مع قوات النظام، تقضي بخروج مقاتلي الجيش الحر والمدنيين من المدينة.

ويقضي الاتفاق، بخروج المدنيين المتبقين في المدينة إلى مدينة الكسوة في ريف دمشق الغربي أو إلى مركز إيواء، فيما سيخرج المقاتلين إلى محافظة إدلب.

وقال المصدر، الذي رفض الكشف عن هويته لـ"سمارت"، إن لجنة التفاوض التي عينت من قبل الهيئات المدنية والعسكرية جمعت المدنيين عصر اليوم في المدينة، وأخبرتهم عن بنود الاتفاق وأن خروجهم سيكون على دفعات يوم غد الجمعة، إما إلى مدينة الكسوة بالريف الغربي أو مراكز إيواء.

ولفت المصدر أن خروج المقاتلين سيكون مع سلاحهم الفردي الخفيف غد الجمعة أو بعد غد كحد أقصى إلى مدينة إدلب، دون تحديد آلية الخروج.

 

*شمالاً في جرابلس بحلب، نفىالناطق الرسمي باسم فصيل "فيلق الشام" لـ"سمارت"، اليوم الخميس، انسحاب قوات "مجلس سوريا الديمقراطية" (مسد) إلى شرق الفرات، مؤكداً تمركزها في قرى محيطة بمدينة جرابلس.

وأضاف الناطق، إدريس أبو رعد، بتصريح إلى "سمارت"، إن قوات "مسد" لم تنسحب إلى منطقة شرق الفرات نافياً ما قاله وزير الخارجية الأمريكي في وقت سابق اليوم.

وكانت القيادة العامة لـ"وحدات حماية الشعب" الكردية أعنلت، اليوم الخميس، انسحابها من مدينة منبجوتسليمها القيادة العسكرية لـ"مجلس منبج العسكري" والمدنية لـ"للمجلس المدني".

بالمقابل قال نائب قائد "مجلس جرابلس العسكري"، اليوم الخميس، أنهم مصرّون على إستعادة مدينة جرابلس، واصفاً تركيا بالوجه الآخر لتنظيم "الدولة الإسلامية"، والجيش السوري الحر بـ "مجموعات إسلامية متطرفة".

رداً على ذلك، قال القائد العسكري في "فرقة السلطان مراد"، التابعة للجيش الحر، بتصريح إلى "سمارت"، اليوم الأربعاء، إن تهديدات"مجلس جرابلس العسكري"، التابع لـ"مسد"، ناتج عن "ضعف" وهو "لا يهمنا".

واعتبر القائد العسكري العقيد أحمد عثمان، أن تركيا "أكبر بكثير من هذه التهديدات"، التي اطلقتها فيما يخص عملية "درع الفرات"، والسيطرة على مدينة جرابلس الحدودية شمال شرق حلب.

وأبدتفصائل الجيش الحر المشاركة في عملية "درع الفرات" استعدادها لقتال "قوات سوريا الديمقراطية" في حال تعرضت لهم، مؤكدين استمرارهم بـ"معارك التحرير" وصولاً إلى مدينة الباب بحلب، وفق ما أفاد "سمارت" قادة وإعلاميون فيها.

فيما استعادت قوات "مجلس سوريا الديمقراطية" (مسد)، فجر اليوم الخميس، السيطرة على قرية العمارنةبريف مدينة جرابلس في حلب، فيما لا تزال الاشتباكات مستمرة بينها وبين فصائل الجيش السوري الحر في محيطها، وفق مراسل "سمارت".

 

في حلب أيضاً، قتل وجرح عشرات المدنيينمعظمهم أطفال، اليوم الخميس، في قصف جوي لقوات النظام على حي باب النيرب بحلب، حسب ما ذكر مصدر في "الدفاع المدني" لـ "سمارت".

وقال مدير المكتب الإعلامي في مركز الدفاع المدني، إبراهيم أبو الليث، في تصريح خاص إلى "سمارت" إن 13 مدنياً بينهم ثمانية أطفال وامرأتان قتلوا وجرح عشرة آخرون، تم انتشالهم من تحت الأنقاض، جراء إلقاء طائرات النظام المروحية براميل متفجرة على حي باب النيرب.

في سياق آخر، أعلنتغرفة عمليات "فتح حلب"، اليوم الأربعاء، عن تدمير دبابة لقوات النظام في محيط كلية "الفنية الجوية" في منطقة الراموسة بحلب، فيما نقل مراسل "سمارت" عن ناشطين قولهم إن عدداً من عناصر النظام قتلوا خلال اشتباكات في المنطقة.

 

كما قتل أربعةعناصر من تنظيم "الدولة الإسلامية"، فجر الخميس، جراء اشتباكات مع الجيش الحر خلال محاولتهم اقتحام قرية أكدة بريف حلب.

 

*وسط البلاد، قضى مدنيانوجرح آخرون، اليوم الخميس، بقصف مدفعي وصاروخي على مناطق متفرقة في ريف حمص الشمالي، حسب مراسل "سمارت".

 

*في إدلب، قصفتمروحيات النظام للمرة الأولى منذ خمسة أعوام قريتي شندريش والشاتورية بريف مدينة جسر الشغور غرب إدلب، حسب ما أفاد مراسل "سمارت".

 

*إنسانياً، دخلت، اليوم الخميس، الدفعة الثانية من المساعدات الإنسانية، مقدمة من منظمتي الأمم المتحدة والصليب الأحمر، إلى حي الوعر المحاصر في حمص، حسبما أفادت منظمة الهلال الأحمر السوري على موقعها الرسمي.

 

*تعمل الجمعيات الخيرية بمدينة القامشلي على توزيع المساعدات الأمميةالتي وصلت، بداية الشهر الفائت، على السكان والنازحين إليها، وفق ما أفاد أحد العاملين في إحدى الجمعيات.

وقال الموظف في جمعية البر، محمد عبدالله، لـ"سمارت"، اليوم الخميس، إنَّ الجمعية خصصت 250 سلة غذائية لأهالي مدينة القامشلي، وزعت مئة منها للأيتام تحت سن 18، وذوي الاحتياجات الخاصة الذين يحملون بطاقة.

 

*كرّمتمنظمة "اليوم التالي" بالتعاون مع منظومة "البنيان"، اليوم الخميس، الأشخاص الفاعلين في منظمات المجتمع المدني بريف حماة، حسب مراسل سمارت.

 

*أقامت منظمة "الأمل" برعايةٍ من منظمة " ثقة" للدعم النفسي، ندوة للأطفال، في مدينة القنيطرة، اليوم الخميس، عن أخطار مخلفات الحرب التي خلّفتها قوات النظام السوري ، بحسب مراسل "سمارت".

 

المستجدات السياسية والدولية:

* أبلغ وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، اليوم الخميس، نظيره التركي، مولود جاويش أوغلو، انسحابقوات حزب "الاتحاد الديمقراطي الكردي" (pyd) ، إلى شرق نهر الفرات في سوريا، بعد ضمانات قدمتها الولايات المتحدة لتركيا.

كما قال رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، ليل الأربعاء- الخميس، أن بلاده ليس لديها أطماع في سوريا، وما يهمها "عدم احتلال" أراضي ذلك البلد من قبل "منظمات إرهابية" مثل حزب "الإتحاد الديمقراطي الكردي" (pyd) و"وحدات حماية الشعب" (ypg).

 

* أفادت القيادة المركزية الأمريكية، باحتمال سقوط قتلى مدنيينجراء ضربة جوية نفذّتها قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة، على منشأة لإنتاج الأسلحة تابعة لتنظيم "الدولة الإسلامية" قرب الرقة.

 

*طالب رئيس الائتلاف الوطني، أنس العبدة، اليوم الخميس، "مجموعة دعم سوريا الدولية" باتخاذ قرارات "ضرورية وحاسمة" لضمان وقف استهداف المدنيين في مدينة داريا بريف دمشق، وإجبار النظام على السماح بوصول المساعدات الإنسانية والطبية إليها.

 

*رفضتالحكومة السورية المؤقتة، في بيان نشرته اليوم الخميس، قرار الأمم المتحدة اعتماد طريق "الكاستيلو" معبراً وحيداً، لإدخال المساعدات الإنسانية إلى الأحياء الشرقية في مدينة حلب.

 

*أعلن "برنامج الأغذية العالمي" (WFP) التابع للأمم المتحدة، اليوم الخميس، أنه "وصل هذا الأسبوع للإسقاط الجوي رقم 100 للمواد الغذائية"، فوق الأحياء الخاضعة لسيطرة قوات النظام في مدينة دير الزور.

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان🕔تم النشر بتاريخ : 25 آب، 2016 20:00:05 تقريرعسكريسياسيهدنة
التقرير السابق
معارك "درع الفرات" مستمرة وأمريكا تطالب شركاءها بعدم الاقتتال والأمم المتحدة تتهم النظام باستخدام الكيماوي
التقرير التالي
بدء الترتيب لإجراءات خروج المدنيين من داريا و"فتح حلب" تقتل عناصر للنظام وتدمر دبابة وعربة عسكرية جنوب المدينة