ضحايا في اليوم الثاني للحملة العسكرية على حلب وتبادل اتهامات بين روسيا وأمريكا حول فشل الهدنة

اعداد أحلام سلامات | تحرير أحلام سلامات 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 سبتمبر، 2016 12:03:56 م تقرير دوليعسكريسياسيإغاثي وإنساني عدوان روسي

المستجدات الميدانية والمحلية:

* شمالاً في حلب، قضى مدني وطفل وجرح آخرون، ليل الجمعة -السبت، جراء استمرار القصف الجوي لروسيا والنظام على مدينة حلب وريفها، وفق مراسل "سمارت".

قال العقيد موفق درويش، في حديث إلى وكالة "سمارت" أمس الجمعة، إن القنابل الارتجاجية التي تقصف بها روسيا مدينة حلب، "زلزال مصغر" تشبه السلاح الفراغي، صممت لتدمير الملاجئ المحصنة، وينتج عنها هزات متتالية تؤدي لسقوط الأبنية وانهيارها إذا لم تكن محصنة.

من جانبها، دانت منظمة "أطباء بلا حدود" الدولية، يوم أمس، استهداف البنى التحتية والقصف العشوائي على مناطق المدنيين في الأحياء الشرقية المحاصرة لمدينة حلب، حسب بيان صحفي نشرته المنظمة على حسابها الرسمي في موقع التدوين المصغر "تويتر".

فيما اتّهم وزير خارجية فرنسا، جان مارك ايرولت، أمس الجمعة، النظام في سوريا بأنه "يلعب ورقة تقسيم سوريا" من خلال قصف حلب، حسب وكالة الأنباء الفرنسية "فرانس برس".

* وفي حماه، قضى أكثر من 20 مقاتلاً من لواء "فرسان الحق" التابع للجيش الحر، أمس الجمعة، نتيجة غارات لطائرات حربية روسية استهدفت مقرهم في ريف حماة الشمالي.

* بالحسكة، دارت اشتباكات، يوم أمس، بين تنظيم "الدولة الإسلامية" و"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) بريف الحسكة الجنوبي، فيما أعلن التنظيم عن إسقاط طائرة أمريكية بدون طيار قرب الحدود مع العراق.

* وسقط جرحى لتنظيم "الدولة الإسلامية"، أمس الجمعة، جراء قصف جوي للتحالف الدولي طال مواقع له في الرقة، في وقت دارت اشتباكات بينه وبين قوات "مجلس سوريا الديمقراطية" (مسد) شمالي المحافظة.

* أما في اللاذقية، قتل وجرح عدد من عناصر قوات النظام، يوم الجمعة، في اشتباكات مع فصائل عسكرية في جبل الأكراد بريف اللاذقية، حسب ما أفاد ناشطون لـ "سمارت".

* جنوباً إلى ريف دمشق، قال محمد علوش المتحدث الرسمي باسم "جيش الإسلام"، اليوم السبت، إنّ "جبهة فتح الشام" (جبهة النصرة سابقاً) في الغوطة الشرقية بريف دمشق، تكافئ الفصائل باعتقال قادتهم بعد وقوفهم إلى جانبها، وذلك تعليقاً على اعتقال أحد قادة فصيله من قبلها.

واعتقلت "جبهة فتح الشام"، مساء أمس الجمعة، قيادياً بارزاً في "جيش الإسلام"، ببلدة كفربطنا في الغوطة الشرقية بريف دمشق، بحسب قيادي من الأخيرة.

فيما قُتل 16 عنصراً من قوات النظام إثر محاولتهم السيطرة على نقطة استراتيجية في جبهة حوش نصري بغوطة دمشق الشرقية، حسب ما نشر "جيش الإسلام" على قناته في "تلغرام".

* إلى درعا، جرح مدنيون، أمس الجمعة، جراء قصف جوي ومدفعي للنظام على قرية حامر في ريف درعا الشمالي الشرقي، حسب ما أفاد مصدر طبي لـ "سمارت".

* إغاثياً في إدلب، عاد مخبز مدينة بنش في ريف إدلب الشمالي، يوم أمس، للعمل بعد توقفه لمدة شهرين، جراء قصفه من قبل طائرات النظام الحربية، بحسب مراسل "سمارت".

المستجدات السياسية والدولية:

* رفضت "الهيئة العليا للمفاوضات"، اليوم السبت، محاولات روسيا تصنيف "جيش الإسلام" على قائمة الإرهاب، معتبرةً استهدافه هو "استهداف للمسار السياسي"، في حين رد الأخير بأنه "فصيل من أبناء الشعب" داعياً الدول العظمى لإيقاف "آلة القتل".

*من جهة أخرى، رحّبت هيئة التفاوض، أمس الجمعة، بتشكيل فصائل في إدلب "جيش إدلب الحر"، معتبرةً أنّ ذلك يُمهّد لـ "جيش وطني يمثل كل السوريين".

* من جانب آخر، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس الجمعة، إن النظام في سوريا يتحمل كامل المسؤولية، عن قصف قافلة الأمم المتحدة و"الهلال الأحمر السوري" الإنسانية، بريف حلب، بحسب وكالة "الأناضول".

* تبادلت كل من روسيا والولايات المتحدة الاتهامات بشأن الفشل بإنقاذ الهدنة في سوريا، وسط استمرار القصف المكثف على مدينة حلب وسقوط عشرات الضحايا من المدنيين.

* نفى مندوب النظام السوري الدائم لدى الأمم المتحدة، بشار الجعفري، يوم الجمعة، انطلاق جولات جديدة من المفاوضات حول سوريا، الشهر القادم.

الاخبار المتعلقة

اعداد أحلام سلامات | تحرير أحلام سلامات 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 سبتمبر، 2016 12:03:56 م تقرير دوليعسكريسياسيإغاثي وإنساني عدوان روسي
التقرير السابق
عشرات الضحايا في حلب بـ"القنابل الإرتجاجية" والنظام يحضر لهجوم بري عليها والفصائل "مستعدون للرد"
التقرير التالي
250 قتيلاً في حلب منذ بدء الحملة العسكرية والهيئة العليا تتهم روسيا بارتكاب إبادة جماعية فيها