الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

قتلى وجرحى في قصف جوي ومدفعي على مدينة حلب وريف درعا

pictogram-avatar
access_time
تاريخ النشر: 2015/06/30 11:24

قضى مدنيان وجرح عدد آخر، مساء أمس الاثنين، إثر قصف مدفعي لقوات النظام على حي الزبدية في حلب، حسب مراسل "سمارت" هناك. الذي قال، إن قوات النظام المتمركزة في حي الإذاعة استهدفت بالمدفعية الثقيلة، أبنية سكنية في حي الزبدية، ما أسفر عن مقتل مدنيين وجرح آخرين بينهم أطفال، نقلوا لنقطة طبية قريبة.

 

في الغضون، ألقى الطيران المروحي لقوات النظام برميلين متفجرين على بلدة المنصورة في ريف حلب الغربي، ما خلّف أضراراً مادية. في المقابل، دمر لواء "السلطان مراد"، التابع للجيش الحر بصاروخ "تاو"، عربة لقوات النظام في قرية حريبل بريف حلب الجنوبي، وفقاً للمراسل.

 

شرقاً، أعدم عناصر من تنظيم "الدولة الإسلامية"، أمس الاثنين، رجلاً وامرأة في شارع التكايا بمدينة دير الزور، بتهمة "السحر والشعوذة". كما أضاف مراسلنا، أن مدنياً قضى جراء سقوط قذيفة هاون مجهولة المصدر على حي الحويقة في مدينة ديرالزور والخاضع لسيطرة قوات النظام.

 

كما قتل مدني في حي هرابيش بمدينة ديرالزور، ظهر أمس الاثنين، خلال اشتباكات بين قوات النظام وبين عناصر من تنظيم "الدولة الإسلامية"، في منطقة حويجة صكر المحاذية للحي. في الأثناء، شنّ طيران النظام الحربي غارة استهدفت قرية مراط في ريف ديرالزور الشرقي، فيما طال قصف مدفعي لقوات النظام منطقة حويجة صكر من الجبل المجاور، دون تسجيل إصابات.

 

أما في الحسكة، استعادت قوات النظام، أمس الاثنين، سيطرتها بشكل شبه كامل على حي غويران جنوبي مدينة الحسكة. وقال مراسلنا، إن قوات النظام استعادت السيطرة على أجزاء كبيرة من الحي بعد اشتباكات مع عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية"، بغطاء جوي من الطيران الحربي وقصف مدفعي من مواقع قوات النظام في جبل كوكب، سقط خلالها خمسة قتلى من الأخيرة، فيما لم ترد معلومات عن خسائر التنظيم.

 

في سياق متصل، استطاعت "وحدات حماية الشعب" الكردية (YPG)، التقدم في حي الغزل ومحيط دوار الغزل في مدينة الحسكة، وسط اشتباكات مع تنظيم "الدولة" هناك. فيما فككت قوات "الأسايش" الكردية، سيارة مفخخة كانت تحمل 32 برميلاً متفجراً، معدّة للتفجير  في قرية النوفلية غربي بلدة تل تمر، وفق المراسل.

 

جنوباً، قتل ثلاثة مدنيين وجرح عشرة آخرون، عصر أمس الاثنين، جراء قصف جوي على مدينة نوى بدرعا. وأوضح مراسلنا، أن الطيران المروحي لقوات النظام ألقى براميل متفجرة على أبنية سكنية في المدينة، ما أسفر عن مقتل طفلين وامرأة، وجرح عشرة مدنيين آخرين، نقلوا إلى مشافي ميدانية قريبة.

 

في الغضون، ارتفعت حصيلة ضحايا القصف الجوي بالبراميل المتفجرة على بلدة بصر الحرير بدرعا، إلى قتيلين وعدد من الجرحى، أسعفوا إلى مشفى ميداني قريب، فيما لم تسجل إصابات جراء سقوط أربعة براميل متفجرة على أحياء درعا البلد، حسب المراسل.

 

هذا، وقضى مقاتلان من الجيش الحر، عصر أمس، إثر انفجار لغم من مخلفات قوات النظام في بلدة المليحة الغربية بدرعا. فيما قضى مدني متأثراً بجراح أصيب بها أول أمس الأحد، جراء إلقاء الطيران المروحي لقوات النظام براميل متفجرة على بلدة صيدا بريف درعا.

 

ليس بعيداً، أعلن تجمع "جند العاصمة"، أمس الاثنين، الاندماج مع "فيلق الرحمن" في حي جوبر شرقي دمشق، بهدف "توحيد الصفوف ومقاتلة قوات النظام"، حسب بيان نشر على صفحة التجمع الرسمية في موقع "فيسبوك". وقال مدير المكتب الإعلامي لـ "فيلق الرحمن"، "نبيل الأمير"، لوكالة "سمارت"، إن تجمع "جند العاصمة" تشكيل عسكري يعمل في حي جوبر بالغوطة الشرقية، وإن الاندماج جاء "لتوحيد الصفوف وإنهاء مرحلة تعدد الفصائل العسكرية، إضافة لزيادة فعالية العمليات العسكرية على جبهة جوبر".

 

وأكد "الأمير"، أن "فيلق الرحمن" يرحّب بأي فصيل عسكري يرغب بالانضمام لصفوفه، بهدف العمل على إسقاط النظام، مضيفاً "أن الفيلق يعمل على توحيد الجهود العسكرية والبشرية عن طريق دورات التدريب والتأهيل العسكري بالتدريب على استخدام كافة الأسلحة، وكيفية التعامل مع حرب المدن والشوارع"، حسب تعبيره.