الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

مسؤول المخيمات في "الهيئة الإسلامية": قوة تركية تدخل بلدة أطمة بريف إدلب لبناء جدار عازل.. الجيش الحر وكتائب إسلامية تسيطر على مزارع الأمل في ريف القنيطرة

قال مسؤول إدارة المخيمات في الهيئة الإسلامية "محمد سعيد"، اليوم الإثنين، إن قوات تركية دخلت الأراضي السورية في بلدة أطمة بريف إدلب، وطلبت من الأهالي مغادرتها لبناء جدار عازل.

وأوضح "سعيد"، في تصريح لـ"سمارت"، أن القوة العسكرية التركية دخلت بلدة أطمة قبل ثلاثة أيام، برفقة جرافة "كليدر"، وطلبت من الأهالي مغادرتها لإنشاء جدار عازل في الأراضي السورية، بطول 1500 متر. وأضاف أن البيوت الواقعة في الخط المقرر إنشاء الجدار عليه ستهدم، مؤكداً أن الأهالي والنازحين في بلدة أطمة قابلوا هذا القرار بـ"الاستنكار والرفض الشديدين".

ونوه مسؤول المخيمات في الهيئة الإسلامية، أن ضابطاً تركياً من القوة التي دخلت بلدة أطمة، أخبرهم أن قرار بناء الجدار بحجة حماية تركيا من قوات "حزب العمال الكردستاني".

كذلك، أشار إلى أن الأهالي "لن يسمحوا باغتصاب ولو شبر واحد من سوريا، وأنهم سيقفون ضد هذا الإجراء، وسيدافعون عن بيوتهم التي لم يبق لهم سواها، مستنكرين عدم بناء تركيا الجدار ضمن أراضيها".

في السياق، أفاد مدير المكتب الإعلامي لإدارة معبر باب الهوى في تصريح لوكالة "سمارت"، اليوم الاثنين، أن الحكومة التركية أصدرت قراراً يقضي بمنع دخول السوريين، حاملي أوراق سفر  صادرة عن الائتلاف الوطني السوري لقوى الثورة والمعارضة، أراضيها.

وقال مدير المكتب الإعلامي لمعبر باب الهوى، ويدعى "أبو الطيب"، إنّ القرار يأتي ضمن جملة قرارات أصدرتها تركيا مؤخراً، منها السماح بدخول المسافر إلى تركيا مرة واحدة كل شهرين، حيث يحق له البقاء مدة لا تتجاوز 60 يوماً من تاريخ دخوله.

كذلك ذكر، أن السلطات على الجانب التركي تسمح بدخول 150 مسافر يومياً، يستثنى من ذلك أصحاب الموافقات الخاصة والتجار، وجرحى الحالات الحرجة، وفق قوله، موضحا أنه يتوجب على المسافر تقديم صورة ملونة عن جواز السفر، ترسل للجانب التركي في اليوم الأول، حيث تأتي الموافقة أو الرفض في اليوم الثاني.

وأكدت إدارة معبر باب الهوى القرار الصادر، دون توضيح تاريخ البدء بتنفيذه، في حين يستمر العمل بالإجراءات المتبعة للتعامل مع وثائق السفر منتهية الصلاحية، الصادرة عن النظام السوري، حسب ما قال مدير المكتب الإعلامي.

على صعيد منفصل، قال مسؤول أمريكي، أمس الإثنين، إن "الولايات المتحدة ألقت أول أمس الأحد، ذخائر لأسلحة خفيفة لمقاتلين عرب تابعين للمعارضة المسلحة في شمال سوريا"، بحسب وكالة "رويترز".

وأضاف المسؤول، الذي طلب عدم ذكر اسمه، أن "عملية إلقاء الذخائر لمقاتلي المعارضة تأتي في إطار استراتيجية أمريكية معدلة، تهدف لمساعدتهم في محاربة تنظيم (الدولة الإسلامية)"، بحسب الوكالة.

أما في حلب، دعت "الجبهة الشامية"، أمس الإثنين، جميع الفصائل في حلب والشمال عموماً إلى "الاستنفار وحمل المسؤولية، وبذل كل الطاقات والإمكانيات، والوقوف صفاً واحداً في مواجهة تنظيم (الدولة الإسلامية) وقوات النظام"، حسب بيان نشر على الصفحة الرسمية للجبهة.

وقال مدير المكتب الإعلامي للجبهة، ويدعى "أبو حمو"، لـ"سمارت، إن "السبب الرئيسي لهذه الدعوة هو الضغط الذي تتعرض له مدينة حلب، والتهديد لطريق إمداد المقاتلين، خاصة في الأيام الأخيرة".

وأوضح المتحدث أن "المقاتلين استعادوا أنفاسهم واستوعبوا الصدمة التي حصلت في (كلية الشهيد أبو فرات)، والقرى المحيطة بها"، مؤكدّاً إنهم "يعدون العدة لإعادة الكرة، والسعي لصدّ التنظيم وقوات النظام وإخراجهم من المنطقة".

وأشار إلى "سقوط عدد من القتلى في صفوف المقاتلين"، وتابع قوله "في ثورتنا هناك ثمن للحرية يجب أن يدفع"، على حد تعبيره.

وأضاف أن "غرفة عمليات فتح حلب تعمل على وضع خطط لاستعادة ما خسرته من مناطق بأسرع وقت"، موضحاً أننا "لا نريد الاندماج، بل توحيد الجهود لصدّ العدوان وزيادة التنسيق العسكري والسياسي بين كل قوى الثورة، لمواجهة هذه المرحلة الصعبة".

جنوبا، سيطر الجيش الحر وكتائب إسلامية، مساء اليوم الإثنين، على كامل منطقة مزارع الأمل في ريف القنيطرة، ضمن معركة "وبشر الصابرين"، التي تهدف للسيطرة على المنطقة الجنوبية، حسب ما أفاد مراسل "سمارت".

وأضاف مرسلنا أنه قضى خلال المعارك الجارية أكثر من 12 مقاتلا من الجيش الحر، بينهم القائد العسكري للواء "السبطين" معتصم الطحان، وجرح 20، كما قتل نحو 20 من قوات النظام  بينهم ضابط برتبة عقيد وآخر برتبة نقيب، إضافة لعدد من عناصر ميليشيا "اللجان الشعبية".

وأوضح مراسلنا أن الطيران المروحي استهدف المزارع بأكثر من 15 برميلا متفجرا، كما استهدفت قوات النظام المنطقة بأكثر من مئتي صاروخ، وصواريخ من نوع "فيل" و"زلزال".

ولفت مراسلنا، إلى أن الفصائل المقاتلة استهدفت، عقب سيطرتها على مزارع الأمل، سرية الأكتاف قرب بلدة طرنجة، بقذائف الهاون، دون ورود معلومات عن حجم الخسائر في صفوف قوات النظام، مشيرا إلى أن سرية الأكتاف تضم أكثر من مئة عنصر من قوات النظام وميليشيا "اللجان الشعبية" وفوج "الجولان"، كما تحوي أسلحة ثقيلة ودبابات ومضادات طيران، وكذلك فإن السيطرة عليها يفتح الطريق اتجاه بلدة بيت جن في ريف دمشق.

يذكر أن الفصائل المشاركة بالمعارك هي: (ألوية المجلس العسكري بالقنيطرة والجولان، ألوية سيف الشام،  جبهة أنصار الإسلام، ألوية قاسيون، لواء السبطين، جيش الأبابيل، لواء بدر الإسلام )، إضافة إلى تشكيلات أخرى.

سياسيا، قالت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي "فيدريكا موغيريني"، اليوم الاثنين، إنه ينبغي "تنسيق التدخلات في النزاع السوري، بسبب المخاطر السياسية لذلك"، في إشارةٍ إلى تدخل روسيا العسكري، حسب ما نقلت وكالة "فرانس برس".

وأضافت "موغيريني"، التي وصلت اليوم إلى  لوكسمبورغ للمشاركة في اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، أنّ التدخل العسكري الروسي الداعم لنظام بشار الأسد "غيّر قواعد اللعبة". وتابعت: "إن الاجتماع سيبحث مطولاً الوضع السوري، وتدخل روسيا العسكري، وخصوصاً فيما يتعلق بانتهاكها المجال الجوي التركي"، وفق ما نقلت الوكالة الفرنسية.

وكان الأمين العام لحلف شمال الأطلسي حذّر، في وقت سابق اليوم، روسيا من استمرارها في دعم النظام السوري مشيراً أن ذلك "سيطيل أمد الحرب في سوريا"، حسب قوله.