الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

فصائل "جيش الفتح" تسيطر على بلدة الزيارة في سهل الغاب بحماة.. قتلى وجرحى بقصف جوي على دير الزور وريف دمشق

أكد عضو "المرصد الموحد في غرفة عمليات جيش الفتح"، عمار دياب، سيطرة فصائل "جيش الفتح" على بلدة الزيارة في سهل الغاب بحماة، وذلك إثر اشتباكات مع قوات النظام، فجر اليوم الأربعاء، وقال دياب لوكالة "سمارت" إن مقاتلي "جيش الفتح" بدأوا المعركة باستهداف "مواقع قوات النظام في بلدة الزيارة بقذائف الهاون ومدافع جهنم، محلية الصنع، منذ يوم أمس".

 

وأضاف أن "المعركة أسفرت عن مقتل أكثر من خمس وعشرين عنصراً لقوات النظام وجرح تسعين آخرين، في حين قضى أربعة مقاتلين من فصائل جيش الفتح وجرح ثلاثة عشر آخرين"، وأشار أن فصائل "جيش الفتح" استولت على دبابتين وثلاثة رشاشات وعربات عسكرية، إضافة لتدمير دبابة في مدرسة المشيك بصاروخ "كونكورس"، لافتاً إلى "أهمية موقع البلدة كونها عقدة ربط بين مناطق سهل الغاب الغربية والشرقية".

وكانت فصائل "جيش الفتح" سيطرت منذ الصباح على قرية المنصرة وبلدة تل واسط وحاجز التنمية في سهل الغاب، ولا تزال المعارك مستمرة مع قوات النظام بهدف السيطرة على خربة الناقوس.

شرقاً، قضى خمسة مدنيين وجرح خمسة عشر بينهم أربع نساء وطفل، حالة ثمانية منهم حرجة، جراء قصف جوي لطيران النظام الحربي على قرية حطلة بريف دير الزور الشرقي، اليوم الأربعاء، حسب مراسل "سمارت" هناك، في حين استهدف تنظيم "الدولة الإسلامية" بالمدفعية الثقيلة، تجمعات قوات النظام داخل مطار دير الزور العسكري، من مواقعه في محيط المطار، وفق المراسل.

ليس بعيداً، نفى "لواء ثوار الرقة" التابع للجيش الحر اليوم، موافقته على خروج مدينة تل أبيض من تبعيتها لمحافظة الرقة، وأوضح قائد اللواء "أبو عيسى" في بيان صادر عنه، قائلاً: "سنكون سداً منيعاً بوجه أي محاولة تقسيم في المنطقة، ونرفض وضع يدنا بيد كل من يحاول اقتصاص ذرة تراب من أرض سوريا".

ونفى القيادي أنباء تداولتها وسائل التواصل الاجتماعي، حول وجوده في ضيافة شيخ قبيلة شمر، حميدي دهام الجربا، في تل أبيض، معتبراً أن "هدف مثل هذه الأنباء تشويه صورته بين أهله، والنيل من عزيمة وإصرار لواء ثوار الرقة على تحرير ما تبقى من المحافظة".

وكان مسؤول العلاقات الخارجية في مدينة تل أبيض بالرقة، "عمر علوش"، أكد الأحد الفائت، أن "مجلس الأعيان في المدينة قرر تبعيتها إلى مقاطعة كوباني في ريف حلب، وتولي الإدارة الذاتية الكردية شؤون المدينة، خلال عقد مبادرة منتدى تل أبيض"، وقال علوش لـ"سمارت" إن أهم بنود المبادرة هي: "منع حمل السلاح وحصر ذلك بقوات الآسايش والشرطة، وجهود مجلس الإدارة الذاتية، سينصب على إعادة الحياة المدنية وافتتاح المدارس وتشجيع الزراعة والصناعة والتجارة ضمن المدينة وريفها".

في سياق آخر، أوضح المجلس المحلي في مدينة حلب، أن القوارض منتشرة في أحياء المدينة منذ أكثر من عامين، بسبب "دمار البنى التحتية وتراكم الأنقاض"، وقال مسؤول الإدارة المحلية في المجلس "أحمد الديري"، إن "الدمار الهائل الناتج عن قصف قوات النظام للأبنية السكنية، الذي أسفر عن تضرر الصرف الصحي، إضافة إلى وجود بعض الجثث المتحللة وبقايا أشلاء تحت الأنقاض، أدى إلى انتشار القوارض".

وأشار الديري لـ"سمارت" إلى "ضعف الإمكانات المادية للمجلس في تأمين المواد الخاصة للقضاء على القوارض، حيث يقوم بتصنيع خلطة مكونة من مادة البرغل والسكر والزيت إضافة لمادة الزرنيخ  السامة، وذلك تحت إشراف مختصين"، وفق قوله، كما أوضح مسؤول الإدارة المحلية أن المجلس "تواصل مع المنظمات المعنية، ولكنها لم ترسل أي مواد كيماوية إلى المدينة، دون معرفة السبب".

جنوباً، قضى مدنيان وجرح عدد آخر اليوم، إثر استهداف الطيران الحربي بغارتين، أحياء سكنية في مدينة عربين بريف دمشق، حسب مراسل "سمارت" في المنطقة، وطال قصف جوي مماثل بلدتي عين ترما وزملكا ومدينة حرستا، ومنطقة الشيفونية قرب مدينة دوما، كما سقطت قذيفة "فوزديكا" على دوما، ما أوقع سبعة جرحى.

في السياق، قضت طفلة من مدينة دوما اليوم، متأثرة بجراح أصيبت بها في قصف جوي استهدف المدينة قبل ثلاثة أيام، أسفر حينها عن مقتل والديها، وفق المراسل، وألقى الطيران المروحي 10 براميل متفجرة على مدينة الزبداني، وسط قصف مدفعي وصاروخي، من حواجز قوات النظام في محيط المدينة، بالتزامن مع اشتباكات مع فصائل في المدينة من جهة الحارة الغربية.

وتعرضت بلدة مضايا لغارات جوية، فيما ألقى الطيران المروحي براميل متفجرة على منطقة الوزير في البلدة، ما أسفر عن سقوط عدد من الجرحى وخلف أضراراً مادية، وسط قصف مدفعي وصاروخي وبقذائف الدبابات، من النقطة الثالثة وحاجز الأتاسي ومرجة التل، فيما تستمر قوات النظام بقطع كافة الطرق المؤدية إلى بلدة مضايا، وتمنع الدخول إليها والخروج منها، باستثناء العائلات التي يتم تهجيرها من مناطق الإنشاءات والمعمورة وكروم مضايا.