الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

فرنسا وقطر تطالبان بردع النظام و"أعوانه" ودي ميستورا يعتبر اليوم اختباراً لحكومة النظام بإدخال المساعدات

pictogram-avatar
Editing: بشر سعيد |

المستجدات الميدانية والمحلية:

* قتل ثلاثة أطفال وامرأة وجرح عدد آخر، أمس الثلاثاء، عقب قصف جوي روسي استهدف حي الصاخور في مدينة حلب، حسب مراسل "سمارت" في المنطقة. وعلى طريق الكاستيلو، قتل مدنيان وجرح خمسة آخرون، إثر قصف بالرشاشات الثقيلة وقذائف الهاون، نفذته "الوحدات الكردية" المتواجدة في حي الشيخ مقصود.

القصف الروسي طال أيضاً مدينتي عندان والباب وقرى الريف الحلبي دون تسجيل إصابات، رغم استخدم الصواريخ والقنابل العنقودية، من جانب آخر، تمكن مقاتلو الجيش الحر من تدمير دبابة لقوات النظام عند قرية الطامورة، بصاروخ "تاو"، كما قصف مقاتلو لواء "الحرية الإسلامي" بقذائف الهاون، مواقع للنظام في قريتي حندرات وسيفان.

إلى ذلك، تجدد قصف المدفعية التركية على مواقع "الوحدات الكردية" في مطار منغ العسكري وقريتي كشتعار وتنب بريف حلب الشمالي، وفق المراسل.

* قضى مدني وجرح أكثر من 20 آخرون، مساء أمس الثلاثاء، بعد 15 غارة جوية روسية استهدفت بقنابل عنقودية مدينة تدمر في ريف حمص الشرقي، فيما لم تسجل أي إصابات بقصف جوي مماثل على عدد من قرى المنطقة تزامناً مع إلقاء الطيران المروحي براميل متفجرة عليها.

* أفاد تقرير لمديرية صحة إدلب أن المنشآت الطبية في المدينة تعرضت خلال السنوات الخمس الماضية لأكثر من 106 هجمات، خلفت 83 قتيلاً في صفوف الكوادر الطبية، وتوقف ثلاث مشافٍ عن العمل بشكل كامل، فيما اضطرت ست أخرى لتغير موقعها، بينما استمرت 16 مشفى بالعمل رغم الاستهداف المستمر.

* توجه 55 عضواً من عناصر ما يسمى بـ"قوات الحماية الجوهرية" التابعة لـ"الإدارة الذاتية" الكردية، الثلاثاء، لمساندة قوات "مسد" (مجلس سوريا الديمقراطية) في مدينة معبدة "كركي لكي" بالحسكة، ورجح مراسلنا أن الخطوة تهدف إلى دعم جبهة الشدادي ضد تنظيم "الدولة".

* من جانبهم، قام عناصر من تنظيم "الدولة" بتفجير جسر "قره قوزاق" الواقع على نهر الفرات جنوب غرب مدينة عين العرب (كوباني) في ريف حلب، بعد أن تسللوا ليل الإثنين ــ الثلاثاء، إلى الموقع الذي تسيطر عليه "وحدات حماية الشعب" الكردية، وزرعوا عليه العبوات الناسفة التي استخدمت لتفجيره.

* جنوباً انسحبت فصائل الجبهة الجنوبية، أمس الثلاثاء، من المواقع التي سيطرت عليها ضمن معركة "وإن عدتم عدنا" في منطقة "مثلث الموت" الواصلة بين ريفي درعا والقنيطرة وريف دمشق الغربي، بحسب مراسل "سمارت".

وفي تفاصيل المعركة قال المراسل، إن المعركة بدأت بهجوم من فصائل الجيش الحر على تل كروم وقرية جبا والصمدانية الشرقية وتل غرين وسرية عيون العلق، وسيطرت خلال الاشتباكات على تل غرين وسرية عيون العلق وبيت شرك في الصمدانية الشرقية بالقنيطرة، سرعان ما انسحبوا منها لكثافة القصف الجوي الروسي.

* في سياق منفصل، أعلن "جيش التوحيد" العامل بريف حمص الشمالي، أن " لواء الفاتح" انضم بكامل عدته وعتاده للجيش، معتبراً أن من شأن ذلك "أن يوحد صفوف المقاتلين في ريف حمص الشمالي (...)، والتنظيم العالي للجيش في نقاط رباطه وتحصينها، بالإضافة لمعسكرات اللياقة البدنية للمقاتلين" كانت أحد أسباب هذا الانضمام.

 

المستجدات السياسية والدولية:

* دعت فرنسا وقطر إلى زيادة الدعم والجهود الدولية لردع قوات النظام و"أعوانها" عن ارتكاب "مزيد من الجرائم"، جاء ذلك خلال زيارة أمير قطر الشيخ "تميم بن حمد آل ثاني" إلى باريس. وحمّل الطرفان قوات النظام مسؤولية ما يجري من دمار وخراب في سوريا، وطالبا المجتمع الدولي بالتنبّه "لمسؤوليته تجاه تلك الجرائم، وحماية المدنيين منها، وأهمية محاسبة المسؤولين عنها".

* إلى ذلك، قال المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، إن يوم الأربعاء سيكون "اختباراً" لحكومة النظام في سوريا بالسماح للمنظمة الدولية بإيصال المساعدات الإنسانية إلى كل السوريين، وأضاف أنه بحث مع وزير خارجية النظام وليد المعلم في دمشق، "المسألة ذات الأولوية والمتعلقة بدخول المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة من قبل أطراف الصراع".

* ادعى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، أمس الثلاثاء، أن بلاده راغبة بتحقيق وقف لإطلاق النار في سوريا، حسب ما نقلت وكالة "الأناضول".داعياً كافة الأطراف لوقف العمليات القتالية في سوريا، وزاعماً أن بلاده قدمت مقترحات لوقف إطلاق النار إلا أنها "قوبلت بالرفض".