"مسد" تسيطر على قريتين قرب منبج في حلب وروسيا تصعد قصفها على إدلب بالقنابل "الفسفورية"

المستجدات الميدانية والمحلية:

* شمالاً، استعادت قوات "مجلس سوريا الديمقراطية" (مسد)، فجر اليوم الثلاثاء، السيطرةعلى قريتين جنوبي مدينة منبج بحلب بعد اشتباكات مع تنظيم "الدولة الإسلامية".

من جانب آخر، قتل وجرح 12 مدنياً، ليل الاثنين-الثلاثاء، بقصف جوي للنظام على حي الصالحين في حلب، فيما لم تسجل إصابات بقصف على أحياء أخرى، وفق مراسل "سمارت".

وجرح أربعة مدنيين، أمس الاثنين، بقصفٍ مدفعي لقوات النظام على بلدة حريتان في ريف حلب الشمالي من مواقعها بقرية حندرات، تزامناً مع اشتباكات تدور بين النظام وفصائل معركة "الغضب لحلب" جنوبيَّ المدينة وغربها، حسب مراسل "سمارت".

اتهمت موسكو، أمس الاثنين، من أسمتها "المعارضة المتشددة" بتعطيل إيصال المساعدات الإنسانية إلى حلب التي قامت الأمم المتحدة بتجهيزها، فيما نفت "فرقة السلطان مراد"، لـ "سمارت"، الاتهامات، مؤكدة استمرار روسيا بقصف المدينة.

وأفادت صحيفة "الحياة اللندنية"، يوم الاثنين، نقلاً عن مسؤول غربي رفيع لم تسمهِ أنَّ موسكو طلبت من واشنطن ضمانات لحماية قوات روسية، ستنتشر على طريق الكاستيلو في حلب، وكذلك استثناء جنوب غربي حلب من الهدنة.

* إلى إدلب، قضى مدنيان بينهم طفل، وجرح مدنيين آخرين بينهم طفل، أمس الاثنين، بقصفٍ جوي روسي على مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، حسب مراسل "سمارت".

وكثفت طائرات العدوان الروسي، مساء أمس الاثنين، قصفها على مدن وبلدات محافظة إدلب، مستخدمةً قنابل الفوسفور المحرمة دولياً، دون تسجيل إصابات، حسب مراسل "سمارت".

* وبالحسكة، أكد عضو مكتب العلاقات العامة لـ "وحدات حماية الشعب" الكردية، تعثّر عملية مبادلة الأسرىبين "الوحدات" والنظام بالحسكة، بعد نفي الأخير وجود أسرى لديه متذرعاً بأنه أطلاق سراحهم.

* أما في ريف دمشق، قضى طفل وجُرح سبعة مدنيين، أمس الاثنين، بقصف مدفعي لقوات النظام، على سوق شعبي في بلدة عين ترما بريف دمشق من جبل قاسيون، حسب ما أفاد مراسل "سمارت".

أعلن المتحدث الرسمي باسم "جيش الإسلام"، النقيب إسلام علوش، في بيان ليل الاثنين-الثلاثاء، استقالته من منصبه، وذلك بعد ساعات من تداول وسائل إعلام عربية لقاء له مع جهة إسرائيلية.

والذي اعتبر فيه "علوش" أن "علاقة سوريا مع الاحتلال الإسرائيلييقررها الشعب السوري، بعد انتصار الثورة"، وفق تعبيره.

صحياً، أكد طبيب في مشفى مضايا الميدانيبريف دمشق، أن الكوادر الطبية تعتمد على تطبيق التواصل الاجتماعي "واتس أب"، لإدارة بعض العمليات الجراحية، لعدم تواجد اختصاصات طبية في المدينة، في ظل الحصار المفروض عليها.

* في درعا، تمكن الجيش الحر، أمس الاثنين، من قتل وأسر عشرة عناصر من "جيش خالد بن الوليد" المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية" في ريف درعا الغربي، وفق قائد "لواء سريا الكرامة" التابعة لـ "الحر".

* وفي وسط البلاد، أشعل أطفال في مدن وبلدات ريف حماة الشمالي، أمس الاثنين، الإطارات المطاطيةفي المنطقة استجابة لنداءات الفصائل العسكرية، بهدف التشويش على طائرات النظام وروسيا بتحديد مواقعها خلال المعارك.

المستجدات السياسية والدولية:

* أكّد رئيس الأركان العامة التركية، الفريق أول خلوصي أكار، يوم الاثنين، أن عملية "درع الفرات" في مدينة جرابلس الحدودية مع بلاده شمال شرق حلب، أثبتت أن قوات بلاده "لم تفقد شيئاً من قوتِها" (في إشارة إلى الانقلاب الذي تعرضت له تركيا منتصف شهر تموز الفائت).

* من جانبه، قال وزير الدفاع الأمريكي، أشتون كارتر، إن بلاده طلبت من تركيا عدم الاشتباك مع "قوات سوريا الديمقراطية" والتركيز على الحرب ضد تنظيم "الدولة الإسلامية".

* ومن جهة أخرى، قال المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات، رياض حجاب، أمس الاثنين، إن تهجير النظام للمدنيين عن أرضهم "وصمة عار على جبين المجتمع الدولي"، الذي لم يقدم شيء حيال هذا الأمر.

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
فصائل تتقدم بريف حماة الشمالي و"الحر" يستمر بتقدمه في جرابلس ومنبج
التقرير التالي
اتفاق وقف إطلاق نار بين "مسد" وتركيا والقصف الروسي يوقف مشفى عن الخدمة بإدلب