الأخبار العاجلة
ارتفاع عدد الإصابات بفيروس "كورونا" شمالي سوريا إلى 11 حالة بعد تسجيل ثلاث حالات جديدة (وزارة الصحة في الحكومة المؤقتة) - 20:31 جرحى مدنيون بينهم أطفال بغارات جوية يرجح أنها روسية على مدينة الباب شمال حلب (ناشطون) - 20:30 طائرات حربية يرجح أنها روسية تشن غارة بالصواريخ على مدينة الباب شمال حلب (ناشطون) - 20:27 انفجار مجهول السبب في مدينة الحسكة شمالي شرقي سوريا دون ورود أنباء عن إصابات (مصادر محلية) - 18:13 طائرات حربية روسية تشن غارات على بلدة سفوهن في جبل الزاوية جنوب إدلب (ناشطون) - 18:23 صحة إدلب تخلي المحجورين في مشفى باب الهوى شمال إدلب بعد التأكد من عدم إصابتهم بفيروس "كورونا" (مصدر طبي) - 18:00 إصابة رجل وامرأة بقصف مدفعي لقوات النظام على بلدة كنصفرة جنوب إدلب من مقراتها القريبة (ناشطون) - 18:00 مقتل مدني وإصابة أربعة آخرين بينهم طفل وامرأة بقصف صاروخي مصدره قوات النظام في الحواجز القريبة على مدينة أريحا جنوب إدلب (مصادر محلية) - 14:54 قصف جوي من طائرات حربية روسية على محيط قرية البارة جنوب إدلب (ناشطون) - 13:27 قوات النظام تقصف بالمدفعية قرية تل واسط غرب حماة من مواقعها في الحواجز القريبة (ناشطون) - 13:26
ui.public.translatedTo

وفيات بالسلمية جراء الإصابة بـ"إنفلونزا الخنازير" و"دي مستورا" يؤكد شرعية النقاط التي طالبت بها "الهيئة العليا"

pictogram-avatar
Editing: محمد عماد |

المستجدات الميدانية والمحلية:


* أكد ممرض في مشفى مدينة السلمية الوطني بريف حماة، لـ"سمارت، وفاة ثلاثة أشخاص بعد إصابتهم بفايروس "H1N1" المعروف بـ" إنفلونزا الخنازير"، مشيراً إلى وجود تسع إصابات أغلبها بين المسنين في قسم الإسعاف المركزي، جرى تحويل ثلاث منها إلى مشفى حماة الوطني، لتدهور حالتهم الصحية.
وأوضح الممرض في قسم الإسعاف ويدعى "أبو مازن"، اليوم الخميس، أن كافة المصابين تظهر عليهم أعراض الإنفلونزا الموسمية، وهي شبيهة بأعراض "إنفلونزا الخنازير"، مضيفا "لكن لا توجد في محافظة حماة مخابر خاصة لتشخيص المرض"، والتأكيد يتم "بحسب وزارة الصحة التابعة للنظام.
وقال "أبو مازن" إن المشفى تعطي المصابين جرعات عالية من الصادات الحيوية، ويتم تعريضهم لجهازي التنفس الاصطناعي، والرذاذ، مشيراً إلى عدم توفر اللقاح الخاص بـ"إنفلونزا الخنازير" في المشفى.
وأضاف "مرض إنفلونزا الخنازير يصيب الأشخاص أصحاب المناعة الضعيفة، كالأطفال والمسنين، واللقاحات التي تعطى في المستشفيات هي لتدعيم المناعة، وليس للقضاء على الفايروس.
وأشار الممرض إلى أن وازرة الصحة التابعة للنظام، لم تقم حتى اللحظة بأي إجراء سوى توعية الناس للمرض وأعراضه عبر الصحف المحلية، وفق قوله.


* قتل ثلاثة مدنيين بينهم طفل، وجرح تسعة بينهم أطفال ونساء، جراء شنّ طائرات حربية روسية غارتين على أبنية سكنية في قرية نحليا بريف إدلب، حسب ما أفاد مراسل "سمارت".

أما في بلدة بيانون بريف حلب الشمالي ، قتل مدنيان وجرح خمسة آخرون، جراء إلقاء الطيران المروحي برميلين متفجرين؛ وأضاف، أن قصفاَ للطائرات الحربية الروسية، استهدف طريق، مسقان ــ معرستة، ما أسفر عن مقتل مدني وإصابة ثلاثة آخرين بجروح، فيما جرح طفلان بقصف مماثل على حي المرجة بمدينة حلب.

كذلك، قتل ثلاثة مدنيين بينهم طفل، وجرح عشرات معظمهم أطفال، باستهداف قوات النظام استهدفت بسبعة صواريخ أرض ــ أرض من مقراتها في بلدة الدريج ، أبنية سكنية في مدينة دوما بريف دمشق، بالتزامن مع قصف مدفعي من الجبال المحيطة، وغارات للطائرات الحربية.
وأوضح مراسلنا، أن من بين الجرحى عنصرا دفاع مدني، مشيراَ إلى بطء عملية إسعاف الجرحى، بسب كثافة القصف على المدينة.

ليس بعيدا، قتل ثلاثة مدنيين، وجرح عدد آخر، إثر غارات لطائرات النظام الحربية، على بلدة المحمدية في الغوطة الشرقية، ولم يسفر قصف مماثل على تل فرزات بالنشابية وبلدة حوش الصالحية عن وقوع إصابات.

إلى ذلك، دارت اشتباكات بين قوات النظام، والجيش الحر، جنوب مدينة معضمية الشام، إثر محاولة الأولى اقتحام المدينة، وسط قصف جوي ومدفعي على منطقة الاشتباكات، بينما قتل ثلاثة عناصر لقوات النظام، خلال اشتباكات مع الجيش الحر، إثر محاولتها التقدم باتجاه بلدة مضايا، من محور البديري.


المستجدات السياسية والدولية:


* أكد المتحدث الرسمي باسم "الهيئة العليا للمفاوضات" سالم المسلط أن مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي مستورا أرسل رسالة جوابية إلى الهيئة، مؤكداً أن النقاط التي طالبوا بتنفيذها هي حق مشروع للشعب السوري، وغير قابلة للتفاوض.
وشكر "المسلط"، في تصريح صحفي، "دي مستورا" على رسالته التي قدمها للهيئة، والتي أكد فيها على أن الفقرة  12  و13، التي طالبت الهيئة بتنفيذها، هي "حق مشروع وتعبر عن تطلعات الشعب السوري، وأنها غير قابلة للتفاوض".
وأوضح "المسلط" أن الهيئة أرسلت رسالة للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون طالبت فيها مجلس الأمن الدولي، وخاصة الدول الخمس دائمة العضوية، بالقيام بمسؤولياتهم والتزامهم في تطبيق القرار 2254، وأنها ننتظر الرد.
وختم "المسلط" بقوله، "نحن جادون في المشاركة وبدء المفاوضات، لكن ما يعيق بدء المفاوضات هو من يمارس قصف المدنيين وتجويعهم".


* قال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند، إن مقاطعة المعارضة السورية لمفاوضات جنيف غداً الجمعة، سوف "يخدم مصالح رئيس النظام بشار الأسد".
واعتبر "هاموند"، خلال تصريحات صحفية في لندن، أن غياب المعارضة عن المفاوضات سيوفر للنظام فرصة استغلال ذلك إعلامياً، مؤكدّاً على ضرورة  المشاركة فيها، والتركيز على تدابير من شأنها زيادة عوامل الثقة بين الطرفين، ووقف إطلاق النار.
كما شدّد على "ضرورة التأكد من مصداقية روسيا في تحقيق السلام بسوريا"، مشيراً أن المفاوضات ستجري بين مختلف الأطراف، بشكل غير مباشر.
وأضاف "هاموند" أن روسيا تشارك في المفاوضات باعتبارها جزءاً من العملية السياسية، وتابع: "بدلاً من وقوفها على خط الحياد، فإنها تقتل المعارضة المعتدلة التي تعد جزءاً من الحل السياسي".


* قال وكيل الأمين لعام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ستيفن أوبراين، إن حكومة النظام السوري تجاهلت طوال عام 2015 معظم طلبات المنظمة لإدخال مساعدات إنسانية إلى سكان المناطق المحاصرة في سوريا.
وأوضح "أوبراين"، أن الأمم المتحدة قدمت 113 طلباً إلى حكومة النظام في العام الماضي للموافقة على دخول قوافل إغاثة وإرسال المساعدات إلى نحو 4.6 مليون شخص، لكن لم تتم الموافقة سوى على 10 بالمئة من الطلبات، وفقاً لرويترز.
وصرّح وكيل الأمم المتحدة في جلسة عقدت بشأن المساعدات في سوريا بمجلس الأمن، أمس الأربعاء، أن هذا الجمود "غير مقبول نهائياً، وتأثيره ملموس على الأرض"، وتابع، "نفقد الوصول للمزيد والمزيد من الأشخاص كل يوم، مع اشتداد حدة الصراع وتقارب خطوط القتال."
وناشدت المديرة التنفيذية لبرنامج الأغذية العالمي مجلس الأمن في ذات الجلسة، بمضاعفة الجهود "من أجل تمكين المجتمع الإنساني من الدخول إلى المناطق التي يصعب الوصول إليها ومساعدة المحتاجين".
ودعت المديرة إرثين كازين إلى الإسراع ببذل الجهود الدولية فقالت، "أنا لا أكرر فقط الدعوة إلى المساعدة؛ بل أتوسل مساعدتكم".
وأضافت "كازين" لمجلس الأمن، " إنها مجرد مسألة وقت قبل أن تضرب الصور الوحشية التي شهدناها في الأسابيع القليلة الماضية شاشاتنا مرة أخرى".


* تظاهر مئات الإيرانيين والسوريين والفرنسيين في باريس احتجاجاً على زيارة الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى فرنسا، وذلك تحت عنوان "لا لروحاني، فرنسا تخسر قيمها في الحرية باستقبالها له".
وحسب مراسلة "سمارت" في المكان، جرت المظاهرة في ساحة "دانفير روشو" في العاصمة الفرنسية، حيث بلغ عدد المشاركين نحو ألفين، حملوا أعلام إيران في فترة حكم الشاه قبل "الثورة الإسلامية الإيرانية"، إضافة إلى علم الثورة السورية.
وألقى مسؤولون فرنسيون خلال المظاهرة خطابات نددت بزيارة "روحاني" لباريس، وأعربت عن رفض كامل للتدخل الإيراني في المناطق العربية.
كذلك ألقى المعارض السوري "ميشيل كيلو" كلمة أمام الحضور، أكد فيها على "استمرار الثورة السورية لغاية سقوط نظام الأسد"، و"طرد النظام الإيراني من سوريا".
وتوجه المتظاهرون بعد ذلك تجاه مبنى وزارة الخارجية الفرنسية في باريس، من أجل الاعتصام هناك، وفق ما أكدت مراسلتنا.