الأخبار العاجلة
وفاة طفل نازح غرقا في مسبح ببلدة باتنته شمال إدلب (مصادر محلية) - 14:34 الفصائل العسكرية تصد محاولة تقدم لقوات النظام في قرية الفطيرة جنوب إدلب (مصدر عسكري) - 14:31 مظاهرة ضد "قسد" والنظام في بلدة شرق دير الزور (مصادر محلية) - 10:48 محتجون يعترضون دورية روسية - تركية مشتركة غرب مدينة كوباني (عين عرب) شمال شرق مدينة حلب (ناشطون) - 08:28 مظاهرة ضد النظام السوري تطالب بالافراج عن المعتقلين في مدينة درعا (ناشطون) - 08:14 أهال يعثرون على جثث متفسخة لامرأتين وطفل في محافظة درعا (مصادر محلية) - 07:07 قوات النظام تقصف بالمدفعية الثقيلة بلدة كنصفرة جنوب إدلب من مواقعها في الحواجز المحيطة (ناشطون) - 16:26 حكومة النظام تسجل 14 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" ما يرفع العدد لـ 293 إصابة (وسائل إعلام النظام) - 15:44 دورية أمريكية تعترض طريق دورية روسية قرب مدينة المالكية شمال الحسكة (مصدر خاص) - 10:50 تعزيزات عسكرية ولوجستية للجيش التركي إلى محافظة إدلب عبر معبر كفر لوسين (ناشطون ) - 10:04

عشرات القتلى والجرحى بقصف جوي على دوما بريف دمشق والدفاع المدني يعلنها منكوبة.. فصائل "جيش الفتح" تشكل مجلس قضاء ومحكمة استئناف في إدلب

قضى نحو 50 مدنياً أمس السبت، بقصف جوي لقوات النظام استهدف أحياء في مدينة دوما بريف دمشق، وفق ما أكّد رئيس المجلس المحلي في المدينة "أكرم طعمة"، لوكالة "سمارت"، وأضاف طعمة أنه لا توجد إحصائية لأعداد الجرحى، حيث جرى توزيعهم على جميع النقاط الطبية بالغوطة الشرقية، منوهاً لعدم قدرة المشافي على استيعاب الأعداد.

وقال مراسل "سمارت"، إن الطيران الحربي شنّ غارات على أحياء سكنية في المدينة أدت لتهدم أربعة أبنية بشكل كامل، فيما تحاول فرق الدفاع المدني انتشال الضحايا من تحت الأنقاض.

من جانبه، أعلن الدفاع المدني في ريف دمشق مدينة دوما منكوبة، عقب القصف الذي استهدفها، مناشدا منظمات الحقوق الإنسان والأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي وجامعة الدول العربية، التدخل الفوري الفوري لـ"إنقاذ ما تبقى من المدينة وأهلها"، حسب وصف بيان أصدره في وقت متأخر أمس الأحد.

وكان المجلس المحلي في المدينة، أصدر منذ أيام بيانا أعلن فيه دوما مدينة منكوبة، عقب غارات جوية استهدفت سوقا شعبيا، أسفرت عن مقتل وجرح المئات، وأثارت ردود فعل إقليمية ودولية مستنكرة، فيما طالبت منظمات حقوقية فرض حظر تسليح على النظام السوري.

إلى ذلك، قتلت امرأة وجرح ستة آخرين أسعفوا إلى مشفى "الفرنسي"، مساء أمس، جراء سقوط قذيفة هاون مجهولة المصدر في حي باب توما بدمشق، حسب ما أفاد مراسل "سمارت" في المنطقة. كذلك، قضى مدنيان وجرح آخرون، بغارة نفذّها الطيران الحربي على بلدة مسرابا في ريف دمشق.

وطال قصف مدفعي أطراف المتحلق الجنوبي، من جهة مدينة عربين في ريف دمشق، تزامناً مع سقوط صواريخ فراغية محملة بالمظلات، من جهة حي جوبر.

في الغضون، ألقى الطيران المروحي ستة براميل متفجرة على مدينة داريا، وبرميلين متفجرين على الجبل الشرقي لمدينة الزبداني، وسط قصف مدفعي وصاروخي من الحواجز المحيطة، دون تسجيل إصابات، وفق المراسل.

في سياق منفصل، أكد مسؤول المكتب الإعلامي للمجلس المحلي في حي جوبر بدمشق، "عطا الله سلام"، في تصريح لـ"سمارت"، احتجاز عناصر من (جيش الإسلام)، نائب رئيس المجلس "غسان عبد الواحد".

وأرجع المتحدث في تصريحه سبب الاحتجاز إلى منشور قديم لنائب رئيس المجلس على موقع "فايسبوك"، يتعلق بقائد (جيش الإسلام)، زهران علوش، نافياً وجود خلافات سابقة بين الطرفين، موضحا أن العناصر اعتدوا بالضرب على بعض موظفي المجلس، وأطلقو النار في الهواء، كذلك استهدفوا مدنيين جاؤوا لحل الخلاف، على حد قوله.

وأضاف "سلام" أنهم "تواصلوا مع القضاء الموحد في الغوطة الشرقية لحل الخلاف، لكن لم يتم التعامل مع الموضوع بأهمية"، مطالبا إياهم بـ"الالتزام بالمسؤولية الموكلة إليه، وممارسة صلاحياته على الجميع دون تمييز"، على حد تعبيره، كما أشار إلى أنهم تواصلوا كذلك مع بعض قيادات (جيش الإسلام)، لكن دون جدوى"، على حد قوله.

أما في إدلب، قتل عنصر لقوات النظام داخل مطار أبو الظهور العسكري بريف إدلب الشرقي، برصاص قناص "جبهة النصرة"، حسب مراسل "سمارت"، وأوضح المراسل، أن اشتباكات عنيفة اندلعت بين الجانبين في محيط المطار، وسط قصف جوي بالرشاشات الثقيلة والصواريخ الفراغية والبراميل المتفجرة على المنطقة، دون ورود معلومات عن حجم الخسائر في صفوف الجانبين.

إلى ذلك، جرح طفل وامرأة، إثر سقوط برميل متفجر على قرية عابدين في خان شيخون، في حين لم تسجل إصابات بثلاث غارات على بلدتي محمبل وكفرعويد وقرية بسامس، وفق المراسل.

في جانب آخر، قال عضو "مجلس القضاء" والقاضي في "محكمة الاستئناف" بإدلب، "أحمد العلوان"، في تصريح خاص لـ"سمارت" إنه جرى تشكيل المجلس منذ شهرين بناءً على "رغبة" فصائل (جيش الفتح)، فيما بدأت المحكمة عملها قبل أسبوع، في "المناطق المحررة" بإدلب.

وأوضح "العلوان" في تصريحه، أمس، أن النظام الداخلي وميثاق عمل المجلس يتضمن "ضبط العمل القضائي والحد من تسلط بعض الفصائل، بحيث لا يحق لأي فصيل تنفيذ اعتقالات أو محاكمات إلا بالرجوع إلى المحكمة المختصة، وأن اعتقال الأشخاص والمداهمات لا تتم إلا بعلم مجلس القضاء وتفويض منه".

وأضاف أن "المجلس يقوم على أساس التشاركية وتقديم الكفاءات، وأفضلية القضاة المستقلين، إضافة لقضاة تابعين لبعض الفصائل، مشيرا إلى "انتخاب الشيخ علي باشا، أبو جابر الحموي، من (جبهة النصرة) بالتشاور كرئيس لمجلس القضاء والمحكمة"، لافتا إلى أن التجربة ستعمم على باقي "المناطق المحررة" في حال نجاحها، وذلك بعد حل القضاء والهيئة الإسلامية ووضع برنامج عمل لمحاكم جديدة تنضوي جميعها تحت مجلس القضاء الموحد في إدلب".

وتابع أن "المحكمة تستوعب كافة الاختصاصات والمهام التي يقوم عليها العمل القضائي، ومنها غرف الجنايات والأحوال الشخصية والمدنية والصلح"، مرجحاً تشكيل مكتب أو لجنة خاصة للنظر في ما تم الاستيلاء عليه خلال المعارك، مضيفاً "نحن بصدد تشكيل غرفة خاصة بقضايا العسكريين".

يذكر أن "جيش الفتح" يتشكل من عدة فصائل هي (حركة أحرار الشام، فيلق الشام، أجناد الشام، جيش السنة، لواء الحق، جند الأقصى وجبهة النصرة).

ليس بعيدا، قتل مدنيان أحدهما امرأة وجرح خمسة آخرين، جراء إلقاء الطيران المروحي برميلا متفجرا على قريلة تل حطابات بريف حلب الشرقي، مساء أمس.

شرقا، قتل طفل وجرح ستة آخرين بينهم امرأة وطفل، جراء قصف لطيران النظام الحربي على بلدة البوعمر في ريف ديرالزور الشرفي، حسب مراسل "سمارت".

وتعرضت قرية حطلة لقصف براجمات الصواريخ، من مواقع قوات النظام المتمركزة في الجبل المطل على مدينة ديرالزور، بالتزامن مع قصف بالرشاشات الثقيلة على حي الحويقة الغربية، مصدره برج الدهموش.

إلى ذلك، قصف تنظيم "الدولة الإسلامية" بقذائف الهاون، مواقع قوات النظام عند حاجز "المسلخ" في حي الصناعة، وفق مراسلنا.