الأخبار العاجلة
وفاة طفل نازح غرقا في مسبح ببلدة باتنته شمال إدلب (مصادر محلية) - 14:34 الفصائل العسكرية تصد محاولة تقدم لقوات النظام في قرية الفطيرة جنوب إدلب (مصدر عسكري) - 14:31 مظاهرة ضد "قسد" والنظام في بلدة شرق دير الزور (مصادر محلية) - 10:48 محتجون يعترضون دورية روسية - تركية مشتركة غرب مدينة كوباني (عين عرب) شمال شرق مدينة حلب (ناشطون) - 08:28 مظاهرة ضد النظام السوري تطالب بالافراج عن المعتقلين في مدينة درعا (ناشطون) - 08:14 أهال يعثرون على جثث متفسخة لامرأتين وطفل في محافظة درعا (مصادر محلية) - 07:07 قوات النظام تقصف بالمدفعية الثقيلة بلدة كنصفرة جنوب إدلب من مواقعها في الحواجز المحيطة (ناشطون) - 16:26 حكومة النظام تسجل 14 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" ما يرفع العدد لـ 293 إصابة (وسائل إعلام النظام) - 15:44 دورية أمريكية تعترض طريق دورية روسية قرب مدينة المالكية شمال الحسكة (مصدر خاص) - 10:50 تعزيزات عسكرية ولوجستية للجيش التركي إلى محافظة إدلب عبر معبر كفر لوسين (ناشطون ) - 10:04

اغتيال قائد تجمع "صقور الغاب" في أنطاكيا بتركيا.. "جبهة النصرة" تسيطر على موقعين في مطار أبو الظهور بإدلب

اغتال مجهولون القائد العام لـ"تجمع صقور الغاب"، العقيد جميل رعدون، صباح أمس الأربعاء، إثر اسهدافه بعبوة ناسفة، زرعت في سيارته أمام منزله في مدينة أنطاكيا بمحافظة هاتاي بتركيا، حسب بيان رسمي للتجمع، ونقل "رعدون" على الفور إلى مستشفى مدينة الريحانية المجاورة، حيث قدمت له الإسعافات الأولية وبترت ساقه اليسرى، وتوفي بعد دخوله المستشفى بعشر دقائق متاثراً بجراحه.

 

ودان الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة جريمة اغتيال العقيد، ووصفها بأنها "عملية إرهابية وراءها أصابع نظام الأسد"، وفق ما جاء على موقع الائتلاف، الذي أشار أن "رعدون تعرض لمحاولة اغتيال فاشلة نيسان الماضي"، مؤكداً أن "الأخير ساهم في معظم المعارك داخل سوريا، ومن أبرزها معارك سهل الغاب"، ودعا ضباط الجيش الحر ومقاتليه إلى "أخذ أعلى درجات الحيطة والحذر، بعد تزايد الأنباء عن عزم عملاء النظام وإيران تنفيذ عمليات اغتيال داخل سوريا وخارجها، للتعويض عن الخسائر الكبيرة التي لحقت بهم الأشهر الأخيرة"، على حد تعبيره.

 

يذكر أن "رعدون" منشق عن جيش النظام برتية عقيد، قبل عامين ونصف، أسس "تجمع صقور الغاب" الذي يعد من أقوى تشكيلات الجيش الحر العاملة في ريف حماة.

 

إلى ذلك، سيطرت "جبهة النصرة" أمس، على نقطتين لقوات النظام في مطار أبو الظهور العسكري بريف إدلب الشرقي، حسب مراسل "سمارت"، واندلعت معارك عنيفة بين الطرفين في مطار أبو الظهور، أسفرت عن سيطرة "النصرة" على البوابة الرئيسية وحاجز "الحماية"، إضافةً لأسر عنصرين لقوات النظام، في حين قتل قيادي لـ"النصرة" خلال الاشتباكات، وسط قصف للطيران الحربي على محيط المطار.



وقتل عدد من عناصر قوات النظام وجرح آخرون، إثر قصف "جيش الفتح" بقذائف الهاون بلدتي كفريا والفوعة، من أماكن تمركزه في محيط البلدتين، في حين جرحت امرأة وطفل بغارة للطيران الحربي استهدفت مدينة معرة النعمان، بالتزامن مع قصف مماثل على مدينة إدلب وقرى إبلين وقوقفين وكنصفرة وكفرشلايا والأراضي الزراعية قرب قرية معراته، وبلدات محمبل وكفرعويد وأورم الجوز وناحية سنجار.

 

أما في حلب، قضى خمسة مقاتلين من "الجبهة الشامية" أمس، بتفجير قوات النظام نفقاً حفرته مسبقاً، في حي كرم الجبل بحلب، حسب مراسل "سمارت"، وأعادت قوات النظام السيطرة على النقاط التي تقدم إليها مقاتلو "غرفة عمليات فتح حلب" في قرية باشكوي بالريف الشمالي، بعد قصف جوي وصاروخي مكثف على المنطقة، وسط اشتباكات بين الجانبين في محيط فرع المخابرات الجوية بحي جمعية الزهراء.

 

في سياق آخر، قال رئيس هيئة العلاقات الخارجية في "مقاطعة الجزيرة السورية"، "عبد الكريم عمر"، إن مدينة تل أبيض في ريف الرقة، لديها مجلس أعيان خاص بها يدير شؤونها، وإن "الإدارة الذاتية" الكردية تكفلت بتأمين احتياجات المدينة من خدمات وأمور معيشية، لقربها من مدينة كوباني في ريف حلب.

 

وأضاف "عمر" في تصريح لوكالة "سمارت" أمس، أنّ "الإدارة الذاتية" تكفلت كذلك بحماية أهالي مدينة تل أبيض من تنظيم "الدولة الإسلامية"، معتبراً أنها "مسؤولية أخلاقية"، وأكد أن مقاطعة كوباني تقوم بواجبها تجاه مدينة تل أبيض، من تأمين كافة مستلزمات المدنيين، وأن "وحدات حماية الشعب" الكردية وحلفائها من الجيش الحر، يؤدون واجبهم في "حماية الأهالي من الإرهاب"، حسب تعبيره.

 

جنوباً، قضى خمسة مدنيين من عائلة واحدة وجرح عدد آخر أمس، عقب قصف جوي استهدف بلدة مضايا في ريف دمشق، وقال مراسلنا إن الطيران المروحي ألقى عشرة براميل متفجرة على أحياء البلدة، ما أسفر عن مقتل رجل وزوجته وأطفالهما الثلاثة، وجرح عدد آخر أسعفوا إلى مستشفى ميداني قريب، كذلك قتل ثلاثة مدنيين وجرح آخرون، بسقوط قذائف "فوزديكا" على مدينة دوما في الغوطة الشرقية، مصدرها الجبال القريبة، تزامناً مع سقوط قذيفة هاون على المدينة، وسقط عدد من الجرحى بست غارات للطيران الحربي، استهدقت بلدة ديرالعصافير، فيما لم تسجل أي إصابات بقصف مماثل طال بلدة مديرا.