النظام يسمح لمتقاعدين في الوعر الخروج لاستلام رواتبهم والميليشيات العراقية تنقل 300 عائلة إلى سوريا

المستجدات الميدانية والمحلية:

* في حمص وسط البلاد، وضعت لجنة مفاوضات حي الوعر المحاصر في حمص، أمس الاثنين، لوائح بأسماء 50 متقاعدا سمح لهم النظام بالخروج لاستلام رواتبهم بعد منعهم من ذلك لأشهر، وفق مراسل "سمارت".

وقتل مدني وأصيب آخرون، ليل الاثنين-الثلاثاء، بقصف لسلاح الجو الروسي على مدينتي تلبيسة والرستن في ريف حمص الشمالي، وفق مراسل"سمارت".

* إلى حلب، قتل خمسة مدنيين وجرح 12 آخرون، مساء أمس الاثنين، بقصف لسلاح الجو الروسي على مناطق متفرقة في ريف حلب الغربي، حسب ما أفادت منظومة الإسعاف السريع وناشطون مراسل "سمارت".

كما قضى عدد من المدنيين وجرح آخرون، اليوم الاثنين، بقصفٍ صاروخي لقوات النظام، على حي السكري في مدينة حلب، وسط قصفٍ جوي بالصواريخ والألغام البحرية المتفجرة، على بلدات في الريف الشمالي، حسب مراسل "سمارت".

من جانبهم، اعتبر أعضاء في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، محاولات النظام إعادة حصار مدينة حلب من جديد، بأنه "يقوض" فرص التوصل إلى أي اتفاق بين الولايات المتحدة، وروسيا لإيجاد حل في سوريا.

* على صعيد الإدارة المحلية في الحسكة، تنفذ منظمة "اليونيسيف" بالتعاون مع مجلس بلدية القامشلي، مشروعاً لضخ مياه الشرب لأحياء مدينة القامشلي بريف الحسكة الشمالي، حسب ما أفاد مراسل " سمارت".

* جنوباً بريف دمشق، بدأت الفصائل العسكرية العاملة في مدينة معضمية الشام بريف دمشق، أمس الاثنين، يإعداد قوائم بالمقاتلين الرافضين لتسوية أوضاعهم مع النظام، تمهيداً لنقلهم إلى الشمال السوري و"تسليم المدينة"، وفق اتفاق جرى مع النظام، حسب ما أفاد ناشطون لـ "سمارت".

وطالب المجلس المحلي لمحافظة ريف دمشق في رسالة، أمس الاثنين، الائتلاف الوطني السوري و الهيئة العليا للمفاوضات، بـ "التأثير" على المجتمع الدولي، من أجل الضغط على نظام "الأسد" لإيقاف سياسة التهجير والتغيير الديمغرافي التي يتبعها في المحافظة.

* أما في القنيطرة، قتل شخص وأصيب آخر من مقاتلي "جبهة ثوار سوريا" أمس الاثنين، جراء اشتباكات بين موالي القائد العام للجبهة قاسم نجم من جهة ومعارضيه من موالي "أبو أسامة الجولاني" القائد الأسبق من جهة أخرى في قرية مسحرة بالقنيطرة، بحسب ما أفاد مراسل "سمارت".

المستجدات السياسية والدولية:

* كشف مصدر مطلع ومقرب من الميليشيات العراقية المقاتلة إلى جانب النظام في سوريا، عن نقل 300 عائلة عراقية (شيعية) إلى سوريا بهدف "التغيير الديمغرافي".

* أصيبت طفلتان سوريتان، فجر اليوم الثلاثاء، جراء انفجار عبوة ناسفة في سيارة لبناني في قرية مجدل عنجر اللبنانية على الحدود السورية في منطقة البقاع.

* وفي تركيا، قتل مدني و جندي تركي، أمس الاثنين، بإطلاق نار متبادل بين الجيش التركي و"وحدات حماية الشعب" الكردية بين مدينتي الدرباسية وعامودا قرب الحدود السورية التركية، وفق وكالة "هاوار" التابعة لـ "الإدارة الذاتية" الكردية.

* وكشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يوم أمس، إنه جدد طلبه بإنشاء منطقة آمنة شمال سوريا، لحل مشكلة اللاجئين، وإسكانهم فيها، معتبراً أن موقف الغرب المستند إلى "منظور أمني وعنصري" في قضية اللاجئين "مخجل" بالنسبة للإنسانية.

* أكّدت رئاسة هيئة الأركان التركية، في بيان، أمس الاثنين، أن الجيش التركي استهدف منذ انطلاق عملية "درع الفرات" 392 هدفاً لمن أسمتهم "عناصر إرهابية" شمالي حلب، في إشارة لتنظيم "الدولة الإسلامية"، لافتةً إلى أن الجيش الحر، سيطر على سبع قرى جديدة في اليوم الثالث عشر للعملية.

* من جانبه، قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، يوم الإثنين، إن العملية العسكرية التركية شمالي سوريا، "لم تكن مفاجئة، وبلاده تفهم ما يحدث، وإلى أين تتجه الأمور".

* وفي إيران، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية بهرام قاسمي، أمس الاثنين، إنه "لا يحق لتركيا والآخرين المساس بسيادة الدول الاخرى بما فيها سوريا بدون طلب من الحكومة المركزية".

* قال متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، يوم أمس، إن مبعوث الرئيس الأمريكي في التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، التقى قياديين من "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) في سوريا.

* وقال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أمس الاثنين، إن اتفاق روسي-أمريكي بشأن سوريا "يلوح في الأفق" وربما يتوصل الطرفان لهذا الاتفاق خلال أيام قليلة، وفق وكالة"رويترز".

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
فصائل عسكرية تتقدم على حساب النظام في مدينة حلب و"الحر" يتقدم على حساب تنظيم "الدولة" شمالها
التقرير التالي
قتلى وجرحى بقصف للنظام وروسيا على حلب وإدلب و"هيئة التفاوض" تقدم رؤيتها لعملية الانتقال السياسي