النظام وروسيا يواصلان خرق الهدنة المعلنة ودخول مساعدات لحلب عبر "باب الهوى"

اعداد محمد عماد | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 سبتمبر، 2016 8:12:12 م تقرير دوليعسكريسياسيإغاثي وإنساني هدنة

المستجدات الميدانية والمحلية:

خرقت مدفعيات النظام، وطائراته الحربية والمروحية مجدداً، اليوم الثلاثاء (ثاني أيام عيد الأضحى)، "التهدئة" المتفق عليها بين الولايات المتحدة وروسيا لمدة سبعة أيام في سوريا، والتي دخلت حيّز التنفيذ في الساعة السابعة من مساء أمس الاثنين، حسب ما أفاد مراسلو "سمارت".

مراسلنا في حلب، قال إن قوات النظام قصفت بالمدفعية الثقيلة، قرية القراصي في الريف الجنوبي، من مواقعها في "تلة القرع" القريبة، فيما استهدفت طائرات النظام الحربية بالرشاشات الثقيلة، بلدة كفر داعل في الريف الغربي، دون تسجيلِ إصابات.

وأضاف المراسل أن معظم "جبهات" مدينة حلب وريفها الجنوبي، شهدت هدوءاً حذراً منذ دخول "الهدنة" حيّز التنفيذ، وسط مخاوف بين الأهالي من خرقها مجدداً، في ظل وجود "جبهة فتح الشام" (جبهة النصرة سابقاً) في بعض المناطق، التي استثناها الاتفاق الروسي - الأميركي.

جنوباً، قال مراسل "سمارت" في درعا، إن قوات النظام استهدفت بـ"مضادات أرضية" اليوم، حي المنشية في منطقة درعا البلد، كما قصفت بالمدفعية الثقيلة، منطقة "تل العلاقيات" في الريف الشمالي، من مواقعها في بلدة "دير العدس".

أما مراسلنا في ريف دمشق، قال إن طائرات النظام الحربية، استهدفت بقنابل "النابالم" الحارقة والمحرمة دولياً، ليل أمس، قرية إفرة في منطقة وداي بردى، وأن فرق الدفاع المدني تفقدت المنطقة المستهدفة، وتأكدت من عدم وقوع إصابات في صفوف المدنيين.

وفي حماة، أكد ناشطون أن قصف مدفعي وصاروخي تعرضت لهما بلدتي صوران ومعردس بريف حماة الشمالي، اليوم الثلاثاء، كما طال قصف مدفعي، ليلة أمس مدينتي اللطامنة وطيبة الإمام.

في الأثناء، قضى عدد من المدنيين وجرح آخرون، بغارات شنتها طائرات حربية يُرجح أنها "روسية"، على مدينة الباب وبلدة بزاعة المجاورة، الخاضعتين لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" في ريف حلب الشرقي، حسب ما أفاد ناشط إعلامي من المنطقة لـ"سمارت".

وقال الناشط الإعلامي نسيم الشمالي، لـ"سمارت"، إن ثلاثة مدنيين بينهم طفلان قضوا صباح اليوم، وجرح نحو عشرين آخرين بينهم أطفال ونساء، بخمس غارات شنتها طائرات حربية مرجحاً أن تكون "روسية"، على بلدة بزاعة الخاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة" شرقي مدينة الباب.

في سياق آخر، توجهت قافلة مساعدات إنسانية من معبر "باب الهوى" الحدودي مع تركيا نحو مدينة حلب شمالي البلاد، وفق مراسل "سمارت".

وقال مراسلنا، اليوم الثلاثاء، إن المساعدات ستدخل المدينة عبر طريق الكاستيلو، حيث ضمت قافلة المساعدات عشرة شاحنات مقدمة من الأمم المتحدة ومنظمتي الهلال الأحمر القطرية والسعودية.

 وكان النظام رفض إدخال المساعدات الإنسانية إلى مدينة حلب شمالي البلاد، خاصة المقدمة من الحكومة التركية دون التنسيق مع الأمم المتحدة ومعه، وفق ما أكد مصدر مسؤول في وزارة خارجية النظام.

على صعيد منفصل، نفى قائد ميداني في حركة "أحرار الشام" الإسلامية، لـ"سمارت"، أن يكون قصف الاحتلال الإسرائيلي لمقرات النظام بالقنيطرة، يهدف لمساندة الفصائل العسكرية.

وقال القائد العسكري، ويدعى" أبو أيهم"، إن "الاحتلال الإسرائيلي يقصف مواقع النظام خدمة لمصالحه، واستخفافا بالنظام، وليس لخدمة الفصائل حسب ادعاءاته".

من جانبه، أكد قائد "لواء الناصر صلاح الدين" التابع لـ"جبهة ثوار سوريا"، إياد الفرحة، أن المواقع التي يستهدفها الاحتلال الإسرائيلي تبعد عن مناطق الاشتباكات بين قوات النظام والفصائل العسكرية، ما ينفى ادعاءات النظام.

من جانب آخر، قرر المكتب الإعلامي لفصائل معركة "قادسية الجنوب" الامتناع عن نشر مجريات الاشتباكات، بسبب ما سماها "الآلة الإعلامية الحمقاء" التي تنشر تفاصيل المعركة على مواقع التواصل الاجتماعي، ما يضر بالمقاتلين، وتغيير مجريات المعارك في بعض الأحيان".

شرقا، قتل وجرح مدنيين بقصف لتنظيم "الدولة الإسلامية" استهدف أحياءً سكنية خاضعة لسيطرة قوات النظام في مدينة دير الزور، فيما اعتقل "التنظيم" عدد من النساء، إضافةً لعناصر له بتهمٍ مختلفة في الريف الشرقي، حسب ما أفاد ناشطون لـ"سمارت".

وقال الناشطون، إن عدداً من المدنيين قضوا، وجرح أخرون، جراء قصفِ تنظيم "الدولة" بقذائف "هاون"، حيي الجورة والقصور الخاضعين لسيطرة قوات النظام في المدينة، دون معلومات عن حصيلة للضحايا.

وأضاف الناشطون، أن طائرات النظام الحربية، شنت غارات بقنابل "عنقودية" اليوم، على حي الحميدية الخاضع لسيطرة تنظيم "الدولة" في دير الزور، كما استهدفت بالصواريخ، قريتي حطلة فوقان، ومراط في الريف الشرقي، ومنطقة المعامل في الريف الشمالي، وجبال "ثردة" المحاذية لمطار الدير العسكري، واقتصرت الأضرار على المادية

أعدم تنظيم "الدولة الإسلامية"، "نحراً" في أول أيام عيد الأضحى، 15 شاباً في "مسلخٍ للخراف" بريف دير الزور، بتهمة "التجسس لصالح التحالف"، وذلك ضمن إصدار مرئي جديد حمل اسم "صنّاعة الوهم"، بثته وسائل إعلام التنظيم، على مواقع التواصل الاجتماعي.

واتهم تنظيم "الدولة" من أعدمهم بتشكيل "خلية تجسس لصالح التحالف"، وتم القبض عليهم بعد "الوشاية" بهم، من أشخاص اكتشفوا الخلية، مضيفاً أنهم كانوا يرسلون معلومات وصور لمواقع التنظيم إلى التحالف عبر "الانترنت"، وأنه اكتشف بعد التحقيقات معهم، شبكات أخرى للتجسس سيتم الإعلان عنها قريباً.

في سياق متصل، بدأ تنظيم "الدولة" حملةً لمراقبة محال "الإنترنت"، وتفتيش أجهزة الموبايل والحاسب المحمول، للمدنيين نساء ورجالاً بالتعاون مع الحسبة النسائية، وفق مراسلنا في مدينة الرقة.

وتواصل جمعيات عدة توزيع أضاحي العيد، وقال مدير جمعية "الوفاء للإغاثة والتنمية"، إنهم سيوزعون أضاحي العيد على ثلاثة أيام لـ 1500 عائلة من نازحي اللاذقية والعائلات الفقيرة في ريف جسرالشغور بإدلب.

وأضاف مدير "جمعية الوفاء" عبد الناصر تعتاع، في تصريح إلى "سمارت"، أن حملة الأضاحي تستهدف النازحين الموجودين في مخيمات جسر الشغور العشوائية وقرى العدنانية في ريف جسر الشغور الغربي، والنازحين في قرى الساحل "سلحب، بكسريا، والزعينية، والشخيب، وأرملا، وأسطرة".

وأوضح أن عدد الأضاحي يبلغ 150 أضحية، تُوزّع على  1500 عائلة، لمدة ثلاثة أيام أو أربعة  إذا اقتضى الحال.

وشهدت منطقة الحولة المحاصرة بريف حمص الشمالي، قلةً في أعداد الأضاحي خلال عيد الأضحى لهذا العام، نتيجة ارتفاع أسعارها والتي تراوحت بين مئة و125,000 ألف ليرة سورية.

وأوضح أحد مربي المواشي ويدعى "مروان ابو حسن، " لـ "سمارت"، ارتفاع أسعار الأضاحي ثلاثة أضعاف عما كانت عليه في السنوات السابقة، بسبب قلة مراعي الأغنام، والغلاء الكبير في العلف، وقرب المراعي من حواجز قوات النظام في المنطقة.

وبدأ "مكتب غراس النهضة" العامل في منطقتي الهامة وقدسيا المحاصرتين في ريف دمشق، بتوزيع الخضروات على الأهالي ضمن مشروع الزراعة والتجفيف المنفذ فيهما، مشيراً إلى أن التوزيع سيكون شهرياً، بحسب مراسل "سمارت".


المستجدات السياسية والدولية:

* اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم الثلاثاء، الوضع في الجولان المحتل بأنه يعكس زعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط، وتنامي خطر "الإرهاب"، داعيا إلى "ضبط النفس"، ومطالبا في الوقت نفسه "تنفيذ قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن المتعلقة".

كذلك، دعا "لافروف" اليوم الثلاثاء، التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة لمواصلة تنفيذ ضربات جوية على "جبهة فتح الشام" (جبهة النصرة سابقاً) باعتبارها "منظمة إرهابية".

وأضاف أن مهمته "تكمن بعدم السماح بانخفاض قائمة المنظمات الإرهابية، مشيراً إلى أن "التحالف الدولي" يمتنع بشدة عن استهداف مواقع "جبهة فتح الشام".

الاخبار المتعلقة

اعداد محمد عماد | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 سبتمبر، 2016 8:12:12 م تقرير دوليعسكريسياسيإغاثي وإنساني هدنة
التقرير السابق
النظام يعلن إسقاط طائرتين إسرائيليتين والأخيرة تنفي وخرق للتهدئة المتفق عليها بين روسيا والولايات المتحدة
التقرير التالي
النظام يخرق الهدنة في ساعاتها الأولى وجيش الاحتلال الإسرائيلي يقصف مواقع للنظام والتحالف يقول: ضرباتنا "ربما" قتلت مدنيين