طائرات مجهولة تستهدف قادة لـ"فتح الشام" بحلب ومؤسسة شؤون الأسرى تؤكد أن المفاوضات على جثث الروس ستنطلق خلال أيام

اعداد بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 9 سبتمبر، 2016 12:00:49 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعيإغاثي وإنساني قصف


المستجدات الميدانية والمحلية:

* استهدفت طائرات حربية مجهولة الهوية، مساء يوم الخميس، قيادات لـ"جبهة فتح الشام" (جبهة النصرة سابقاً) في بلدة كفرناها بريف حلب الغربي موقعة قتلى في صفوفهم، وفق ناشطون.

وأكد الناشطون، مقتل القياديين العسكريين" أبو هاجر الحمصي"، في حين لم يتسن لنا معرفة نوع الطائرات الحربية التي استهدفت القيادات أو أية تفاصيل أخرى.

قضت طفلة، قصف لسلاح الجو الروسي على بلدة ياقد العدس في ريف حلب، وجرح عدد من المدنيين بغارات لطائرات النظام الحربية، على حي الفردوس في المدينة، حسب مراسل "سمارت".


* قال مدير مؤسسة "شؤون الأسرى"، يوم الخميس، إنه لا يستطيع تقديم معلومات عن جثث الطيارين الروس وعن سير المفاوضات، واكتفى بالإشارة إلى أن المرحلة الأولى من المفاوضات ستنطلق خلال أيام، وخيار التفاوض مع الروس بشكل مباشر إحدى الاحتمالات المطروحة.


* في إدلب أكد ناشطون في المنطقة لمراسل "سمارت" أن مدنياً قضى وجرح أربعة آخرون بينهم امرأة، جراء غارات شنتها طائرات النظام الحربية على بلدة التح في ريف إدلب الجنوبي، فيما جرح سبعة مدنيين في غارات بالصواريخ الفراغية لسلاح الجو الروسي على مدينة بنش شمالي إدلب، حسب ما ذكر مركز الدفاع المدني في المدينة.

في شأن آخر، أنهى مركز التأهيل والتدريب بريف إدلب، أمس الخميس، دورة تدريبية لعناصر من الشرطة في الريف الشمالي، وخرج 30 عنصراً من مختلف مراكز شرطة "إدلب الحرة"، بهدف تطوير إمكاناتهم عند التعامل مع التحديات والظروف التي تمر بها المنطقة، حسب مراسل "سمارت".

* في اللاذقية، جرح أربعة مقاتلين من "الفرقة الثانية الساحلية"، يوم الخميس، بانفجار عبوة ناسفة على الطريق العام بين بلدة بداما ومدينة جسر الشغور في ريف إدلب، وفق ما نقل مراسلنا عن الدفاع المدني في المنطقة.

في المنطقة الشرقية، توفي مدني في حي الجورة بمدينة دير الزور، يوم الخميس، نتيجة نقص الدواء، فيما أصيب عدد من المدنيين إثر استهداف تنظيم "الدولة الإسلامية" بقذائف هاون، المناطق الخاضعة لسيطرة النظام في المدينة، حسبما أفاد ناشطون لـ "سمارت".

* وسط البلاد، قضى مدني، يوم الخميس، بقصف لطائرات النظام الحربية على مدينة مورك في حماة، فيما لم تسجل إصابات بقصف مماثل على مناطق أخرى، وفق مراسل"سمارت".

وفي شأن منفصل، بات المدنيون في مدينة كفرزينا بريف حماه الشمالي، مضطرين لقطع أشجار الزيتون لاستخدام حطبها في التدفئة مع اقتراب فصل الشتاء، حسب مراسل "سمارت".

* جنوباً، أقامت "الهيئة الطبية العامة" في الغوطة الشرقية، يوم الخميس، سباقاً لعشرة أشخاص مقعدين، كانوا أصيبوا في "النخاع الشوكي" نتيجة القصف والاشتباكات ما حال دون مقدرتهم على الحركة، وفق رئيس الهيئة.

كما أطلق "المكتب الإغاثي الموحد" بالغوطة الشرقية في ريف دمشق، عدة مشاريع خلال عيد الأضحى تضمنت، الأضاحي وكسوة العيد.
وقال مسؤول العلاقات العامة في المكتب، عمران نصر الدين، بتصريح إلى "سمارت"، يوم الخميس، إن "كوادر المكتب ستوزع الأضاحي في جميع مناطق الغوطة الشرقية (المحررة)".

* في درعا، ناشد القائمون على مخيم "معسكر زيزون" في درعا، المنظمات الإنسانية والإغاثية إدخال مواد غذائية وملابس أطفال إلى المخيم الذي يضم 3,000 شخص، بحسب المكتب الإعلامي للمخيم.


المستجدات السياسية والدولية:

* قال مسؤول في الحكومة السورية المؤقتة، يوم الخميس، إن مكاتب التمثيل التابعة لتشكيلة الحكومة الجديدة برئاسة، جواد أبو حطب، في لبنان والأردن، ستباشر عملها قريباً، مشيراً إلى مكتب تمثيل الحكومة في تركيا، بدأ عمله مطلع الشهر الحالي.

* دعت اللجنة القانونية في الائتلاف الوطني السوري في بيان، يوم الخميس، الأمم المتحدة لفتح تحقيق بجرائم النظام التي ارتكبها داخل وخارج سوريا، وخاصة بعد إثبات تورطه في تفجيرات مدينة طرابلس اللبنانية في العام 2013، وكذلك "فرض عزلة دولية" عليه.

* طالب وزراء الخارجية العرب، يوم الخميس، من مجلس الأمن تحمل مسؤولياته الكاملة، والعمل على اتخاذ الاجراءات والتدابير المناسبة لتنفيذ قراري مجلس الأمن رقم 2254 لسنة 2015، 2268 لسنة 2016، القاضيين بوقف الأعمال القتالية واطلاق النار في جميع أنحاء سوريا.

* أعلنت 73 منظمة إنسانية وإغاثية عاملة في سوريا، يوم الخميس، تعليق تعاونها مع الأمم المتحدة، متهمة إياها ومنظمة الهلال الأحمر السوري بالخضوع في سياساتهم الإنسانية لنظام بشار الأسد.

فيما أعلنت المفوضية الأوروبية عن تقديم مساعدة مالية تقدر بـ348مليون يورو، لتأمين الإحتياجات الأساسية للاجئين السوريين في تركيا، بالشراكة مع السلطات التركية والهلال الأحمر التركي.

* قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يوم الخميس، أن "دخول الجيش التركي إلى سوريا في عملية درع الفرات، كان استجابة لدعوة الشعب السوري"، رافضاً "فكرة أخذ إذن من نظام قتل 600 ألف إنسان من شعبه"، وذلك في ردٍّ على تصريحات روسية.

من جانبه، قال وزير الدفاع التركي، إن بلاده أبلغت واشنطن دعمها لأي لعملية عسكرية محتملة، ضد تنظيم"الدولة الإسلامية"، في مدينة الرقة شرقي سوريا، 

إلى ذلك، أكد الناطق باسم التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، جون دوريان، أن الولايات المتحدة الأمريكية ستتعاون مع تركيا و"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) في وضع خطة للسيطرة على مدينة الرقة من تنظيم "الدولة الإسلامية".

* تصدّرت كلمة حلب باللغة الانكليزية "Aleppo"، قائمة "الهاشتاغات" الأكثر تداولاً في الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك بعد أن تساءل مُرشّح للرئاسة الأمريكية خلال مقابلة تلفزيونية معه، "ما هي حلب؟".

* عبرت وزارة الخارجية في حكومة النظام أمس الخميس، عن استعدادها للتعاون مع منظمة "حظر الأسلحة الكيميائية" عقب اتهام الأخيرة لها باستخدام الغازات السامة.

* قالت وزارة الخارجية الروسية، إن مسألة فصل "الإرهابيين" عن المعارضة في سوريا، مازالت "حجر عثرة" في طريق الاتفاق بين روسيا والولايات المتحدة.

الاخبار المتعلقة

اعداد بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 9 سبتمبر، 2016 12:00:49 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعيإغاثي وإنساني قصف
التقرير السابق
قوات النظام تستعيد كامل حي الراموسة في حلب و"الهلال الأحمر" يجلي مرضى السحايا من مضايا المحاصرة
التقرير التالي
مظاهرات وضحايا بقصف للنظام وروسيا وتنظيم "الدولة" على عدة محافظات ومقتل جنود أتراك بحلب