ضحايا مدنيون وإدانات دولية لقصف النظام وروسيا قافلةً إغاثية للهلال الأحمر في حلب

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 سبتمبر، 2016 12:00:07 م تقرير عسكريسياسيإغاثي وإنساني جريمة حرب

المستجدات الميدانية والمحلية:

 

*قتل 34 مدنياً بينهم مدير مركز الهلال الأحمر في ريف حلب الغربي وجرح آخرون، أمس الاثنين، بغارات لطائرات حربية روسية وأخرى تابعة للنظام على مدينة حلب وريفها، حيث استهدفت قافلة إغاثية لـ"الهلال الأحمر"، وذلك بعد أقل من ساعة على إعلان حكومة النظام إنهاء الهدنة التي أقرتها روسيا والولايات المتحدة. حسب مراسل "سمارت".

وأكد ناشطون لمراسلنا، استهداف طائرات حربية روسية قافلة إغاثية مكونة من أكثر من عشرين شاحنة تتبع لمنظمة "الهلال الأحمر"، في الطريق الواصل بين بلدتي أورم الكبرى وكفرناها، ما أسفر عن اشتعال النيران فيها، وسقوط 12 قتيلاً معظمهم من عناصر الهلال الأحمر بينهم مدير المركز في ريف حلب الغربي.

وأكد مدير المكتب الإعلامي للدفاع المدني في حلب، إبراهيم الحاج، إنَّ الطيران المروحي التابع لقوات النظام استهدف القافلة بالبراميل المتفجرة، تلاها أربع غارات للطيران الحربي الروسي على ذات المكان، مشيرا إلى استهداف القصف لمكتبهم في ريف حلب الغربي.

 

وكانت منظمة الهلال الأحمر أدخلت، أمس الاثنين، قافلة مساعدات أممية، إلى بلدة  أورم الكبرى في ريف حلب الغربي، حسب ما نشرت على موقعها الرسمي في "فيسبوك".

وأوضحت منظمة الهلال الأحمر، أن القافلة مؤلفة من 31 شاحنة تحوي مواد "غير غذائية" وطحين وأدوية وألبسة، ومواد غذائية للأطفال، مقدمة من منظمات الأمم المتحدة والصحة العالمية و"اليونيسيف" والهجرة الدولية.

كذلك، قضى مدنيان وجرح آخرون، ليل الاثنين - الثلاثاء، بقصفٍ صاروخي لقوات النظام على منطقة حلب القديمة، تزامناً مع غارات لطائرات حربية روسية، على بلدات في الريف الشمالي، حسب مراسل "سمارت".

إلى ذلك، تصدت فصائل عسكرية، ليل الاثنين - الثلاثاء، لمحاولة قوات النظام التقدم باتجاه أحياء ومواقع تحت سيطرة فصائل عسكرية جنوبي وغربي مدينة حلب، وسط غارات لطائرات حربية روسية على المنطقة، حسب مراسل "سمارت".

 

*قتل مدني، مساء أمس الاثنين، برصاص قوات "الأسايش" الذراع الأمني لـ"الإدارة الذاتية" الكردية، في قرية باني شكفتي بالحسكة، حسب مراسل "سمارت".

 

*أدخلت منظمة الهلال الأحمر، أمس الاثنين، الدفعة الثانية من قافلة مساعدات إغاثية أممية إلى حي الوعر المحاصر في حمص، استكمالاً للقسم الأول الذي دخل، ليلة الأحد-الاثنين، وفق ما أفاد مراسل "سمارت".

 

*بدأ فرع التدريب والتأهيل في "قيادة شرطة إدلب الحرة"، أمس الاثنين، دورة لتأهيل وتطوير دور "الشرطة الحرة" في المجتمع، بهدف تدريب وتطوير الكوادر الشرطية في مواجهة الأزمات، حسب ما أفاد مراسل "سمارت".

 

*طالبت "المنصة المدنية السورية" في بيان، أمس الاثنين، " الإدارة الذاتية" الكردية بالإفراج "الفوري" عن المعتقلين السياسين في سجونها، والكشف عن مصيرهم.

وأدانت "المنصة" في بيان حصلت عليه "سمارت"، "سياسة الاعتقالات التي تنتهجها الإدارة الذاتية بحق خصومها السياسين".

في حين، رفض "تيار المستقبل" الكردي في سوريا، في بيان أمس الاثنين، الإحصاء السكاني الذي أجراه "حزب الاتحاد الديمقراطي، في مدن وبلدات الحسكة، معللاً ذلك لملاحقة الشباب وسوقهم في "حروب الوكالة"، وكذلك لـ"فرض الشرعية" للأخير.

 

*ناشد المجلس المحلي في بلدة جباتا الخشب بريف القنيطرة، المنظمات الإنسانية والإغاثية لإيصال المساعدات إلى البلدة، وسط حركة نزوح كبيرة إلى مخيم "الشحار"، حسب مراسل "سمارت".


 

المستجدات السياسية والدولية:

 

*طالبت الولايات المتحدة الأمريكية، أمس الاثنين، روسيا بتقديم تفسير لبيان قوات النظام الذي أعلن فيه انتهاء العمل بـ"نظام التهدئة" المقررة بين روسيا والولايات المتحدة في سوريا.

 

*أكدت فرنسا، أمس الاثنين، أن اتفاق الهدنة الذي أعلنته الولايات المتحدة وروسيا هو الأساس للحل في سوريا، رغم "هشاشته".

 

*قال المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات، رياض حجاب، مساء أمس الاثنين، إن رئيس النظام بشار الأسد، فقد شرعيته وسيطرته على الأرض، وأصبح يعتمد في بقائه على تدخل القوى الخارجية.

 

*كشفت وثائق مسربة، أمس الاثنين، تعاون جهاز الاستخبارات الكندي والشرطة الفدرالية بشكل سري مع مخابرات النظام العسكرية في تعذيب ثلاثة كنديين في اعقاب هجمات (11 ايلول 2001) على الولايات المتحدة.

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 سبتمبر، 2016 12:00:07 م تقرير عسكريسياسيإغاثي وإنساني جريمة حرب
التقرير السابق
النظام يعلن انتهاء الهدنة في سوريا وأهالي الوعر يرفضون الخروج دون ضمانات أممية
التقرير التالي
معارك كر وفر بين "الحر" و"داعش" بريف حلب والأمم المتحدة تعلن تعليق إدخال المساعدات لسوريا