الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

الدفاع المدني يناشد إغاثة النازحين في مخيم خربة الجوز.. ومجلس مدينة الزبداني: تلقينا وعداً من الأمم المتحدة بإخراج الجرحى إلى تركيا عبر لبنان

ناشد الدفاع المدني في ناحية بداما بإدلب، بتصريح لـ"سمارت" اليوم الثلاثاء، كافة المنظمات الإغاثية ووسائل الإعلام، بمساعدة النازحين، في مخيم خربة الجوز، "قبل وقوع كارثة ستسبب بتشريد الآلاف".

وأضاف مدير الدفاع المدني في بداما حسام زليطو في تصريحه أنهم توجهوا لإنقاذ النازحين من السيول الناتجة عن الأمطار، والتي أدت لبقائهم في العراء بعد غرق خيامهم، مشيراَ إلى أن المخيم يضم أكثر من 3500 شخص.

وتابع: "إن مخيم خربة الجوز بحاجة لفتح شبكة صرف صحي، إضافة لخيام وعوازل وأغطية، وسلل غذائية ومنظفات"، لافتاً إلى عدم وصول سلل غذائية أو مساعدات أخرى للمخيم منذ أشهر. وكانت السيول الناجمة عن الأمطار قبل يومين، أغرقت خيم النازحين في مخيم خربة الجوز قرب مدينة جسر الشغور في ريف إدلب الغربي.

ميدانيا، جرح ستة مدنيين، اليوم الثلاثاء، جراء قصف جوي روسي استهدف أحياء سكنية قرب معمل آسيا للأدوية في بلدة حريتان بريف حلب الشمالي، حسب مراسل "سمارت" في المنطقة.

واستهدف سلاح الجو الروسي بالصواريخ، بلدتي أورم الكبرى وخان العسل وقرية كفرناها بالريف الغربي، وسط قصف ممائل على قريتي خلصة وريتان بالريف الجنوبي، دون ورود أنباء عن إصابات حتى اللحظة.

جنوبا، قال المسوؤل التنفيذي للدفاع المدني في مدينة دوما بريف دمشق، إن 12 مدنياَ قتلوا، بينهم نساء وأطفال، وجرح عشرات آخرون، جراء قصف صاروخي لقوات النظام على أحياء المدينة.

وأوضح المسؤول التنفيذي أكرم أبو علي، في تصريح لـ "سمارت"، أن قوات النظام استهدفت بأكثر من 250 صاروخاً وبقذائف الهاون، أحياء (المساكن، الحجارية ، عبد الرؤوف، شارع سعدا) داخل المدينة، إضافة لجسري مسرابا و الشيفونية، من مقراتها في الجبال  المحيطة بالغوطة الشرقية، وفق قوله. وتابع المصدر قائلاَ، أنهم أسعفوا الجرحى إلى المشافي الميدانية في دوما والمدن المجاورة.

كذلك، قضى مدنيان، وجرح آخرون بينهم أطفال، جراء قصف مدفعي لقوات النظام، على قرية كفرالزيت، في منطقة وادي بردى بريف دمشق، كما جرح عدد من مدنيين جراء سقوط قذائف هاون، مجهولة المصدر، على ضاحية حرستا، في حين شنت طائرات حربية غارات على محيط مخيم خان الشيح وبلدة حوش الصالحية ومزارع بلدة حرزما في منطقة المرج،  دون وقوع إصابات.

بالمقابل، قتل أربعة عناصر لقوات النظام، وأعطبت آلية عسكرية لهم، خلال اشتباكات مع مقاتلي الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام، قرب قرية الدير سلمان، فيما دارت مواجهات بين "فيلق الرحمن"، وقوات النظام، على أطراف بلدة عين ترما، إثر محاولة الأخيرة التقدم للسيطرة على إحدى النقاط القريبة.

وفي سياق متصل، تجددت الاشتباكات صباح اليوم، بين مقاتلي "لواء شهداء الإسلام" وقوات النظام، إثر محاولة الأخيرة اقتحام الجهة الغربية لمدينة داريا في الغوطة الغربية، وسط غطاء مدفعي من مقراتها في جبال الفرقة الرابعة، حيث أسفرت الاشتباكات عن سقوط أربعة قتلى لقوات النظام، دون معرفة خسائر المقاتلين حتى اللحظة، حسب ما أفاد مراسل "سمارت".

على صعيد آخر، قال عضو المجلس المحلي في مدينة الزبداني بريف دمشق، اليوم الثلاثاء، إن "الأمم المتحدة أعطتهم وعداً بإخراج جرحى حالتهم خطيرة إلى تركيا عبر لبنان".

وأضاف عضو المجلس، عامر برهان، بتصريح لـ"سمارت"، أن الجرحى سينقلون يوم الخميس المقبل إلى لبنان، متابعاً أن الحكومة التركية ستنقلهم بطائرات إلى مشافي على أراضيها لتلقي العلاج.

ونقلت الأمم المتحدة، بشكل استثنائي قبل شهرين جريحين من مدينة الزبداني إلى مشافي العاصمة اللبنانية بيروت لتلقي العلاج لسوء حالتهم الصحية، في إطار الهدنة التي باتت تعرف بـ"هدنة الزبداني-الفوعة" الموقعة بين "جيش الفتح" ووفد إيراني في تركيا.

يذكر أن "جيش الفتح" ووفد إيراني توصلوا لاتفاق برعاية الأمم المتحدة، يقضي بوقف العمليات العسكرية في كل من الزبداني وبلدتي الفوعة وكفريا بإدلب، على أن يتم إجلاء جرحى ومقاتلي مدينة الزبداني إلى إدلب، مقابل خروج الجرحى و10 آلاف طفل وامرأة ومسن من بلدتي الفوعة وكفريا.