اتفاق وقف إطلاق نار بين "مسد" وتركيا والقصف الروسي يوقف مشفى عن الخدمة بإدلب

المستجدات الميدانية والمحلية:

أكدالمتحدث باسم "مجلس منبج العسكري"، شرفان درويش، على حسابه الشخصي في موقع، "فيسبوك"، التوصل لاتفاق بين المجلس التابع لـ"قوات سوريا الديمقراطية"، وبين تركيا والجيش الحر المتحالف معها في عملية "درع الفرات"، دون ذكر تفاصيل أخرى.

من جهته، ذكر القيادي في حركة المجتمع الديمقراطي، عبد السلام أحمد، في تصريح إلى "سمارت"، اليوم الثلاثاء، أن اتفاق وقف إطلاق النار بين الجانبين، الذي جرى برعاية أميركية، ينص على أن تركيا لن تتعدى جسر الساجور، الفاصل بين جرابلس ومنبج، ويتبع إداريا للأخيرة.

أما جنوبي حلب، استعادتفصائل "جيش الفتح" ضمن معركة "الغضب لحلب"، اليوم الثلاثاء، السيطرة على قرية القراصي والساتر الترابي المحيط بها جنوبيَّ مدينة حلب، بعد سيطرتها صباحاً على عدة نقاط في محيطها، تقدمت فيها قوات النظام فجراً.

وقال مراسل "سمارت" إنه قتل أكثر من عشرين عنصرا لقوات النظام والمليشيات المساندة لها، في الاشتباكات مع حركة "أحرار الشام" الإسلامية و"فيلق الشام"، والتي استمرت لأكثر من 15 ساعة على عدة محاور في المنطقة.

وفي جبهة اعزاز، قتل وجرح عشراتمن عناصر "وحدات حماية الشعب "الكردية، اليوم الثلاثاء، بكمين لتنظيم "الدولة الإسلامية" في محيط قريتين، حسب ما أفاد "المكتب الإعلامي لبلدة تل رفعت" القريب من المكان، الذي نفى سيطرتها على القريتين.

وأوضح مراسلنا نقلا عن "المكتب الإعلامي" أن "الوحدات الكردية" (YPG) حاولت اقتحام قريتي حربل، وأم حوش جنوب شرقيَّ مدينة اعزاز الحدودية مع تركيا في الريف الشمالي، والمجاورتين لقرية احرص المجاورة والخاضعة لسيطرتها، فجر اليوم.

أما في إدلب، أكدموظف في المشفى التخصصي في مدينة إدلب، محمد دليل، لـ"سمارت"، خروج المشفى عن الخدمة، جراء غارات لطائرات حربية روسية، في وقت متأخر مساء أمس، إحداها بالقنابل الفسفورية، ما أدى لخروجه عن الخدمة، وإصابة عدد من المراجعين وكوادر المشفى إصابات طفيفة.

واستهدفتطائرات العدوان الروسي، اليوم الثلاثاء، مواقع مختلفة في إدلب بالقنابل العنقودية، المحرمة دوليا، ما أسفر عن مقتل سبعة مدنيين وجرح 35 آخرين، في بلدة معرة مصرين في ريف إدلب، حسبما أفاد ناشطون مراسل "سمارت".

على صعيد منفصل، دخلنحو 500 حاج، من مختلف المناطق السورية، إلى الأراضي التركية عبر معبر باب الهوى، تجهزاً للانطلاق إلى المملكة العربية السعودية لأداء فريضة الحج، وفق مراسل "سمارت".

وقال مراسلنا، إن مكاتب الحج قامت بالتنسيق مع إدارة معبر باب الهوى قبل أربعة أيام لتسير رحلات  الحجاج من الأراضي السورية إلى التركية عبر المعبر، ومن المفترض أن يدخل 500 حاج بشكل يومي بين فترة 26 وحتى 31 أب.

وسط البلاد، نزحالآلاف من مدينة حلفايا بريف حماة الشمالي، نتيجة القصف الجوي لطائرات النظام وروسيا والاشتباكات الدائرة بين الفصائل العسكرية وقوات النظام في المنطقة. وفق مراسل "سمارت".

وقال مراسلنا، إن نحو 15 ألف نسمة نزحوا عن البلدة، أمس الاثنين، متجهين إلى المناطق المجاورة في مدن كفرزيتا، مورك واللطامنة، حيث شن سلاح الجو الروسي وطائرات النظام الحربية غارات بعضها بالقنابل العنقودية على البلدة، ما دفع أهلها للهروب، فضلاً عن الاشتباكات.

ميدانيا، استعادمقاتلو "جيش النصر"، السيطرة على قرية البويضة بريف حماة الشمالي، بعد انسحابهم منها مساء أمس، إثر قصف قوات النظام.

وقال الناطق العسكري ويدعى" أبو المجد الحمصي" في تصريح إلى "سمارت"، إنهم اقتحموا القرية واستعادوا السيطرة عليها، بعد تمهيد مدفعي مكثف، تلاه اشتباكات مع قوات النظام، أسفرت عن مقتل العشرات من الأخيرة، إضافة لاستيلاء المقاتلين على "عربة شيلكا".

أما في حمص، أفادإعلامي في قرية الدار الكبيرة، أن قافلة مساعدات إنسانية دخلت إلى الريف الشمالي، لتوزيعها على قرى الدار الكبيرة، الغنطو، تيرملعة، سنيسل، جوالك، ومنطقة المحطة.

وقال الإعلامي "أبو البراء" في تصريح إلى "سمارت"، إن قافلة من 18 سيارة تحمل 6700 سلة غذائية وطبية، إضافةً إلى تجهيزات للمياه، مثل المولدات الكهربائية و"غطاسات" للآبار، دخلت إلى المنطقة أمس، مشيراً إلى أن المساعدات تكفي 55 ألف نسمة في المناطق المذكورة آنفاً.

إلى الرقة، حيث شنتنظيم "الدولة الإسلامية" هجوما جديداً بسيارات مفخخة ، عقب تمهيد مدفعي وصاروخي، على مواقع قوات "مجلس سوريا الديمقراطية" في قرية الهبساوي بمحيط بلدة عين عيسى بريف الرقة الشمالي، تزامناً مع هجومٍ مماثل على محاور قريتي الفاطسة والغاراتي جنوب شرقيَّ البلدة، أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الطرفين، حسب مراسل "سمارت".

ليس بعيدا، اعتقل"جهاز الحسبة" التابع لتنظيم "الدولة الإسلامية" في دير الزور، عدة أشخاصٍ بينهم عناصر له بتهمة "التواصل مع مطلوبين" و"المتاجرة بالتدخين"، في حين قصفت طائرات التحالف الدولي عدة مواقع له في محيط حقل الورد ومحطة الكم النفطية، إضافة إلى مزرعة النخيل في بلدة الجلاء، وفق ما أفاد ناشطون وكالة "سمارت".

وفي اللاذقية، أفاد مراسلنا، أنّ طائرات حربية روسية استهدفتبستّ غارات محور الكبانة في جبل الأكراد، وبغاراتٍ أخرى بلدة الجانودية التابعة لجسر الشغور بريف إدلب الغربي، دون تسجيل إصابات.

في المقابل، دمّر مقاتلو "الفرقة الأولى الساحلية" التابعة للجيش الحر بصاروخ "فاغوت"، مدفعاً رشاشاً لقوات النظام في تلة كلز بجبل التركمان، وفق تسجيل مُصوّر نشرته على حسابها في موقع "يوتيوب".

جنوبا، رفضالقائد العام لـ "جبهة ثوار سوريا"، الرائد قاسم نجم، إعلان قائدها الأسبق وممثلها في الهيئة العليا للمفاوضات، "أبو أسامة الجولاني"، إعادة هيكلية الجبهة عسكرياً وسياسياً.

وقال "النجم"، في بيان، وصل "سمارت" نسخة منه، إن "جميع قيادات وعناصر وإعلاميي وسياسيي جبهة ثوار سوريا، هم موجودون على الأراضي السورية، وليس لنا أي ممثل بالخارج، ويمنع على أي شخص التحدث باسم الجبهة، دون تفويض من قائدها الحالي (قاسم نجم)".


المستجدات السياسية والدولية:

طالبتمنظمة "هيومن رايتس ووتش" في تقرير، مجلس الأمن بفرض عقوبات "فورية" على النظام السوري لشنه هجمات بالأسلحة الكيمائية، وإحالة الأمر إلى محكمة الجنايات الدولية، استناداً لتقرير الأمم المتحدة الصادر قبل أيام، والذي ثبت فيه استخدام النظام وتنظيم "الدولة الإسلامية" للسلاح الكيماوي.

من جهته، أكدالمنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات، رياض حجاب، أن بدء مفاوضات جديدة بحاجة لجدول واضح للانتقال السياسي.

وأوضح "حجاب"، في بيان نشر على صفحته الرسمية في موقع "فيسبوك"، أن المفاوضات بحاجة لتطبيق القرارات الأممية، وإدخال المساعدات الإنسانية، وإطلاق المعتقلين، وتسهيل عودة المهجرين.

على صعيد منفصل، كشفت صحيفة الغارديان البريطانية في تحقيقلها، أن مؤسسات الأمم المتحدة أبرمت صفقات بملايين الدولارات مع شخصيات من عائلة رئيس النظام السوري، بشار الأسد، وأخرى مقربة منه ضمن برنامج مساعداتها للشعب السوري.

وقالت الصحيفة في تقريرها، الذي نشرته مساء أمس الاثنين، إن الأمم المتحدة منحت صفقات بعشرات ملايين الدولارات لمقربين من "الأسد"، في إطار "برنامج المساعدات الإنسانية"، واستفادت منها شركات تخضع لعقوبات من أوروبا والولايات المتحدة، ووزارات ومنظمات، بما فيها منظمة أنشأتها أسماء الأسد زوجة بشار، وأخرى لابن خال "الأسد" رامي مخلوف.

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
"مسد" تسيطر على قريتين قرب منبج في حلب وروسيا تصعد قصفها على إدلب بالقنابل "الفسفورية"
التقرير التالي
فصائل تسيطر على مناطق بحماة والنظام يطرح هدن بحي الوعر ومعضمية الشام وتنظيم "الدولة يعلن مقتل المتحدث باسمه