الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20
ui.public.translatedTo

"حزب الله" يقر بمساعدة روسيا بتحديد إحداثيات القصف والائتلاف يدين الحملة على الشيخ مسكين

*كشف نائب الأمين العام لميليشيا "حزب الله "اللبنانية نعيم قاسم، أمس السبت، عن تعاون عناصر الحزب المنتشرين في سوريا منذ منتصف عام 2013، مع القوات الروسية التي بدأت حملة قصف جوي عنيف  على سوريا في أيلول الماضي.
وقال "قاسم" في مقابلة مع قناة "العالم" الإيرانية إنه "من الطبيعي أن يطلب قيادي في حزب الله من الطيران الروسي أن يقصف مكاناً في سوريا، إذا لم يكن هناك تنسيق ميداني، فلا تكون هناك استفادة كافية من الإمكانات العسكرية والجهود التي تبذل".
وفي معرض رده عن علاقة "حزب الله" قال "قاسم": "توجد غرفة عمليات مكونة من ثلاثة أطراف هي روسيا وسوريا وإيران، ونحن في أجواء غرفة العمليات، وعندما تحصل معارك في الميدان، فإن الضباط الميدانيون ينسقون فيما بينهم".

*دان الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة ما وصفه "الهجمة الشرسة" لقوات النظام، المدعومة بمليشيات إيرانية وطائرات حربية روسية، على مدينة الشيخ مسكين في ريف درعا منذ عدة أيام.
وقال الائتلاف إن قوات النظام ألقت مئات قذائف الهاون والصواريخ والبراميل المتفجرة على المدينة الخالية من تنظيم "الدولة الإسلامية"، موضحاً أنها "هجمة شرسة لقوات النظام مدعومة بطائرات روسية في مسعى لاحتلالها"، حسب ما جاء على الموقع الرسمي للائتلاف.
وأشار أن الاستهداف المركز للمدنيين والغارات الروسية المستمرة، التي تقدم الدعم الجوي للنظام في حربه ضد الشعب السوري وفصائل الجيش الحر، هو خرق لقرار مجلس الأمن القاضي بالوقف الفوري لأي هجمات ضد المدنيين، مضيفاً أن عشرات الغارات الجوية الروسية على المدينة تؤكد حقيقة الدور الروسي واستراتيجيته لدعم نظام "الأسد"، وأن الحرب على الإرهاب هو آخر ما تخطط له روسيا.
ونوه الائتلاف أنه "وبالتوازي مع العار الذي يكلّل المجتمع الدولي في تعاطيه مع الملف السوري والاحتلال الروسي لسورية، تفشل روسيا أيضاً في فهم المصير المحتوم لتدخلها".
إلى ذلك، أشارت إحصائية نشرتها مؤسسة "نبأ" الإخبارية إلى مقتل 33 مدني خلال شهر كانون الأول من العام 2015، عقب 168 غارة شنّتها الطائرات الحربية و47 برميلاً متفجراً ألقاها الطيران المروحي على مدينة الشيخ مسكين، تزامناً مع محاولات عديدة لاقتحام المدينة من قبل قوات النظام مدعومة بمليشيات إيرانية و"حزب الله" اللبناني.

*ميدانيا، قضى مدنيان وجرح خمسة بينهم طفلة حالتها خطيرة، جراء شنّ طائرات حربية روسية غارة بالصواريخ على بلدة حيان في ريف حلب الشمالي، حسب مراسل "سمارت".
وقضى مدني وسقط سبعة جرحى بغارتين جويتين على مدينة مارع، وسط قصف جوي روسي مماثل على مدينتي أعزاز وتل رفعت وبلدتي منغ وبيانون، دون وقوع إصابات؛ فيما جرح أربعة مدنيين بينهم امرأة، عقب سقوط قذائف هاون مجهولة المصدر على حي المشارقة في مدينة حلب.
من جانب آخر، فجرت قوات النظام نفقاً كانت حفرته على خطوط التماس مع الجيش الحر في حي جمعية الزهراء، وفق المراسل.
كذلك، قضى طفلان وجرح نحو خمسة مدنيين آخرين، عقب قصف صاروخي على مدينة داعل في ريف درعا، حسب مراسل "سمارت".
وقال المراسل، إن قوات النظام، المتمركزة داخل الفوج "175" في مدينة إزرع، استهدفت بالصواريخ مدينة داعل، ما أسفر عن مقتل طفلين من عائلة واحدة، وجرح نحو خمسة مدنيين بينهم أطفال ونساء، أسعفوا إلى مشفى ميداني قريب.
فيما لم تسجل إصابات بقصف مماثل على مدينة الشيخ مسكين، مصدره الفوج "175" واللواء "12"، في حين شنّت طائرات حربية ثماني غارات على المدينة، إلى ذلك قصف الجيش الحر براجمات الصواريخ، مواقع لقوات النظام في مدينة إزرع وبلدة قرفا، وفق المراسل.

*على صعيد منفصل، اتهم بيانٌ لـ"الهيئة الطبية العامة لجنوب العاصمة دمشق"، طبيباً، بسرقة محتويات مستودع لها في بلدة يلدا، بحماية أحد الفصائل العسكرية.
ورفض الناطق الرسمي باسم الهيئة الطبيبة، "محمد الإدريسي"، الكشف عن اسم الفصيل العسكري المشارك في عملية السرقة، مشيراً  إلى أن الطبيب المتورط في السرقة يدعى "أبو عمر" و كان يعمل سابقاً في الهيئة الطبية.
وأضاف "الإدريسي" بتصريح لـ"سمارت" اليوم السبت، أن المدعو "أبوعمر" أنشأ مشفى بالمعدات والتجهيزات المسروقة من الهيئة، حسب تعبيره.
وأوضح "الإدريسي" أنهم رفعوا دعوة ضد "أبوعمر" في محكمة دار القضاء، وأصدرت الأخيرة قراراً بإعادة المواد المسروقة، إلا أن القرار لم يدخل حيز التنفيذ لأن المحكمة "علقت عملها"، على حد قوله، مؤكداً  أنهم تواصلوا مع الجهة العسكرية التي شاركت بالسرقة لكنها "لم تستجب".
يذكر أن الهيئة الطبية العامة لجنوب العاصمة دمشق تخدم أحياء العسالي والقدم والتضامن وبلدات يلدا وببيلا وبيت سحم، ويتبع للهيئة مشفيين ميدانيين وعدّة نقاط طبية ومركزين للرعاية الصحية.